..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوليمة الطوطمية في سيكولوجية فرويد: الأساس الأسطوري الأوديبي لنشاة الأخلاق والحضارة

أ.د. علي أسعد وطفة

"توجد عقدة أوديب في أصل الحضارة الغربية"

(جاك لاكان)

  

يكمن جانب كبير من عبقرية فرويد في قدرته الهائلة على توظيف الرموز والأساطير في إضاءة جوانب مظلمة من الشخصية الإنسانية واستجواب مناطق عصيّة على الفهم في الحياة الاجتماعية والتربوية. وتتجلى ومضات هذه الطاقة الإبداعية في قدرته على التوليف الخلاق بين الواقع والأساطير والرموز في تناول الجوانب السيكولوجية الخفيّة لنشأة الحضارة والقيم في المجتمعات الإنسانية.

 في ظلال هذه العبقرية يوظف فرويد الطاقة الرمزية للأساطير في تناوله لقضايا الأخلاق والقيم الأخلاقية، وفي تفسير لنشأة النظام الأخلاقي في المجتمعات الإنسانيةعبر التاريخ؛ ومن أجل هذه الغاية يلجأ إلى حيّزين أسطوريين، يتمثل الأول في أسطورة " الوليمة الطوطمية"[1] بطابعها الأنتروبولوجي الاجتماعي، ويتمثل الثاني في الأسطورة "الأوديبية" بتجلياتها السيكولوجية، حيث تشكل الطاقة الرمزية الهائلة لهاتين الأسطورتين المادة العلمية الأساسية التي يستلهمها فرويد لاستكشاف ديناميات التَشَكُل التاريخي للأخلاق والأنا الأعلى والحضارة. وهو في الوقت الذي يوظف فيها الأسطورة الأولى (الأسطورة الولائمية: مقتل الأب والتهامه) لتفسير منشأ الأخلاق الإنسانية بمضامينها الاجتماعية والتاريخية، يوظف الثانية (الأسطورة الأوديبية) في تفسير نشأة الأنا الأعلى والتكوين الأخلاقي للأفراد في المستويين السيكولوجي والتربوي. ولا يخفى على المتأمل وجود تجانس كبير بين الدلالات الرمزية للأسطورتين إذ تنطلق كلتاهما من موجبات الخطيئة الأصلية (قتل الأب) واللعنة الأبدية (غشيان المحارم) في تفسير ولادة الأخلاق والقيم والضمير الأخلاقي.

 في هذه الصورة الفسيفسائية للتوليف الفرويدي بين الأسطورة والرمز والواقع، تقع محاولتنا للتأمل في الكيفيات التي يوظفها فرويد في دراسة الأخلاق والحضارة. ومهما يكن الأمر، فالرحلة في الإبداعات العبقرية لفرويد تضع القارئ في دائرة الشعور بالرهبة والرغبة والشوق المفعم بالإثارة المعرفية والوجدانية. فالرموز المكتنزة في الأساطير تمتلك طاقة معرفية هائلة أحسن فرويد توظيفها واستثمارها في استكشاف جوانب مظلمة وغامضة من الحياة الإنسانية، وقد أجاد بحسه العبقري المعهود في توظف مقولات التابو والطوطم Totem والسحر والدين والأسطورة في فهم الطبيعة البشرية واستجلاء غموضها، وأكد عبر تقصياته المذهله هذه أنه يجب على الإنسانية أن تستلهم الحكايات والمخطوطات والرموز والاساطير لاستكشاف المكنونات الدفينة للتاريخ الإنساني إرواءً للظمأ البشري المتقد إلى المعرفة.

الوليمة الطوطمية:

 

  

يستلهم فرويد أسطورة القتل الأول (الوليمة الطوطمية)[2] في استكشاف المنشأ الأول للحضارة الإنسانية، وتفيد هذه الأسطورة أن جماعة من البدائيين في الغاب الأول، يحكمها أب ذكر قوي، كان قد استحوذ نساء القبيلة جميعهن، وفرض نظاما من التحريم الجنسي الصارم على أبنائه وأفراد العشيرة، وتحت تأثير القمع المستمر، والكبت الشديد لدوافع الأبناء وميولهم الجنسية، غضب الأبناء وثاروا على أبيهم فقتلوه والتهموه، وعلى الأثر، وقع الأبناء في صراع مميت على تركة الأب، فدبت الفوضى بينهم، ونشب الصراع المميت، فاقتتل الأخوة، وهدرت دماؤهم، في ظل غياب سلطة الأب وهيبته والنظام الذي وضعه.

