..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثقة بالنفس والتفكير الايجابي

أ.د.موفق الحسناوي

يمثل الانسان اداة التغيير والبناء الاجتماعي في مختلف العصور لانه العنصر المهم الذي بالامكان الاستفادة من طاقاته وقدراته الكبيرة وتوجيهها بالاتجاه الايجابي والصحيح والذي يخدم عملية التنمية والتطور في المجتمع ويستجيب لمعطيات التطورات العلمية والثقافية في العالم المعاصر  .  


  ولذلك كان لابد من العمل على بناء الشخصية الايجــابية للانسان على مختلف المستويات الثقافية والأعمار من خلال وضع  خطط منظمة من اجل جعل شخصيته تتفاعل  مع الحياة الاجتماعية بالإضافة الى تنمية وتعزيز الجوانب الايجابية فيها  .


   ولذلك تحاول مختلف الجهات الرسمية والاجتماعية المعنية بالشخصية الإنسانية المساهمة في وضع البرامج الهادفة الى بناء هذه الشخصية وتعزيز الثقة بالنفس وتنمية التفكير الايجابي  لديها من اجل تنمية وتحسين الجوانب الاخرى في هذه الشخصية لانه الاساس الذي تستند عليه عملية التنمية والبناء في المجتمع في الحاضر والمستقبل لان اي خلل فيها قد يؤدي الى التأثير على البناء الاجتماعي بأكمله في المجتمع  .


   والثقة بالنفس هي اعتزاز الانسان بنفسه وقدراته وامكانياته في حل المشكلات التي تواجهه وحسب الظرف الذي هو فيه . وهي تمثل عنصرا  مهما لابد من توافره عند كل انسان .     ولا يوجد إنسان يستغني عن حاجته الى ثقته بنفسه في مواجهة المواقف التي يتعرض اليها .


   والثقة بالنفس تعمل في أعماق الشخصية الانسانية والصحة العامة لدى الانسان وترتبط بما يحصل عليه من معلومات وخبرات تدعم مكانته الاجتماعية وتجعله قادرا على أن يكون شخصا إيجابيا في المجتمع .                          


   والانسان يستطيع تنمية ثقته بنفسه  من خلال معرفة نقاط القوة في شخصيّته وكتابة قائمة بها وبالإنجازات التي استطاع تحقيقها في حياته . ومن الجدير بالذكر أنه يمكن سؤال الأصدقاء أو الأقارب عن هذه الإنجازات وهذه النقاط لضمان أن تكون القائمة أكثر موضوعيّة وتذكير النفس بهذه الإنجازات عن طريق قراءة اللائحة كل صباح .   


   ان ضعف ثقة الانسان بنفسه تبدأ بانعدام الثقة بالنفس ثم الاعتقاد بأن الاخرين يرون سلبياته مما يؤدي لشعوره بالقلق والرهبة من صدور سلوك سلبي . وهذا قد يؤدي إلى احساسه بالخجل وبالتالي قد يؤدي ذلك إلى ضعف ثقته بنفسه وامكانياته وتجعل تفكيره سلبيا.                                              


   وتعد الثقة ذات اهمية كبيرة للشخصية الانسانية الايجابية الفاعلة لغرض استمرار اكتساب الخبرة وتعلم المعارف العلمية والعملية وكذلك لغرض ازدياد واستمرار النجاح في العالم وتوظيفه عمليا من خلال أيجاز ما هو مطلوب منه وابتكار ماهو جديد  ولغرض استمرار حب الناس للشخص ولحب الشخص نفسه للناس  وكذلك في مواجهة الصعاب التي تعترض طريقه وإعطاء المشكلة حجمها الحقيقي  .                                           


  ومن الامور التي تساعد الانسان على تعزيز الثقة بالنفس لديه وكما يشير التربويون تقبل النفس كما هي بميزاتها وعيوبها لانها الخطوة الأولى لتعزيز الثقة بالنفس  لكي يسير في الحياة بخطوات واثقة  وعدم لومه لنفسه بقسوة عند ارتكابه خطأ معين . وكذلك تعزيز النظرة الايجابية إلى الحياة عنده  والتركيز على الجوانب المشرقة والايجابية  فيها والابتعاد عن الجوانب السلبية والقلق . كما ينبغي على الانسان ان يكون محاطا بالأشخاص الناجحين والمؤثرين والذين يعملون بجد ونشاط من اجل تحقيق اهدافهم . بالاضافة الى الاهتمام بالقراءة وتطوير النفس في كافة مجالات الحياة  فالعلم نور وقوة مع الإيمان بالله والصلة به وطلب القوة والعون والثقة منه وحده لاشريك له . وايضا تعلم لغة الجسد واتقانها واستخدامها أثناء محادثة الآخرين . وتذكر الصفات الإيجابية ونقاط القوة التي يحملها واستثارتها عند الشعور بالإحباط والعمل  المستمر على تطويرها . ومعرفة نقاط الضعف والعمل على تقويتها بكافة السبل الممكنة . بالاضافة الى الاهتمام بالمظهر الخارجي له لانه يعطي انطباعاً جيداً عنه لدى الأشخاص المحيطين حوله وبالتالي تزداد ثقته بنفسه .


