..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بُداة على أطراف حواضر العراقين بصرة وكوفان، وبغداد

محسن ظافرغريب

الثامن مِن شهر شوّال ذكرى شرذمة شاذة مُنحرفة مِن ضاربي السّياط وقاطعي الرّقاب، تدّعي وصلاً بالتوحيد في لإسلام زوراً وبُهتاناً، هدمت مقبرة “ بقيع الغرقد ”؛ بُداة آل سَعود، مِثلهم بُداة قبليّة «مسعود برزاني»، لا تعزف نشيدها القوميّ بحضرة وزير الخارجيّة التركيّ «جاويش اُوغلو، لحفل تنصيب نِجيرفان برزاني رئيساً لبِدعة صدّام (إقليم) شَماليّ العراق، بشهادة «آلا طالباني». اُوغلو، مُهابٌ بخلاف «عادل عبدالمهدي»!. 

http://manber.ch/ArticleShow.aspx=ID202003

http://manber.ch/ArticleShow.aspx=ID202076

الشّاهد الثّاني عضو مجلس النوّاب عن كتلة الجّيل الجّديد «سركوت شمس الدِّين»، ظهور زعيم الحزب (الدّيمقراطي!) الكُردي مسعود برزاني خلال احتفاليّة التنصيب “مهزوم مأزوم. انهزاميّة بادية على وجهه لم تأتِ مِن فراغ، انما سببها الضّغوطات الّتي مورست عليه مِن الدّول الاجنبيّة لإجباره على ترك كُرسيّ الرّئاسة بعد ان كانت لديه رغبة بالبقاء في هذا المنصب إلى آخر يوم في عُمره. حقبة رئاسة مسعود برزاني للإقليم كانت الاسوأ سياسيّاً وديمقراطيّاً في تاريخ الإقليم، بعد ان افتعل الكثير مِن الازمات سواء مع الحكومة العراقيّة او الدّول الاقليميّة الاُخرى، آخرها استفتاء استقلال الإقليم الّذي عارضته جميع الدُّول إلّا انه اصرَّ على اجراءه ما تسبب بحصول ردود افعال سَلبيّة تجاهه شخصيّاً وللإقليم. بالاضافة إلى إحلال النِّظام القبلي بدلاً مِن المُؤسَّساتي،ومنع  التصويت على دستور الإقليم، والتستر على المُجرمين الَّذين حاولوا تكميم الافواه الحُرّة بقتلهم صحافيين انتقدوا بعض السّاسة الَّذين عاثوا فساداً بالاقتصاد والثروات الطَّبيعية، وغلق ابواب برلمان الإقليم وعدم السَّماح لرئيسه بالعودة لان الأعضاء ارادوا مُناقشة تحديد مُدَّة ولاية الرّئيس وصلاحيّاته بعد ان فاقت الحدود القانونيّة”. مسعود برزاني، استقبل امس الأوَّل في مصيف صلاح الدّين بأربيل، وزير الدّولة السَّعودي لشؤون الشَّرق الأوسط، «ثامر السَّبهان» الَّذي سبق وان هاجمَ «عمّار الحكيم» على خلفيّة رفضه زيارة المملكة السَّعوديّة وفرضه شروط طائفية على حدّ قوله، وقد تبادل السَّعوديّ ومسعود الآراء ووجهات النظر حيال الأوضاع السّياسيّة وآخر المُتغيرات في المِنطقة، إضافة إلى بحث العلاقات الثنائية بين الجّانبين. وقال السَّبهان: في الوقت الَّذي يشيد بعض الشّيعة بالدّور القيادي المُتميز للأخ مسعود برزانيّ؛ فإنهم قتلوا حُلم قيام دولة مُستقلة للكُرد في الإقليم بدعوتهم لفرض حُلم جديد على الاُمّة الكُرديّة. وكتب الشّاعِر الناشط «أحمد عبدالحسين» على صفحته في موقع facebook، إن “الدّيمقراطيّة العائليّة في شَماليّ العراق، مُخزية، أنها أكثر خزيًا في أن يتعامل معها الجَّميع بتلقائيّة، أن النظام المِسخ الدّيمو- عشائريّ الّذي أنتجه الإقليم لا يستحق إلّا الاحتقار، وأن مُجتمع الكُرد، كسائر العراقيين، له يوم قيامة مُنتظر”. إذ استحوذت عائلة برزاني على منصبين مِن أهمّ المناصب السّياديّة، رئاسة الإقليم ورئاسة مجلس الوزراء المحلّي جرياً على العادة. ورئيس الوزراء الجّديد في الإقليم المحلّيّ، هو نجل مسعود برزاني مسرور، وكان شغل منصب رئيس جهاز أمن الإقليم يعني القائد العام لقوّات الأمن في الإقليم. ومنصب رئيس مجلس أمن شَماليّ العراق سيتولّى إدارته شقيق نيجيرفان برزانيّ، وأن أبناء العائلة الآخرين يقودون أيضًا قطعات في ميلِشيا البيشمركة المسؤولة عن الأمن في مُحيط مُحافظة أربيل، وأماكن حسّاسة، فيما ينشغل الآخرون مناصب ماليّة استثماريّة كُبرى. والعائلتان ـ البرزانيّة والطّالبينة ـ أسَّستا لنفسيهما “إمبراطوريّات” يصعب اختراقها، لكن عائلة طالباني أصبحت أقل تأثيرًا بعد وفاة جلال طالباني وبَدء الانشقاقات والانسحابات مِنها. عائلة طالباني الَّتي تقود حزب الاتحاد الوطنيّ، تسبّبت بتكوين جَناحين؛ الأوَّل لها والثاني للسّكرتير الأوَّل للحزب «كوسرت رسول علي»، الَّذي يسعى لإدراج نجله في اللُّعبة السّياسيّة. وكان القضاء العراقيّ أصدرَ حكمًا بإلقاء القبض في 19 تشرين الأوَّل الماضيّ على كوسرت رسول، بسبب وصفه للقوّات العراقيّة الّتي بسطت شرعيّتها على مُحافظة كركوك بـ”المُحتلة”. وصرَّحَ النّاطق الرّسمي باسم خلية الإعلام الامني العميد «يحيى رسول» في 12 حزيران 2019م، إن القطعات العسكريّة قادرة على حفظ الامن والنظام في المناطق المُتجاوز عليها، وليس هناك حاجة لإعادة البيشمركة. لأجل إقليم البصرة، مُنتصف شهر حزيران الجّاري، بَدء دعوة إحقاق الحقّ مِن عادل عبدالمهديّ ومحظيّه برزاني. 