يتناول فرويد الطابع الرمزي لهذه الأسطورة ويعمل على تفكيك عناصر هذه الرمزية على نحو سيكولوجي، فالأبناء كما يرى فرويد في هذه الأسطورة، كانوا يناصبون أباهم المتسلط الكراهية والعداء، نظرا للتحريم الجنسي الصارم الذي فرضه عليهم، ولكنهم كانوا في الوقت نفسه يدينون له بالحب والولاء والتقدير والإعجاب، إذ كان الأب لهم نموذجا وقدوة يتماهون به ويرغبون في أن يكونوا على صورته. وعندما وضعوا نهاية مأساوية لوجوده (=قتله)، كابدهم الندم، وأشقاهم الألم، فأقاموا تحت تأثير هذا الندم والحزن طقوسا "طوطمية"[3] تكريما للأب، وتكفيرا عن إثمهم العظيم، وتأسيسا على هذا الموقف التكفيري أسسوا نظام التحريم، ثم شيدوا نظاما من المقدسات التي حظروا بوجبها على أنفسهم ما كان الأب قد حرّمه عليهم في سابق عهده، فنشأ التحريم، وولد المقدس، وظهر القانون، وجرت العادات والتقاليد على تكريس هذه المبادئ التحريمية "الطوطمية" فنشأت القيم وظهرت الأنظمة الأخلاقية في المجتمع[4].

وينطلق فرويد في تأكيده على هذا التصور الأسطوري من نتائج الأبحاث الأنتروبولوجية حول نظام التحريم في القبائل البدائية في استراليا، حيث عُرف عن البدائيين عيشهم في جماعات صغيرة، يسيطر عليها أب ذكر قوي، وقد ابانت هذه الدراسات الأنتروبولوجية أن هذه القبائل البدائية تعتمد نظام تحريم صارم، يحظر بموجبه على أفراد القبيلة إقامة علاقات جنسية في القبيلة نفسها (مع أبناء الطوطم الواحد)، حيث تكون أي امرأة في القبيلة محرما على أي رجل فيها[5].

 وقد بينت هذه الدراسات أيضا أن كل جماعة تختص بطوطم (حيوان أو طير)، وهذا الطوطم يرمز إلى روح الأب الأول للعشيرة التي تقوم بحماية القبيلة ودفع الخطر عن أبنائها، وهنا نجد أن "طوطم" القبيلة يحتل مرتبة التقديس والتحريم "التابو"[6]، حيث لا يجوز قتله أو صيده أو أكله، وبموجب هذه العقيدة الطوطمية يلتزم أبناء القبيلة أو العشيرة التزاماً مقدّساً بألاّ يقتلوا طوطمهم على مستوى النوع وهذا يشمل كل أفراد الطوطم على العموم[7].

 وقد بينت بعض الدراسات الأنتروبولوجية الجارية أيضا أن للعشيرة طقوسا إباحية تجري في أوقات معينة، ولفترة معينة، يستباح فيها "الطوطم" المقدّس بصورة احتفائية في مناسبات معيّنة، وفي هذا الطقوس يؤكل لحم الطوطم الذي سبق تحريمه. وتأتي هذه الاستباحة في سياق وظيفي اجتماعي يتعلق بطبيعة الحياة وشرورتها في هذه المجتمعات البدائية.

 وهنا، يحاول فرويد، عبر هذا التصور الأسطوري الأنتروبولوجي، أن يفسر نشاة الأخلاق في المجتمعات الإنسانية البدائية القديمة، حيث شكل قتل الأب وأكله مزيجا من التناقض الوجداني الهائل الذي تمثّل في الثورة على الأب والندم على قتله واستباحة دمه، فتحول إحساس الأبناء القتلة بالذنب على الأثر إلى عذاب مرير ترجموه إلى طقوس "طوطمية" اتخذت مع الزمن طابعا دينيا مقدسا، وتحولت تدريجيا إلى أنظمة أخلاقية تحريمية تحوّل فيها التوتم الأبوي إلى مقدس ديني، وقد أسس هذا المقدس لاحقا للعرف والقانون والأنا الأعلى الأخلاقي في المجتمع[8].

 يحاول فرويد، عبر تحليله هذا، استكشاف الطاقة الرمزية المكتنزة في "الوليمة الطوطمية" فالوليمة (أكل الأب) تأخذ دلالة "الخطيئة الأصلية"، وهي الخطيئة الأزلية المتحولة إلى هاجس وجودي ما فتئ يقض مضاجع الإنسان في سعيه الدؤوب للتحرر من التبعات الأخلاقية للخطيئة الأزلية والتكفير عنها[9]. لقد قرر الأبناء في هذه التراجيديا الإنسانية التنازل التدريجي والمنظم عن إشباع ميولهم البدائية الوحشية لصالح النظام الاجتماعي، وقد شكل هذا التنازل - كما يرى فرويد- أساس النظام والعدالة والقانون والقيم الأخلاقية في المجتمعات الإنسانية، وقد شكلت هذه الأنظمة - وفقا لهذه الرؤية -مهد الحضارة ومنطلقها الإنساني، وذلك لأن الحضارة لا تقوم إلا على مبدأ الإيثار ونكران الذات وتنظيم الاشباعات الغريزية تنظيما اجتماعيا أخلاقيا يراعي مبادئ العدالة والحق والخير والجمال.

