..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشعر انقلاب أحيائي في اللغة

عباس باني المالكي

 أرحمونا الله يرحمكم ...43

1- الشعر الحقيقي هو انقلاب أحيائي على اللغة وإعادة صياغتها أو إقحامها بكل ما هو مغاير للحالة العادية المسترسلة الى نفس المعنى الدلالي، أي لا تأخذ اللغة الشعرية بالدلالة المرتبطة بالإشارة متماثلة مع معناها والمثال على هذا ( فأحتار البرحي / أين يخفي حلاوته ) لكي يتم الانقلاب علي التسلسل للمعنى في تحقيق الدلالة الانقلابية وتخليص اللغة من سكونها لو قال ( فأحتار البرحي / أين يخفي نخلته ) لحقق الدهشة وأبتعد عن حالة الركود للغة وخرج من دلالة اللغة العادية الى الفضاء الأوسع ، لأن طبيعي البرحي يتميز بالحلاوة وهذه دالة ارتباطية ساكنه ، لكن حين يضع نخلته هي دلالة وجودية في الغياب الكلي أو الحضور غير المتوقع ما يجعل المعنى يعطي البعد التصادمي ما بين الحضور و الغياب لأن البرحي هو الجزء البسيط من النخلة ، وحين يحتار في إخفاء المنتج له ، وهذا هو الخروج من المألوف الإيحائي الى الشرط غير متوقع .

2- الكثير من الأصدقاء يهدوني مجموعاتهم وهذا يفرحني كثيرا ، كما أني لا أترك أي مجموعة مهداة لي لا أقرأها ، لكن في الكثير من الأحيان يستوقفني النصوص التي فيها ، حيث تجد النصوص هي مجرد تعليل لأسباب الفعل داخل النص ويضع (لأن) أو (بسبب) أو (لأجل) وهذه تقتل الشعرية داخل النص ، لأن الشعر سؤال لا جواب له وكما قال سقراط وحديثه عن الشعر والشاعرية ،والشعر ليس تعليل بل هو تصادم أحساس الشاعر مع الواقع الذي حوله وفي منطقية ذهنه الشعري ، لأنه يكتب الشعر لعدم معرفته ما يحدث أو أن ما يحدث خارج قدرته على تغير الأسباب التي سببت الحدث ، وهذا ما يخلق في داخله القلق الوجودي في الحياة التي لن تعد يراها كما هو يريد بكل شروطها الإنسانية ، وما يحدث الأزمة الشعورية عنده وإحساسه بالوجع الخالق لمنهجية الشعر لديه فتكون القصيدة أو النص ... أرحمونا

عباس باني المالكي


التعليقات




5000