..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انثى الكلمات

اسراء العبيدي

للحيـــاة ملامح ..تتجعـد عليهــــا تفاصيل تكاد أن تكون سراباً . وبين الشجون والعيون .. طيوف هاربـة مانعانق طرف منها الا وتهرب مجدداً مع اول غروب شمس.. وغياب لا ينتهي بمجرى تفاصيل الحياة هو عنوان صار بنا ليجعل من الحرف وجع لا ينتهي . غياب لايشبهه غياب . غياب الفرح وزيادة الآهات التي تأسرني ولكنها لاتكسرني . فقد تساقطت من عمري امنيات وردية وتوقف النبض وتسائلت لماذا أجد نفسي عالقةٌ على جدران العمر ؟ وكأن كل من أحببتهم غادرتهم وأصبح الفرح لاوجود له وتمزقت حروف أسامينا وخاب الرجاء فينا . وكثيرا ما يؤسفني أن أقول أني قد خيطت جروحي لكي ابصر بالنور فأنا لست فقط انثى الكلمات . بل نزيف من الآهات وأعزف أوجاع اليتامى وبداخلي أنين مثقل بالمتاهات . وكلما دق الأسى في خاطري نافورة الألم تذكرت هناك شيءٌ ما ..يخرج من جسد الأرق .. يفكك فراغات الروح ..يُربك هوس الأمل ..يتجلى كاللذة .. كالرعشة .. كفراشات النار ..يُربكني حتى تسكرني اللوعة ..مسافرة بي في خطاياها ..هناك شيء ما .. يفاجئ جسدي بغطرسة الليل ..بصمت المكان ..بضجيج الهمس وتفاصيل الأمس .. و لا يزال على شفة الموج شق من ظلي , و قلب الماء اخضر , و حزن الحروف الذي نكتبها مكتحل بدمع ابيض يخون سواد الظل , لأغرق بهالة شمع نائمة على مرمى تعب , و أيقن ان شيء ما في قلب الظل يعرفني . وتأخُذُني الذِكرياتُ إلى عَتَباتِ الجُنونِ ويفورُ التَّنُّور وتهوي قلعةٌ شيَّدتُها يوماً بِروحي وتبقى الفجيعةُ التي تنالُ مِنّي .... وتغتالُ صحوةَ قلبٍ هامَ بِمُدُنِ الأحلامِ يوماً . 

ومابين اليوم والماضي لا أتذكر سوى اني كنت انثى صغيرة تلهو وتلعب ومنذ أن زارني الحزن أصبحت أنثى الكلمات . أكتب للحياة التي لاتريد للفرح أن يقترب مني ، ولكني رغما عنها انفض قلبي الصغيرمثل منديل ابيض مبلل إلي إن تختفي منه ساحة الحزن بغابة تجاعيد قلبي. وحين انتهى أبتسم وأشرع في إن أنام كــ مولود جديد...

اسراء العبيدي


التعليقات




5000