 يبين فرويد، في هذا السياق، أن التخلي الإرادي الواعي عن الإشباع المباشر للرغبات الطبيعية والميول البدائية، ولاسيما الجنسية منها، قد أصبح بديلا لعملية المنع القسري الخارجي (سلطة الأب المقتول)، ومن ثم فإن الضبط الذاتي لعملية إشباع الرغبات والميول قد أسس للمعايير والقيم الأخلاقية في المجتمع، وعلى هذا النحو تشكلت الحضارة الإنسانية وبُنيت صروحها كنتيجية طبيعية لعملية الانتصار الأخلاقي للإنسان في مواجهة الدوافع الهمجية الأولى[10].

حاول فرويد، في مسار التفكيك الرمزي للوليمة الطوطمية، استكشاف الأسباب التي تجعل أفراد القبيلة يستبيحون طوطمهم في أوقات معينة وطقوس محددة، ومن أجل هذه الغاية يلجأ فرويد إلى تفسير هذه الظاهرة سيكولوجيا، إذ يعتقد بأن هذه الاستباحة الجديدة لرمز الأب هي استعادة لذكرى فعلتهم الإجرامية ضد الأب، وهي حادثة وجودية مؤلمة يجب أن تبقى في الذاكرة من أجل تعزيز الدورة الحيوية للقيم والأعراف المتصلة بالتحريم من جديد، ومن أجل تجديد الشعور بالندم والألم والاستغفار والتكفير على نحو يجعلهم يرسخون إيمانهم من جديد بكل القيم التي أسست على مبدأ تحريم المحارم وتقديس الأب. فالإنسان هنا يكرر جريمة قتل الأب من جديد والتهامه رمزيا (قتل الطوطم والتهامه)، ولكن هذه الاستعادة الرمزية للقتل تؤجج الشعور بالندم من جديد، ومن ثم تحيي الطاقة الحيوية للإنسان في التأصيل الأخلاقي للقيم والمحرم والتابوا من جديد.

وفي دائرة التفسير الرمزي لنشأة الأخلاق، يركز فرويد على مفهوم "التابو" Tabou أي المحرم والممنوع والمقدس والذي يولد تحت تأثير مشاعر الخوف من الأرواح والقوى الطبيعية المدمرة. فالتابو Tabouيأخذ صورة طاقة لاواعية تتحرك في أعماق العقل الباطن وتعمل على ضبط التصرفات الغرائزية لدى الإنسان البدائي، وقد تجلى هذا التابو لدى البدائيين في نوعين من التحريم الأساسي: تحريم قتل "الطوطم" أكان حيوانا او نباتا أو جمادا من جهة، ومن ثمّ تحريم العلاقات الجنسية بين الافراد الذين ينتمون الى طوطم واحد من جهة ثانية.

 ويقدم فرويد إشارات واضحة إلى أهمية الأحلام ودورها في نشأة الدين والمحرم عند البدائيين، حيث كان تجلي الأموات في الاحلام عاملا كافيا لترسيخ فكرة خلود الارواح وقدرتها على التأثير. فعندما قتل الأب تجلى لأبنائه في أحلامهم، وهذا التجلي أثار خوفهم وفضولهم، فبدؤوا بالصلاة لروحه خوفا من غضبه ونقمته عليهم، ويتجلى هذا الخوف في سياق الملاحظات الأنتروبولوجية التي أجريت حول القبائل البدائية، إذ تبين بعض الدراسات الأنتروبولوجية أن محاربي "جزر التيمور" العائدين من انتصاراتهم على العدو، محملين برؤوس اعدائهم المقطوعة، يقومون بتقديم الاضاحي لتهدئة ارواح اعدائهم، فيطلبون منها الغفران في طقوس غريبة، إذ يخاطبون فيها أرواح الضحايا قائلين "لا تغضبوا منا يا أخوتنا، تلك هي مشيئة الحرب والقتال، إنه القدر والمصادفة أن تكون رؤوسكم مقطوعة اليوم لا رؤوسنا، وكان يمكن أن نكون مكانكم، ولكن القدر شاء لنا أن ننتزع النصر، ولولا ذلك لكانت رؤؤسنا اليوم مكان رؤوسكم، وإننا نحتفي بكم اليوم ونقدم لكم هذه الاضاحي لتبقى أرواحكم في هدوء وسلام، فأقبلوا منا صلواتنا وأضاحينا واجعلونا نعيش بهدوء وسلام." ثم يبدأ المحاربون بالبكاء على اعدائهم ويرددون "لماذا كنتم اعداءنا؟ ألم يكن بامكاننا البقاء اصدقاء؟ كي لا يهدر دمكم ولا تقطع رؤؤسكم؟"[11].

اللعنة ألأوديبية.

