..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( حوارات حنان الزيرجاوي )الحوار المفتوح مع الاديب علي الخبازـ التمسرحات الحسينية (1)

حنان الزيرجاوي

للاديب علي حسين الخباز عوالم ابداعية متنوعة تاخذنا نحو ذائقة مليئة بالجمال فنقف عند جذوات هذا التنويع بين النقد الذي يسميه انطبعات وهي قراءة لمنجزات حيوية لشعراء وادباءوكتاب ، وبين شعرية منجزه الشعري والقصصي في هذا الحوار فكرة محاورة تمسرحات حسينية لنعرف ماذا يعني التمسرح الحسيني ولماذا هذا العنوان ؟ 

علي حسين الخباز:ـ التمسرح اولا  لأظهار  المعالم الدقيقة الكامنة  بين المسرح  والحياة  ، والحياة عندي  ان نتنفس الماضي  برئة  الغد ، التمسرح  عندي هو  الذي يقدس خصوصية هذا الفن ، حسب تعبير  الدكتور حسن يوسف  في كتابه  التمسرح  من الاستعارة الى الخطاب والتمسرح له خصوصية  ادبية والتمسرح موجود في كل مكان ، 

**** 

حنان الزيرجاوي :ـ هل التمسرح مفهوم قديم موجود في الموروث الانساني ؟

علي حسين الخباز:ـ لا..هو مفهوم حديث وليد التحولات  النقدية الحديثة ، ودخل   الى الساحة  النقدية الفرنسية في عقد الخمسينيات من القرن المنصرم ، على يد رولان بارط  لكن هذا لايمنع  ان يكون له جذور في الحياة الاجتماعية للانسان ، وانا أردت ان انظر في تمسرح النص الحسيني دلالات ـ وقائع ـ احداث ـ مكونات  الفكر  الولائي  الحسيني  ـ تمسرحاتي  كانت بحث للاثراء  الدلالي في النص الحسيني 

**** 

حنان الزيرجاوي :ـ كيف كان اختيار تلك النصوص المتمسرحة  التي درستها ومميزات التقييم ؟

علي حسين الخباز:ـ انبثقت ظاهرة ترسيخ مفهوم المسرح الحسيني من العتبة العباسية  المقدسة  بدعم وحضور اكاديميا ت عراقية ومنها ظهرت رغبة  انشاء  مكتبة نصية للمسرح الحسيني  ، الملاحظ خلال عقود من الازمنة  لاتوجد في المكتبة العربية  سوى بعض النصوص المسرحية القليلة  مثل مسرحية الحسين ثائرا والحسين شهيدا  للكاتب عبد الرحمن الشرقاوي  ومسرحية  ثانية يجيء الحسين االشاعر والكاتب  محمد علي الخفاجي ومسرحية هكذا تكلم الحسين عليه السلام ومسرحيات عدنان مردم ،كان مسعى العتبة العباسية هو ترسيخ مفهوم  المسرح الحسيني ، من اجل استثمار الواقعة فنيا  ، واستثمار  عوالم الملحمة  الحسينية لتغيير المجتمع ،وكان المرتكز حينها وضع اطر عملية لأمتلاك مقومات العناصر الدرامية فعملنا على ترسيخ المسرح الحسيني في مهرجان المسرح الحسيني في العتبة العباسية المقدسة ومنه وردت توصيات اللجنة المنظمة باقامة مسابقات  للنص الحسيني ، شارك في هذا المرتقى عشرات الكتاب واصبحت لدينا عشرات النصوص  لننشىء منها مكتبة  نصية عامرة باسماء كتاب لهم حضورهم الفني  المثابر ، جات  التمسرحات  لتعمل  ضمن هذا المحور  محور النصوص  المشاركة  لتبحث في تمسرحات  هذه المشاركات  الفاعلة ، 

*** 

حنان الزيرجاوي :ـ ما الذي اردت ان تقوله في هذه التمسرحات ؟

 علي حسين الخباز:ـ اردت ان اقول :ـ أن عوالم التنظير لابد ان تتبع عوالم الابداع  فكل نص من هذه النصوص هو مدرسة قائمة بحد ذاتها  منها تستخرج قانونها الخاص 

