..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صور من سراب

اسراء العبيدي

مسافةٌ من ماءٍ، وبعدٌ… مشيت على خارطةٍ من الحلم، فغرقت في أملٍ هرمٍ لأنّي لست ملاكا ، ولأنّي للمرّة الأولى أدركت معنى الرّهبة، واكتشفت أنّي تأخّرت، وأنّ العمر لم يعد ينتظرني.. أربعة عشر طابقًا من العتمة، ورزمةٌ من الأبواب المقفلة، وغارٌ منيعٌ على الوحي.. نصوصٌ من حجرٍ،وأغاني حصاد القمح، وأقلامٌ جفّ حبرها، ورائحة غبارٍ...ولست أعرف لماذا يكرهني الثّلج، ويرفضني الفرح، ويتنصّل منّي الارتياح… كم من الوقت والياسمين أحتاج كي أهيّئ وجبةً من الأفكار البريئة....

فلقد أخذ الأسى ذاكرتي وأباح للرماد جذوة قلبي . تفاصيلي لا قيمة لها فالجميع غائبون بما فيهم أنتِ . ولم يعد هنالك ما ينبض حقاً ،نوباتٌ تمر مر السحاب وصورا من سراب ....

فهل سيستطيع الجدار الذي يحيط بي أن يتخلى عن كل هذا الصمت أو يتبرأ أو ينجو منه ليؤكد أنّ أملاً ما سيأتي كنسمةٍ عليلةٍ إلى صدري لست أدري ؟؟؟؟ فقد قرأتك الاف المرات وحدثتني عنك النجوم والكواكب والشمس والقمر واعتزلت من أجلك كل البشر وغير البشر ، فهل مشيت على خارطة من حلم لأتذكر إننا كنّا رواياتٍ ترقصُ حزناً أو فرحاً بأعين من حولنا كأمواجٍ وشاطيء واليوم أصبحنا أجساداً مشنوقةً معلقةً على شاشاتٍ لا تعرف الحياة. كلها صور من سراب . فلا تتصارع مع الحياة ، أنت فقط تتعلم .. ترتقي .. تتطهر ..إنه طريق طويل لن ينتهي .. إنها رحلة .. رحلة الحياة … وكيفما كانت الأنفاس أشعل نوراً من أمامك ومن خلفك ، ليخبر بداية الطريق لكل من يريد أن يجد السعادة والنجاح .. ليساعد من يريد أن يساعد نفسه .. ليجعله يرى النور والله فيك ، لا كما يفعل أكثر الناس فهم يشعلون فقط نيران الكراهية والتعصب والفشل والكآبة ليجعلوا الآخرين يرون الظلام والشيطان فيهم !

وها أنا ابدأ من جديد فقد حاولت أن أغسل الأمس لأمحو هويّته، وأبدأ رحلةً أخرى صوب «كوانتيّة» رغبةٍ عصيّةٍ على الفهم، لعلّي ألقى مذاقًا لقهوتي الباردة، ولونًا لصباحي الرّماديّ، وأجوبةً لأسئلتي العائمة؛ فأستريح قليلا من أفكاري المتعبة..

أصمت ل لحظة ويركنُ بعضي على بعضي وتتجاذب الأجزاء الأجزاء والأشلاء الأشلاء وتتراكم وتثور وتنفعل وتنفجر وتعيد الكرّة الاف المرات .. لا هذا ولا هذه ولا كل أسماء الإشارة تفيد وأنا لم أعد كما كنتُ ولن أعود إليه،.. فكم هي مؤلمة جــداً تِـلـكَ الأوجَــاع الـتـيٍ تُـخـبـئ نـفـسَهــا خـلـفَ ضـحـكَــات وَ إبـتـسـَا۾ـَــات ڪـاذبــة . فلا سلطة لنا على قلوبنا، هي تنبض لمن أرادت ومتى أرادت وكيف ما أرادت… بعضهم ينبض القلب له… وبعضهم ينبض القلب به… وبعضهم هم نبض القلوب.

وأخيرا لآ تَطلب أن يَبقى آحدُهم مَعك دائماً ، آتْرك هَذآ لِحَجم مَحبته لَك فَـ الظُروف , هيَ إحدىَ كذبات الرحِيل .... أحيانا يكتشفون غيابنا ونحن لاتتكلم لأننا كثيرا ما نَختبئ في حضنْ الصَمتْ ؛ عندمــآ نُدرك بأنَّ مــآ نُحاول شَرحه لَن يُفهَم مُطلقاً، نختبأ أحيانا من شدة أوجاعنا وكأننا أصبحنا أبجدية من العدم وخشبٌ مبلّلٌ، وقبوٌ، وفجرٌ أشرف على الطّلوع.. كلها صورٌ من سرابٍ، وأيّامٌ بلا نسلٍ، وحلمٌ يرقد في ذاكرةٍ… 


اسراء العبيدي


التعليقات




5000