 

  

يوظف فرويد " الوليمة الطوطمية" لتفسير المنشأ التاريخي الاجتماعي للحضارة، ولكنه ومن أجل تفسير الصيرورات السيكولوجية والتربوية لتشكل الأخلاق وولادة الأنا الأعلى يلجأ إلى الأسطورة الأوديبية التي تفيض بالثراء الرمزي وتتدفق بالدلالات السيكولوجية.

 تأخذ "أسطورة أوديب" ترجمتها الفرويدية في مفهوم "عقدة أوديب" وهي صورة أخرى لوليمة أوديبية رمزية تأخذ مجراها في العملية التربوية حيث يولّد فيها الأب المقتول طاقة جديدة لتوليد القيم والأخلاق والأنا الأعلى.

 «أوديب» Oedipe ملحمة أسطورية يونانية رواها سوفلكس تحت عنوان «الملك أوديب» عام، 496 قبل الميلاد، وتقول هذه الاسطورة إن العرّاف أنبأ لايوس Laius ملك طيبة Thebas أن ابنه الذي سيولد سيقتله حين يكبر، ومع ولادة ابنه المنتظر (أوديب) وتجنبا للخطر أمر الحراس بقتل الطفل، ولكن الحراس أبقوا على حياته ورموه بعد أن أوثقوا قدميه وجرحوا كعبيه، وتروي الأسطورة ـ أن أحد الرعاة وجده وحمله إلى ملك كورنيث الذي تبنّاه وأطلق عليه اسم "أوديب" كناية عن أقدامة المتورمة. وعاش الطفل في كنف أبيه المتبني دون أن يعرف شيئا عن قصته المحزنة معتقدا بأنه الإبن الحقيقي للملك -أي للملك كورنيث، وعندما كبُر أوديب وشبّ عن الطوق أنبأته العرافة أنه سيقتل أباه يوما ما، فأصيب بحالة من الدهشة والصدمة والخوف والاستهجان، واعتقد باستحالة أن يقوم يقتل أباه الذي أحبه (ملك كورنيث)، فقرر أن يصدّ القدر ويعاند النبؤة الإلهية، وخوفا على أبيه من نفسه، قرر أن يهجر كورنيث إلى الأبد كي يتجنب نبوءة القتل، فغادر المدينة في رحلة لا عودة منها، وشاءت الأقدار أنه في ترحاله التقى صدفة بأبيه الحقيقي، فوقع شجار بينهما اقتتلا فيه فقتل أوديب " لايوس" دون أن يعرف بأنه قتل أباه الحقيقي، ثم تابع طريقه إلى مدينة طيبة (مدينة الأب الحقيقي) ليتوج ملكا عليها مكافأة له بعد أن أنقذ المدينة من وحش أسطوري يدعى أبو الهول ثم يتزوج ملكتها يوكاسته Iocaste دون أن يعرف بأنها أمه الحقيقية أيضا. وحينما كشف له أحد العرافين هذه الحقيقة، فجع أوديب بالأمر العظيم، وأدرك بأن اللعنة الأبدية قد وقعت عليه وحلت به، فأذهله المصاب العظيم، فلم يكن منه إلا أنه فقأ عينيه، وهام على وجهه يندب حظه العاثر، فانطلق يجوب البراري واقفار ندما وحزنا وتأسفا وتكفيرا. أما أمه فقد شنقت نفسها حتى الموت لما وقعت فيه من فظاعة الأمر وهول المصيبة الأخلاقية.

يستلهم فرويد هذه اللعنة الأبدية الأوديبية ويوظف إيقاعاتها الرمزية من جديد في تفسير نشأة القيم والأخلاق والتحريم. فأوديب يقتل الأب دون أن يعلم(قتل الأب)، ويتزوج الأم دون أن يدري (غشيان المحارم)، وهذه الجريمة المزدوجة لقتل الأب وغشي المحرم تقوده إلى أعظم الندم فقأً للعين وشنقاً للجسد وتيهاً في مفازات الأرض تكفيرا عن الإثم والذنب. وهنا يوظف فرويد مظاهر الندم والتكفير والعقاب الذاتي الرهيب لأوديب وأمه يوكاسته Iocaste على أنه بداية التشكل الأساسي للقيمة الأخلاقية والمحرم والأنا الأعلى.

ولا يقف فرويد عند حدود رمزية الأسطورة في بعدها التاريخي والاجتماعي بل يتجاوز هذا البعد التاريخي ليوظف هذه الرمزية في العملية التربوية برمتها مستخدما مفهوم "العقدة الأوديبية ". كمنطلق لنشأة الضمير والأخلاق لدى الطفل. والعقدة هي مجموعة من الأفكار والتصـورات اللاشعورية والمشحـونـة بشحنة وجـدانية قوية، والمتعارضة في مضمونها بحيث تشمل في آن واحد الحب والكـراهية نحـو موضوع واحد. وتتمثل هنا في الصراع الأبدي بين كراهية الأب وحبه، أي، بين الخوف منه كمصدر للخطر والشعور به كمصدر للأمن في آن واحد.