*** 

حنان الزيرجاوي :ـ هل تغيرت اساليب الكتابة في هذه المسابقة ام بقت نمطية تتبع خطى الواقعة المقدسة ؟

علي حسين الخباز:ـ هذا ما ارادت التمسرحات ان تقوله  ، ان النص المسرحي الحسيني الحداثوي استطاع كسر نمطية المألوف ، راح يبحث عن الدهشة لكون القضية الحسينية واسعة المضمون كثيرة الاحداث تستوعب  التألق 

*** 

حنان الزيرجاوي:ـ هذا يعني انك بحثت في مميزات كل نص مسرحي ؟

 علي حسين الخباز:ـ هذه هي فكرة التمسرحات مثلا الكاتب المسرحي عبد الحميد هاشم شلش ، اسم لم يظهر بقوة في عالم المسرح لكنه ظهر في النص  الحسيني واثار فلسفة الغواية في هملية التكبر بدءا من ابليس الى الشمر ، اراد ان يقول  هذا الكاتب  ان الشيطان يعد رؤية منحرفة  ترى الاصلاح الحسيني تخريب للقيم الصالحة ، نجد في ثنايا النص تجربة تأويلية عالية الجمال ، النص جريء صور في فرضياته  ان الشيطان يريد من الحسين عليه السلام ان يترك الميدان ويجلس للفتوى ، فالناس  احوج اليه من سل السيوف ، 

**** 

حنان الزيرجاوي :ـ هذا يعني ان بحثك يختص في تقنيات  الكتابة ؟

 علي حجسين الخباز :ـ لم لا اذا كانت هذه التقنيات تبرز سمة  التفاعل مع الحدث التاريخي باعتبار  ان التاريخ هو مسند من مساند الدعم التكويني في النص المسرحي ، مثلا الكاتب والمخرج  المرحوم ( عبد الكاظم  حسوني ) رحمه الله  قدم مسرحية  الى المسابقة بعنوان  / المسيرة الخالدة /  استخدم فيها عمل تسجيلي وثق من خلاله الرسائل  التي وردت  الى الحسين عليه السلام ، وراح  الى عمق التاريخ  ليسلط  الضوء على عرش  ببلاطس عظيم الروم ،الذي كان يحزب الحشود ضد عيسى ثم ينقل الصورة الى  الملك هيردوس  وهو يجلس  تحت  تحريض  سالومي  ليقتل يحي بن زكريا  ويعود يربط الاحداث بيزيد وهو يتلقى  رأس الحسين  عليه السلام ، هنا  لو تنظرين  الى ثقافة  هذا النص الحسيني 

*** 

حنان الزيرجاوي :ـ الان اقتنعت ان المسرح  الحسيني هو يختلف عن  التشابيه التي كانت  تجسد  الواقعة كل عام 

علي حسين الخباز :ـ انا قلت لك  ان لكل نص قانونه الخاص ، فهناك مسرحيات تعتمد على  الوجود التاريخي  لكن هذا يحدث بعدما عندما نريد  ان نقرأ  التاريخ برؤية  الحدث ، مثلا  مسرحية  الكاتب ( سيف الموسوي ) / سفير  النهضة الحسينية / كان نصه عبارة  عن ذاكرة معرفية تنهل من  التاريخ الوقائع المنقولة ،هذه الحالة بطبيعتها تنهك منطقة  الابداع الفكري  نحن نريد في المسرح  الحسيني  ان ننقل  مشاهدة هذه الاحداث من العين الى رؤيتها  بالقلب  الى العقل الى الضمير  ، لنجعل  ضمير المتلقي هو الذي يرى تلك الاحداث التاريخية يتعايش معها  ويتأثر بها التاريخ هو مصدر معرفي والنص مسار وجداني ،

**** 

حنان الزيرجاوي :ـ  واقعة وحدث تاريخي  حقيقي  كيف يدخل المتخيل  بينها كيف يدخل الى واقعي  داخل هذا الواقع ؟

