..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة شاكر فريد حسن

شاكر فريد حسن

صدور ديوان " نهر بثلاث ضفاف " للشاعر العراقي المهجري يحيى السماوي



صدر حديثًا عن مؤسسة المثقف في سيدني ، ودار تموز بدمشق ، ديوان شعري جديد للشاعر العراقي المهجري المرموق يحيى السماوي ، ويحمل عنوان " نهر بثلاث ضفاف " ، وهو الديوان السابع والعشرون الذي يصدر له .


يقع الديوان في 180 صفحة من الحجم المتوسط ، وصمم غلافه الفنان التشكيلي عبد الشيخ ، وقدم له الكاتب والناقد العراقي الكبير بروفيسور عبد الرضا علي .


وقصائد الديوان ذات طابع رومانسي وجداني ، في العشق وتجلياته .


يحيى السماوي شاعر أنيق مبدع وملهم ، يجيد التلاعب بالحروف ، يراقص النجوم ، يحلق بأجنحة من غيم ، يعانق الحلم ، مترع بأحرف الشمس ، ورذاذ الحبر ، وغربة الوطن ، قال فأجاد ، أنشد فأطرب ، نسج فأبدع .



قصائده عذبة ، حريرية ، هفهافة الجرس ، شفافة إلى أبعد الحدود ، تزخر بالإحساس العاطفي والوجداني ، والصور الشعرية الفنية المدهشة المبتكرة والمعاصرة ، وتتميز بالصدق التعبيري العفوي ، والجمال الشاعري الشفيف .


وكما تقول الشاعرة الفلسطينية ريتا عودة : " يحيى السماوي يتقن نسج قصيدته على نول الدّهشة ، من يقترب من قصيدته عليه أن يخلع أفكاره المسبقة عن الشعر ، ورؤاه فيأتي بذهن صافٍ ليتذوّق قدسية لغته التي تعج بمباغتات لغوية ، صور شعرية طازجة شهية وألغام زرعها في حدائقه الشعرية ليروي القارئ شهد الدهشة ".


يشار إلى أن يحيى السماوي من مواليد السماوة بالعراق العام 1949 ، خريج كلية الآداب في بغداد سنة 1974 ، عمل في التدريس والصحافة والاعلام في العراق والسعودية ، هاجر الى استراليا العام 1997 ويقيم فيها حتى الآن .


نشر قصائده في العديد من الصحف والمجلات الادبية العراقية والاجنبية ، وحظي شعره باهتمام النقاد والدارسين ، ونشرت عنه الكثير من الدراسات والبحوث الأدبية والمتابعات النقدية .


إننا إذ نبارك للزميل والصديق الشاعر يحيى السماوي بمولوده الشعري الجديد ، نتمنى له العمر المديد ، واستمرارية العطاء والإبداع الشعري الوفير ، مع خالص الحب والتقدير .


( فلسطين )

 *************

بمناسبة تكريمها غدًا في طمرة :


الكاتبة والأديبة فاطمة ذياب مسيرة طويلة مع الكلمة وزاخرة بالإبداع والعطاء



يقام غدًا في طمره احتفال تكريمي للكاتبة والأديبة المرموقة الصديقة فاطمة يوسف ذياب ، تقديرًا لمسيرتها مع الحرف والكلمة ، وعطائها المتواصل الذي لا ينضب .


فاطمة ذياب علامة أدبية ومبدعة فلسطينية عرفناها منذ السبعينات في ساحات الأدب ، لها حضورها الساطع الواضح والصالح في المشهد الثقافي بالداخل الفلسطيني ، واكثر القضايا التي تؤرقها وتقلقها دائمًا هي قضية المرأة وموقعها في المجتمع .


نشرت فاطمة بواكير قصصها ومقالاتها في صحيفة " الأنباء " و " صدى التربية " ، وصدرت روايتها الأولى " رحلة في قطار الماضي " العام 1973، ولقيت في حينه أصداء واسعة وردود فعل مختلفة بين الأوساط الأدبية والثقافية ، نتيجة موضوعها وطرحها الجريء الواقعي .


وقد تناولتها آنذاك الأقلام المحلية ، فكتب الأديب والشاعر المرحوم ميشيل حداد " فاطمة ذياب تقدم كتابها الجريء " ، و الراحل محمود كناعنة " فاطمة ذياب وقطار الماضي " ، وعلي ظاهر زيداني " ثلاثة آراء وكاتبة ناشئة " ، والمرحوم الكاتب مرشد خلايلة " تحياتي من عكا ".


وعالجت فاطمة ذياب هموم وقضايا المرأة من خلال زوايا أسبوعية ثابتة في صحيفة " الصنارة " و " كل العرب " ، واشتغلت محررة في مجلة " ليلك " ، وتمحور نشاطها الصحفي الاعلامي حول المرأة العربية .


وهي تكتب أيضًا للأطفال وتعتبر ذلك رسالة تربوية ، وصدر لها عدد من الكتب في هذا المجال .


من مؤلفاتها وأعمالها التي صدرت لها : جرح في القلب ( خواطر ) ، الخيال المجنون ( مجموعة قصصية ) ، سرك في بير ، وممنوع التجوال ( مسرحيتان ) ، قضية نسائية ( رواية ) ، جليد الأيام ( قصص وخواطر ) ، الخيط والطزيز ( رواية ) ، جدار الذكريات ( نصوص أدبية ) ، ومدينة الريح ( رواية ) .