الوضعية الأوديبية.   

يفكك فرويد العقدة الأوديبية إلى رمزيتها السيكولوجية والتربوية، ويستخدم مفهوم الوضعية الأوديبية ليفسر لنا الصيرورة الأوديبية في المجال التربوي، وليتبناها منطلقا منهجيا في فهم الطبيعة الإنسانية بما تنطوي عليه من تكوينات وبنى وإشارات ورموز. والوضعية الأوديبية هي الحالة العاطفية للطفل التي تبدأ من الثالثة إلى الخامسة من العمر، حيث تظهر لدى الطفل الرغبات العاطفية الموجهة نحو الأب من الجنس المخالف له. ويقابل هذا حالة من العدوانية والغيرة تجاه الأب المماثل له في الجنس حيث تولد عند الطفل رغبة يتمنى عبرها موت أبيه من الجنس نفسه. وبعبارة أخرى أكثر وضوحا، يرى فرويد أن عقدة أوديب هذه كامنة في الفطرة الإنسانية، فالطفل يميل ميلا طبيعيا عاطفيا إلى الجنس الذي يقابله من الأبوين، وكل من الأبوين يميل ميلا طبيعيا عاطفيا إلى الجنس الذي يقابله من الأبناء (الطفل يحب الأم أكثر من الأب بينما تحب الطفلة الأنثى أباها أكثر من الأم، وبالمقابل فإن الطفل يكره الأب المجانس له جنسيا بمعنى أن الطفلة تكره أمه وتحب أبيها كما أن الطفل يكره أباه ويحب أمه)[12].

يؤكد فرويد في هذا السياق على خطورة الطريقة التي يتم بها الخروج من الوضعية الأوديبية وأهميتها، فطريقة التجاور لهذه المرحلة تلعب دورا حاسما في تحديد هوية الطفل واتزانه الوجداني في مرحلة الرشد، وهذا يعني الكيفية التي يتجاوز فيها الطفل هذه المرحلة تشكل الركيزة الأساسية للتكوين السيكولوجي والأخلاقي عند الفرد ولاسيما فيما يتعلق بنظرة الطفل وموقفه من السلطة والحب والعلاقات العاطفية والجنسية.

يفترض فرويد أن الطفل في الغالب يتجاوز هذه المرحلة بسلام، أي يتجاوز كراهيته للأب المجانس له من حيث الجنس، إذ يتوجب على الطفل أن يتجاوز كراهيته للأب فيما بعد الثالثة من العمر، وأن يكوّن علاقة صداقة وحب مع والده، وهكذا هو الحال بالنسبة للطفلة الأنثى في علاقتها بأمها.

 وتتأثر الوضعية الأوديبية بالطريقة التي يعتمدها الآباء في حل هذه الإشكالية والخروج بالطفل من الوضعية الأوديبية (أي تحقيق المصالحة بين الجنسين المتقابلين بين الآباء والأبناء) تترك آثارها النفسية وتؤثر في بناء التصور الذي يكوّ نه الفرد عن نفسه وعن قدراته (تصوراته ومواقفه الخاصة بجنسه وأفعاله وإمكانيات تأكيد الذات).

وفي مواجهة الرغبات العدوانية والرغبات العاطفية المستهجنة عند الطفل، تعمل الأسرة على إصدار تهديدات وتوجيه عقوبات مختلفة القوة ضد الطفل الأوديبي وفقا للتقاليد الخاصة بالعائلة (التهديد بالخصاء مثلا عند فرويد ). وتوجد أمام الأسرة إمكانيات متعددة للخروج من هذا المأزق الوجودي الذي يتمثل في بنية هذا الصراع الأوديبي. فعلى سبيل المثال يكون التسلط والمنع قويا في العائلات الطهرية التقليدية في مواجهته هذه الرغبات الأوديبية. وعندما يواجه الطفل هذا التسلط والمنع يعمل على إخفاء كل ما يتعلق بالجنس(عنصر من عناصر العقلية الطهرية التي توجد في شكل طبيعي في هذه العائلات ). وقد شكلت رؤية فرويد لأهمية هذه المرحلة الأوديبية منطلقا منهجيا اعتمده علماء النفس في تحليل وتفسير مظاهر نفسية متعددة أهمها عقدة التمرد.

فالمتمرد هو شخص لا يستطيع أن يخرج من دائرة العقدة الأوديبية، ولذلك فهو لا يستطيع أن يواجه السلطة التي تأخذ طابعا أبويا كما أنه لا يستطيع أن يتوافق مع الحب الذي يأخذ طابعا أموميا أو صورة علاقات جنسية. فهو يعيش حالة حصار وقلق إزاء هاتين الحقيقتين وبالتالي فإن سلوكه يتميز بدرجة عالية من الآواليات الدفاعية. فالشخصية التمردية ترفض أية سلطة(الدولة - الرؤساء - المعلمون) والمتمرد يأخذ مكانه دائما إلى جانب جميع هؤلاء الذين يناضلون ضد الاستبداد، وهو يحاول أن يحقق ذاته بالانتماء إلى جماعات إنسانية هامشية.