علي حسين الخباز:ـ قلنا ان النص  المسرحي  هو قراءة كاتب لاحداث التاريخ ممكن ان تكون هذه القراءة  عن حدث ما في مسير الاحداث او ربما تكون عن عبارة أو عن لمحة متخيلة  ترد من الواقع هي متخيلة وتسمى هذه الحالة  المعادل الموضوعي أي النظير كما رأت مولاتي زينب عليها السلام تلك الواقعة والذبح والقتل جميلا لكونها رات روح الواقعة تفسيرها الكوني المعنوي  ، فالنظير  الموضوعي  هو الذي تتجلى  فيه موهبة المبدع ، احدثك عن نص مسرحي اشترك ايضا في مسابقة النص المسرحي في العتبة العباسية المقدسة بعنوان ( لبيك يا حسين ) للكاتب المسرحي والشاعر ( سلام محمد البناي ) قدم لنا  شخصية مجهولة من شخصيات الطف المشكلة ان هذه الشخصية المجهولة هي من انصار الحسين عليه السلام ، ذكاء النص في مجهولية هذا الفارس الايجابي لكون رموز الطف دائما نعطيهم كامل الوثوق جميعهم ناس بلا صراعات نفسية داخلية ليس عندهم قلق  ولا هواجس هذا الفارس المجهول خالف هذه القاعدة  ، تجرأ الكاتب البناي ليقدم لنا شخصية  عاشت الصراع   هذا الفارس انسان ايضا له ما لأي انسان من مشاعر واحاسيس   ، الشخصية الايجابية في نص الشاعر سلام  عاشت عوامل التضاد الخوف   والقلق ، كيف لمثل هذا الشخصية ان  تتواجد مع رموز  الضمير  زهير بن القين  الذي ترك  ماله وعياله   ومع حبيب بن مظاهر  وسعد بن عبد الله الحنفي ووهب وعابس ، كيف لهذا الرجل ان يدخل ضمن قائمة اصحابي خير الاصحاب  ، هذا الرمز الذي رسمه لنا سلام البناي يتسائل من لزوجتي  وعيالي ،  الذكاء  هو انه استخدم  اسم الاشارة  ، ليقول  انه عاش  الواقعة  هذا الرمز المجهول تارة يعاتب نفسه على ترك الحسين عليه السلام  وتارة يهرب ، هذه المضامين  الدلالية هي التي خلقت  الوعي الابداعي منح النص المسرحي حراكه  ليرجع الى نصرته يحمل  الايمان  فوزا ويقينا ، 

*** 

حنان الزيرجاوي :ـ يمكن  ان نقول  ان عظمة المسرح  تكمن في البحث  عن مفردات  التاريخ  لابراز هذه الماضي عبرة  وعبرة ؟

علي حسي الخباز :ـ القضية الحسينية لاتقف عند  الحزن والمواساة  ، ولاولا تقعد عند منكسر الم2صائبية ، النص  الحسيني  يذهب الى فلسفة  التواصل الجماهيري  ،  البحث عن وعي  الرؤية ففي نص الكاتبة المبدعة  ( سحر الشامي ) المعنون /  مواسم العطش /  في رؤيا ترى الحسين عليه السلام يطلب منا الماء الآن ، مناقشة ذكية وهذا هو العمق الفلسفي  ماذا يفعل الامام الحسين عليه السلام الآن بالماء  ؟،تريد الكاتبة ان تقول  ان العطش الحسيني  ينتقل فينا نحن  الذيم لم نفهم  الى اليوم  معنى  الطف الحسيني ولماذا  كاتن العطش  هو محور الهوية  الوجدتنية   ، الجرأة المعروضة  في النص جرأة  فكرية  ، التفتيش عن طريق نجهله 

*** 

 حنان الزيرجاوي :ـ جعلتني ارى  النص المسرحي  عبارة عن صفحة انتماء  روحي الى الطف الحسيني 