   والثقة بالنفس لها علاقة كبيرة بالتفكير الايجابي عند الانسان حيث اثبتت معظم الدراسات والبحوث التي اجريت في هذا المجال ان الانسان الواثق من نفسه يمون تفكيره اكثر ايجابية ويكون انسانا فاعلا في الحياة الاجتماعية وذو اراء وافكار سديدة قادرة على معالجة معظم المشكلات والمواقف التي يتعرض اليها بصورة صحيحة وواثقة .


   فالتفكير هو الأداة الأساسية والفاعلة التي تستخدم من قبل الإنسان لغرض حل ومعالجة مشكلاته على المستوى الفردي وعلـى المسـتوى المجتمعـي . وفي ضوء ذلك ونظرا لاهمية التفكير فإنـه ينبغي أن يعمـل الانسان علـى فهمه وبحث وسائل تطويره وزيادة فاعليته .


  أن الانسان المفكـر هـو الذي يكون صـانعا للأفكـار كما ان الأفكـار هي التي تسـبب التفكيـر والتفكيـر هو الذي يسـبب التركيز والتركيز هو الذي يسبب الأحاسيس والأحاسيس هي التي تسبب السلوك والسلوك هو الذي يسبب النتائج والنتائج هي التي تحدد واقع حياة الانسان فلو أراد الإنسان أن يحدث تغييرا ً جوهريا في حياته ينبغي عليه أن يغير اسلوب إدراك المفكر.


   وعلى الإنسـان السعي المستمر والدائم في محاولة تحسـين مسـتوياته الفكريـة من اجل الوصول الى اهدافه المنشودة من خلال اتباع  مـنهجية  فكـرية سـليمة عـن نفسـه ومجتمعـه والحيـاة وأن يـحاول التخلي عن الأفكار السلبية التي تضعف من قدراتـه وتضـيع جهـوده فـي سـبيل تحقيـق أهدافه التي يسعى لتحقيقها في الحياة .     


    وتنبـع أهميـة الثقة بالنفس مـن قدرتها على بـث التفـاؤل فـي نفس الانسان من خلال منحها المرونة له في التفكير ليكون اكثر ايجابية وهذا يساعده على تجاوز لحظات الفشل والتعامل معها علـى أنهـا خبـرات متعلمة يمكن الاستفادة منها . والتفكيـر الإيجـابي هـو التفـاؤل بمعناه العام والنظـر إلـى الجميـل في الاشياء والحياة . اذن للثقة بالنفس ومن خلالها التفكير الإيجابي أثر فعال في النفس الانسانية سواء كان ذلك في الحاضر او المستقبل .


  ومن خلال الثقة بالنفس والتفكيـر الإيجـابي يسـتطيع الانسان أن يقـرر طريقـة تفكيـره ونوعها  حيث انه يسـتطيع أن يزيـل الكثيـر مـن المشـاعر غيـر المرغـوب فيهـا اذا تمكن من التفكير بصوره ايجابية والعكس صحيح من حيث اعاقتها لتحقيق اهدافه المنشودة .


    وتنبع اهمية التفكير الايجابي من خلال كونه الباعث على استنباط الحل للمشكلة الأفضل وهو الذي من الممكن ان يعزز بيئة العمل بالانفتاح والصدق والثقة .  ويجعل الانسان قادرا على اجراء التغيير الإيجابي داخل نفسه فيكون له الأثر النافع في شخصيته وكافة الأنشطة التي يقوم بها . وهو الذي يجعل  المواقف الإيجابية تأتي الى الانسان والعكس يحدث عندما يفكر بطريقة سلبية فإن المواقف السلبية تأتي اليه . كما انه يعمل على إعداد الانسان إعدادا صالحا ً لمواجهة ظروف الحياة العملية من اجل اتاحة المجال له لاكتساب المهارات التي تجعله قادرا على التفكير في الحلول الصحيحة للمشكلات التي تواجهه في  الحياة . بالاضافة الى انه يجعل الانسان قادرا على توليد الافكار الجديدة والتي من خلالها يستطيع طرح المقترحات والاراء الصحيحة التي من الممكن ان تعطي حلولا ايجابية وصحيجة لمشكلات قائمة في المجتمع .


   اذن نستطيع القول ان للثقة بالنفس دورا كبيرا وفاعلا في خلق التفكير الايجابي عند الانسان وتجعله مؤثرا في محيطه الاجتماعي وينظر لمختلف الامور والقضايا الحياتية نظرة ايجابية متفاءلة يستطيع من خلالها المجتمع ان يعول على ذلك الانسان ليكون مواطنا صالحا ونافعا  في عملية التنمية والبناء والتطوير .


  

أ.د.موفق الحسناوي


التعليقات




5000