أما فيما يتعلق بالعلاقات الجنسية فإن نرجسيته تشكل عقبة كبرى في سياق علاقاته العميقة والمتعددة فهو يعيش في المجتمع، وينظر إليه كأم سيئة تطعم طفلها بقسوة وتكاد تخنق طفلها من كثرة الطعام. ولذلك فهو يدافع عن نفسه ضد هذا الطعام. ولذلك فإن الديموقراطية هي أم سيئة تصدر عنها أخلاق الاصطفاء والغدر التي لا تلبي لديه حاجات الأنا المركزية. وباختصار فإن طريقة خروج الطفل من العقدة الأوديبية يحدد له مواقفه اللاحقة من السلطة والحب والعلاقات الجنسية كما تحدد له إمكانياته في تأكيد ذاته وهويته.

العقدة الأوديبية:

 

  

عندما لا يستطيع الطفل تجاوز الوضعية الأوديبية بسلام يقع في دائرة العقدة الأوديبية، بمعنى إذا لم يستطع التصالح مع الأب وتأكيد حبه له فإن ذلك يجعله طفلا أوديبيا، أي طفل معقد أوديبيا ويترتب على هذا نسق من العيوب الخلقية والنفسية والجنسية عند الطفل.

 وهنا تكمن التوظيفات الرمزية التي يستخدمها فرويد لتفسير تشكل الأخلاق عند الفرد في صورة الأنا الأعلى والضمير الأخلاقي، فالخوف من الأب والإعجاب به أيضا يقع في مرمى التشكيل الديني للفرد في مرحلة الطفولة، فهناك تشابه كبير بين صورة الله الذي يؤمن به الفرد وبين صورة الطفل المكتنزة عن أبيه في مرحلة الطفولة. فالأب بسلطته وجبروته يخيف الطفل ويرحمه ويحميه. ومن هذا المنطلق يرى فرويد وجود علاقة كبيرة بين التصورات الدينية وبين الفعاليات التربوية للطفولة الأولى عند الفرد ولا سيما في علاقة الأب بأبنائه التي تتسم بفعاليات الخوف والكراهية من جهة، والشعور بالولاء والمحبة من جهة أخرى. وهنا يتبنى فرويد الطاقة الرمزية لما يسميه "عقدة أوديب" التي تأخذ طابع عقدة نفسية يقع فيها الإبن بكراهية الأب والإبنة بكراهية الأم مع نزع من الحب يشد الطفل دائما إلى الجنس المقابل له بين الأبوين. والإبنة بحب أبيها حبا مفرطا مصحوبا بكراهية الإبن للأب وكراهية الإبنة للأم [13].

ويكمن جوهر نظرية "فرويد" في تصوره قوامه أن الطفل يرهب أباه وفي الوقت يحبه ويعجب به ويخشى فقدان حبه له، ولذا فإنه يتخلى ذاتيا عن تصوراته الغرائزية ويكبح رغباته ومخاوفه الأولية، ولكن هذه المخاوف والتصورات تبقى دفينة العقل الباطن الذي يبقى مسكونا بهواجس الكراهية والخوف البدائي من الأب، وترتسم هذه المخاوف والتصورات الآثمة في صورة "عقدة أوديب" التي تأخذ طابع عقدة نفسية ماثلة في أعماق العقل الباطن. ومن أجل الاستمرار في قهر الدوافع الوحشية الأولية وقهر الميول الوحشبة يلجأ الفرد إلى الدين والأخلاق كقوة جبارة تطرح نفسها بديلا لقوة الأب وجبروته. [14]. وعلى هذا النحو يشعر الفرد بالراحة والاستقرار لشعوره بإنتهاء الصراع بين التمرد على الأب والاستسلام له الذي يتجلة في هيئة تقلص الصراع بين الرغبة الغرائزية "عقدة اوديب" والمستوى الأخلاقي المطلوب اجتماعياً.

الأنا الأعلى:

 

  

يمثل الأنا الأعلى الضمير الأخلاقي الذي يتشمل في دوامات الصراع بين الميول الغرائزية والأوامر والنواهي والعادت والتقاليد في المجتمع. ويصف فرويد الضمير بأنه "الأنا الأعلى" وهو المنطقة الأكثر قدسية في الكيان السيكولوجي للفرد، فالأنا الأعلى هو المحكمة العليا في الكيان الإنساني، وهي محكمة معنيّة بإصدار الأحكام الأخلاقية، وتوجيه الفعل الإنساني توجيها أخلاقيا ينشد الخير والحق والجمال، ويرفض الباطل والشر والفساد. وإذا كان الأنا الأعلى هو الضمير الأخلاقي فإن فرويد يرى بأن " الهو" وهي منطقة الغرائز والميول في الكيان النفسي يمثل منطقة الشهوة حيث يعبر عن مطالب الجسد تلبية للرغبة والميول الطبيعية الغرائزية في الإنسان. وعلى هذا النحو يتجلى الأنا الأعلى في صوت الحق والضمير والقيمة الأخلاقية في الوقت الذي يعبر فيه " الهو" عن صوت الشهوة والرغبة والميل والعاطفة والهوى. والحياة الأخلاقية تكون بالصراع الأبدي ما بين الأنا الأعلى وما بين الهو منطقة الرغائب والميول والشهوات، إنه صراع الجسد والعقل بل هو صراع النور والظلام في كيان الفرد النفسي.