علي حسين الخباز :ـ احسنت .. هو  انتماء واعي  ضد سبل التعصب  ـ اي انها تمتلك  افق فكري  أرحب لمعنى الدين  ، ساعطيك مثلا   مسرحية (نور الله ) للكاتب والفنان / سامي نسيم /  ذهب الى  تعميق مفهوم الانتماء  الروحي ، احداث المسرحية  كانت عن المشاية  لكن مشاية سامي نسيم   جمعت العديد من الهويات  ومن الانتماءات  الدينية والمذهبية  للشاعر والكاتب  والفنان والرياضي   فيهم المسيحي وفيهم المسلم مع تفرع  منح مميزات  التنوع لنصه  المسرحي  واستثمر وجود الشاعر  وليس هناك  ملهم اجملمن طريق الحسين   ، ولو انتبهنا  الى مسرحية  ( ما الذي حدث) للكاتبة / زينب  محمد حسين /لوجدنا الابعاد  الانسانية    اشتغلت على مصطلح  الانسنة ، جمعت جميع التواريخ  ، السنوات المختصة  بمناسبات اهل البيت عليهم السلام  عام 3هـ  وعام 50 هـ  وعام 61 هـ  وحضور لزيارة  الناحية  المقدسة  وشخصية نهر العلقمي  وشخصية السهم  والحجر وحوافر الخيل  جميعها تؤدى من قبل  مجاميع اطفال   للغوص في عمق البنية النصية  لآبراز  جوهر المعنى ،تبنى المثقفون الواقعة الحسينية   المباركة كمش روع ثقافي  بكل ما يمتلك  من سطوة تاثيرية  تستطيع ان تخلق  الانبهار  وخصوصية الطف هي من ارقى  مقومات الهوية  ، الكاتب  المسرحي والناقد ( عبد علي حسن ) كتب مسرحية  / حين  ينتصر الدم / بدأ النص  بحكمة ( حين تتجلى الحقيقة  تختفي الحجب )  بلغة شعرية  ماثلت الماضي  بلغة  العصر ، 

**** 

 حنان الزيرجاوي :ـ  مسابقة النص المسرحي  على ما يبدو  استوعبت  كتاب المسرح  وصنعت حراكا  فكريا  لجذب  الكثير الى عوالم المسرح  

 علي حسين الخباز :ـ لايستطيع حوارا مثل هذال الحوار  ان يسلط الضوء  على جميع التمسرحات   ، لكن هناك نماذج  متقدمة فعلت مسيرتها ، وهناك نماذج يافعة  استطاعت ان تبني  لها اسما  مثل تجربة الكاتب  ( خيري مزبان ) هذا الكاتب  ينتمي الى المواكب الحسينية الى رابطة الغدير   التي انطلقت  من هذا المؤتمر  ليكون لها  كاتبها ومخرجها  ونقرأ نصه (  الرأس على القنا )  اذ ركز  النص على مشهد الذبح  الذي ارعب  الاحداث   وكذلك احتوت  تجربة تمسرحات  اسماء كتاب  وكاتبات مثل  ( زينب علاء 9 في مسرحية سنبلة  وتجربة  الكاتب الكبير  المرحوم ( احمد كاطع جدوع)  الذي قدم للمهرجان العديد  من المسرحيات وقدمت تمسرحات  مسرحية  طقس الفراغ  العظيم  ، وتمسرحات قدمت ايضا   كتاب مهمين  وتجارب تباينت مستوياتها  واساليب تناولها  لقضايا التاريخ  ، منهم الكاتب   الشهيد الشيخ  ابراهيم راضي  العامريث  رحمه الله  في مسرحية / غريب الكوفة / كتب البساطة ليحتوي الشمولية  شمولية التوصيل  ، وقدمت  تمسرحات اسماء كبيرة   مثل الدكتور  اركام محمد العتابي  والكاتب الدكتور  / محمد حمزة  الشيباني / والكاتب المسرحي  ( عدي المختار )  وال دكتو ر مسلم بديري   والكاتبة بارعة  مهدي البديري  والفنان جاسم فياض  والشاعر نعيم مسافر  والكاتب رضا الخفاجي  واسماء كتاب  لم تحتويهم الذاكرة  لكن اكيد سيحتويهم  الضمير ،

**

 حنان الزيرجاوي :ـ سفر جميل قضيناه مع تمسرحات  الأديب علي حسين الخباز ليكشف لنا  قدرة النهوض لمبدعنا  وقوة تماثلهم مع مواقف الانتماء  والتفاعل مع جذوة  التأريخ واقعة الطف  شكرا لضيفنا وشكرا لكم 

 






حنان الزيرجاوي


التعليقات




5000