https://www.youtube.com/watch?v=_5HNGeZm1pY

محسن ظافرغريب


التعليقات

الاسم: محسن ظافرغريب
التاريخ: 03/07/2019 20:38:53
حارس اللُّغة العربيّة صاحب كتاب “ العرائس الفصَّاح ” معجم أدبي شِعري طُبع في الإمارات، درس مُفردتين مُتشابهتين لفظاً حركاتهما مُختلفة، وضعَ لكُل كلمة آية قُرءانيّة وشِعراً قديماً وومثلاً وخُطبة مِن خُطب العرب. رئيس القسم الثقافي في إذاعـتي “صوت الجَّماهير وبغـداد”، مسؤول الإذاعة المُوجَّهة لأميركا واُورُبا: د. «صاحب خليل إبراهيم»،” وُلد في الكوفة، وبَدأ بنظم الشِّعر بعُمر 13 سنة قبلَ 60 سنة عام 1959م، مِن قبيل “سَعْفُ النخيل”: صلَبْتُ فوقَ ضفاف اليأس اُغنيتي * نيرانُ حزني شَوتْ قلبي على شفتي وأنسجُ الحرفَ في محرابِ مَوجِعَةٍ * فراشَ نارٍ يُصلِّي تحت حَنجرتي غَنّيْتُ مِنْ رئتي جاوزتُ مُحترِقاً * كانَ الأسى قَدَري والحزنُ في لُغتي سعْفُ النخيل طوى حبّي ليغزلهُ * لألف شمسٍ حَبَتْ شعبي بمفخرتي لكنما السَّعَفُ الولهان أفجعني * نضا هوايَ ومدَّ السيفَ في رئتي! أيشربُ الحزنُ وجهي في صلاةِ هوىً * ويُصلَبُ القلبُ في عيني مُعَذبتي؟ أصابعُ الليل قد مدّتْ أصابعَها * تطوي الشموسَ
تُبيدُ الحُبَّ اُغنيتي. عيناكِ يا بغـداد ألهمَتا * نوراً بدا في العُـمْـر ينسرِبُ. الهـدْبُ سيفٌ بظهر الغيبِ يحتَلبُ * والعُـمْرُ نارٌ سعَـتْ للحـرقِ تحتطبُ.




5000