وهنا ومن جديد تتضح الرمزية الخاصة بعقدة أوديب، وباختصار فإن كراهية الطفل للأب وغيرته منه وميله الطبيعي لقتله بطريقة إيهامية خيالية فالطفل يرغب بقتل ألأب ولكنه لا يستطيع ولكن مجرد التفكير بالقتل هو قتل رمزي وهذا القتل الرمزي يؤدي إلى الشعور بالندم والشعور بالندم هو أصل في تكوين الأنا الأعلى والكيان الأخلاقي عند الطفل لاحقا، وهذا ستمثل في المصالحة بين الأب والإبن وتخلي الطفل عن عقدته في النزعة إلى القتل والتدمير.

خلاصة: ألأخلاق بين أسطورتين.  

توجد وشائج عميقة بين الأسطورة الأوديبية والأسطورة الطوطمية من حيث الدلالات والرموز والمعاني. ففي كلتاهما نجد تجليات الخطيئة الأزلية الأولى لمقتل الأب وانتهاك حرمته، وفي كلتاهما نجد طابعا مأساويا يتخلله انتهاك المحارم، كما نجد في الأسطورتين صورة للندم الأزلي الذي يؤدي إلى نشوء التحريم والتقديس والتعظيم الذي يؤسس بدوره إلى نشوء القيم والدين والأخلاق.

وفي هذا المقام، يجب علينا أن نأخذ بعين الاعتبار، بأن الأسطورتين ليستا مجرد محض خيال جامح، إذ بينت دراسات ميثولوجية كثيرة أن الأساطير ذات منشأ واقعي في جوهرها، إذ تستقي مصدرها الحيوي من الواقع، وتقوم في الوقت نفسه بالإضاءة على هذا الواقع. وما الأسطورة في نهاية الأمر سوى حكايات قديمة نسجها العقل بالخيال فأحياها بطاقة رمزية تمتلك القدرة على إضاءة الواقع وتقديم تفسيرات وامضة للحياة بما تنطوي عليه من أسرار وخفايا وخبايا. فمقتل الأب الأول ليس حقيقة أنتروبولوجية فحسب بل هو حقيقية نشهدها في عالم الحيوانات وتجمعاتها الأساسية، ولاسيما عند بعض جماعات القرود والأسود وأفراس النهر، حيث تكون العلاقات الجنسية مقتصرة على الذكر الأقوى في الجماعة، ومحرمة على غيره من الذكور. وهذا الأمر ليس غريبا أيضا عن الحياة الاجتماعية للإنسان تاريخيا، ففي العهود الإقطاعية الحديثة نسبيا من تطور المجتمع الإنساني، كان الإقطاعيون في كثير من المقاطعات في أوروبا وغيرها يمتلكون الحق بمضاجعة أي امرأة في إقطاعياتهم، وكان لهم الحق- بل الواجب أحيانا - في فض بكارة أي عروس قبل زفافها النهائي وذلك تأكيدا للحق الأبوي في التملك والسلطة.

يعتقد بعض المؤرخين، في هذا السياق، بأن قصة أوديب تمتلك أصلا تاريخيا حقيقيا، ومع ذلك يستحيل تخليصها من العناصر الأسطورية التي شابتها وأضفت عليها هذا الزخم الرمزي، وقد ورد ذكرت مآساة أوديب في «الأوديسة» لهوميروس تلميحاً مختصراً جداً، وفيها أنه قتل والده وتزوج والدته من دون أن يعلم، وأن أمه يوكاسته انتحرت شنقاً حين تكشفت لها الحقيقة؛ أما أوديب؛ أما أوديب فقد ظل يحكم طيبة حتى مات. وقد وصفها أرسطو في كتابه «الشعر» Peri Poiētikēs بأنها أكمل نموذج لمأساة عرفها الإنسان.

  

ومما لا شك فيه أن أسطورة أوديب قد شكلت موضوعا حيويا لقضايا متعددة أبرزها قضية المصير أو مسألة القضاء والقدر. فكثير من الباحثين تناولوا مسألة الحرية والقدرية في مسؤولية أوديب عن جريمة القتل التي أرتكبها بحق الأب وجريمة غشيان المحرم التي اقترفها بحق الأم. ومن الواضح أن القصة تتنبأ بمصير أوديب حتى قبل أن يولد، وهذا التنبؤ يمكن أن يقرأ بوصفه استلابا لحرية الإنسان أو بأنه حكم القدر الذي لا مهرب منه . وهذا الأمر ينسحب بوضوح على أسطورة القتل الأول حيث كانت هذه الأسطورة انعكاسا طبيعيا للحياة الاجتماعية لدى القبائل البدائية، وليس غريبا أن تكون هذه الأسطورة حقيقة أنتروبولوجية دامغة عاشتها الشعوب الإنسانية في مراحل تاريخية محددة.

ومما لا شك فيه أن نظرية فرويد في نشأة الأخلاق والحضارة واحدة من نظريات عديدة حاولت كل منها أن تقدم رؤية محددة وتصور شمولي لعملية انبثاق الحضارة والأخلاق في المجتمع الإنساني. ولكن نظرية فرويد تمتاز على ما غيرها بأنها اعتمدت الطاقة الرمزية المكتنزة للأساطير في تفسير عدد كبير من القضايا الوجودية للمجتمات الإنسانية، فاكتست بطابعها الجمالي والسحري الذي جعلها من أكثر النظريات انتشارا في النصف الأول من القرن التاسع عشر.

ومما لا شك فيه أن هذه النظرية، كغيرها من مقولات فرويد وتصوراته، قد تعرضت للنقد السيكوجي والسوسيولوجي دون انقطاع على مدى قرن من الزمان، ولكن هذا النقد المتواصل المتدفق أضفى على النظرية والمقولات الفرويدية مزيدا من السحر والبهاء والقوة، فكانت نظريته هذه أشبه بالنوابض الفكرية التي ما أن تلمس حتى تنهض بقوة أكبر مما هو متوقع لها.

ويمكن القول في نهاية هذا المقال: إن فرويد قد أحسن توظيف الرموز المكتنزة في الأساطير واستثمرها بطريقة ملفتة للنظر في استكشاف جوانب خفية من الحياة الإنسانية على نحو يتصف بالرشاقة والجمال، ولا ريب في القول بأنه كان يمتلك قدرة مذهلة على الجمع بين الرموز والأساطير والواقع في تفسيره لنشأة الدين والقيم الأخلاقية والحضارة، وقد تميز التفسير السيكولوجي الذي قدمه لمسألة الأخلاق بطابعه الجمالي والفلسفي الذي كان وما زال مثار جدل وحوار على أشده منذ عهد فرويد حتى اللحظة الراهنة.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] - نستخدم مفهوم " الوليمة الطوطمية" أو الأسطورة الولائمية كناية عن أسطورة قتل الأب والتهامه.

[2] - إشارة إلى قتل الأب والتهامه من قبل الأبناء.

[3] - احتفالات وطقوس تجريها القبائل البدائية لعبادة الأسلاف والأجداد. و"الطوطم" رمز يأخذ صورة حيوان أو نبات يرمز إلى روح الأب أو الجد.

[4] - سلطان الزغول، تطبيق شعري لنظرية قتل الأب عند فرويد، جريدة الرأي، السبت 17 تموز 2010، www.alrai.com/pages.php?news_id=323690

[5] - Durkheim, E., Les Formes élémentaires de la Vie religieuse, Paris, puf, 1968

[6] -" التابو" يرمز إلى المحرم لدى القبائل البدائية.

[7] - إذا كان الطوطم صقرا على سبيل المثال فهذا يعني تحريم قتل أو أكل جميع الصقور.

[8] - سيغموند فرويد، الوثن والمحظور، نيويورك: ماكميلان، 1918.

[9] - Sigmund FREUD , Totem et Tabou, Interprétation par la psychanalyse de la vie sociale des peuples primitifs ,(Traduit de l'Allemand avec l'autorisation de l'auteur en 1923 par le Dr S. Jankélévitch. Impression 1951),

[10] - جيانا كردي، الحضارة والكبت من وجهة نظر التحليل النفسي، موقع القديسة تيرزا، http://www.terezia.org/section.php?id=1127.

[11] - رندا قسيس، في أصول الاخلاق: نظرة انتروبولوجية، ميدل ايست اونلاين، 6/6/2009، http://middle-east-online.com/?id=79615

[12] - هناك مثل شعبي يقول "البنيّة تخطف قلب أبوها" ؛ وبقول أحد الأمثال العربية و"كل فتاة بأبيها معجبة"، وفي هذا  تعبير عن الميل الوجداني المتقابل بين الجنسين من الآباء والأبناء.

[13] - أوديب حكاية أسطورية إغريقية قديمية تفيد بأن أوديب " قتل أباه (ملك طيبة) وتزوج أمه دون أن يعرفها في ظروف غامضة، ولما اكتشف الأمر فقأ عينيه وهام على وجهه.

[14] - سيغموند فرويد، الوثن والمحظور، نيويورك: ماكميلان، 1918.

أ.د. علي أسعد وطفة


التعليقات




5000