وما يميز فاطمة ذياب واقعيتها ، وخوضها في الممنوعات والخطوط الحمراء والدوائر المغلقة ، وطرحها موضوعاتها بكل جرأة وشجاعة وشفافية وموضوعية .


فاطمة ذياب انسانة شفافة بكل معنى الكلمة ، لم تركض يومًا وراء الشهرة ، ولا تتزاحم وراء الميكروفونات ، ذات حس أدبي مرهف ، صاحبة مشاعر جياشة راقية ،


يشهد لها الكثير بنزاهتها وطيبتها وانسانيتها ونقاء معدنها وسريرتها ، وعلى مقدرتها الإبداعية وثقافتها المتنوعة ، وتكريسها وعيها الثقافي للأهداف الايجابية البناءة ، وخدمة الثقافة الحقيقية والمجتمع ، وقضايا شعبها الوطنية والاجتماعية والمصيرية ، ويعجبنا نتاجها القصصي والروائي الإبداعي المتميز بالعمق والسرد السهل الممتنع المشوق والماتع .


فاطمة يوسف ذياب مثال ونموذج الإنسانة المثقفة المتواضعة والواعية ، الملتزمة بقضايا المرأة وهمومها ، تعمل دون ضجيج ، وتعطي دون حدود ، ولا تنتظر الشكر والجزاء .


فاطمة ذياب صديقتي وأختي الرائعة ، وزميلة القلم والمداد ، بمناسبة تكريمك أبعث لك تحيات الود والتقدير لعطائك المميز ويراعك الذي لا يجف ، وعمرًا مديدًا يغسل التعب والكد والسهر بعطر الإبداع ، ووراء تكريمك المستحق أيدي أحبة وأصدقاء يحنون الهامات ويرفعون القبعات احترامًا  واعتزازًا ، ويصفقون لكِ

 ***********

 عدد جديد من مجلة الإصلاح  الثقافية الشهرية

صدر العدد الجديد ( الثالث ، المجلد الثامن عشر ، حزيران 2019 ) من مجلة " الإصلاح " الشهرية ، وهي مستقلة للأدب والثقافة والتوعية والاصلاح ، تصدر عن دار " الأماني " للطباعة والنشر والتوزيع في عرعرة ، ويرأس تحريرها الكاتب الصحفي الأستاذ مفيد صيداوي .


جاء العدد على امتداد 50 صفحة من الحجم الكبير ، واشتمل على الكثير من الموضوعات الأدبية والمواد الثقافية المتنوعة . وزينت الغلاف الداخلي لوحة الفنانة علا الزعبي بعنوان " ما أقبح الفقر ، وما أجمل الفقراء " ، وهي زيت على القماش .


وفي كلمة العدد " العروة الوثقى " يتناول رئيس تحرير المجلة المناسبات في شهر حزيران ، ويتحدث عن الأدب الحزيراني الفلسطيني المقاوم للظلم ، والإنساني في الوقت نفسه ، ثم يتوقف عند الحدث الثقافي الهام في عالم الادب الفلسطيني ، وهو إنشاء " الاتحاد العام للأدباء الفلسطينيين – الكرمل " .


وشارك في العدد د. محمد حبيب اللـه بمقال عن " اللغة العربية في ظل قانون القومية " ، و. ب حسيب شحادة بترجمة عن الكاتب العبري سامي ميخائيل ، ود. حاتم عيد خوري في حلقة جديدة من " هناك في جورة الذهب " ، والشاعر والباحث سهيل ابراهيم عيساوي قراءة في قصة " حلم على رجل واحدة " . فيما يكتب الكاتب والناقد الأردني المحامي هاشم خليل عبد الغني دراسة عن الأديب شاكر فريد حسن تحت عنوان " ناقد متميز مرن التفكير وشاعر منحاز للوطن والطبقة العاملة " ، واحمد صالح جربوني من وراء القضبان.. لقطات من الذاكرة ، والحاج فهمي حافظ أبو بكر عن لجنة الإصلاح البلدي في باقة الغربية ، والمحامي سعيد نفاع قراءة في كتاب " العرب الدروز في اسرائيل تحرير الدكتور يسري خيزران ، والأستاذ حسني بيادسة عن تأوه الام وتنهدها وبكاء وصراخ الابن ، وديما خطيب عن  الموضة السريعة  ، والأستاذ سعود خليفة يقدم حكم واقوال مأثورة ، والكاتبة خالدية أبو جبل عن " أكاليل الغار " لأسمهان خلايلة ، وعمر سعدي في حلقة جديدة من ذاكرة الوطن عن المجاهد محمود فياض الوجيه ، وعبد الاله الحاج أحمد يونس عن الروحة هي الراحة والروح ، وحسين مهنا في عين الهدهد عن لغتنا العربية ، ود. امام حميدوف عن الادب الأذربيجاني ، ومحمود خبزنا محاميد عن عين كارم والقدس العربية الشرقية .


وفي العدد قصيدة بالعامية الفلسطينية بعنوان " مجلة الإصلاح " للشاعر الشعبي يوسف سعده ، وقصة للكاتب يوسف جمّال .


كذلك يشتمل العدد على الزوايا الثابتة وهي " خالدون في الذاكرة " عن المرحوم الأستاذ عاطف محمد عبد الفتاح سيف ، و" ضيف العدد " مع البروفيسور يشعياهو تدمور ، و" نافذة على الشعر العبري الحديث " و " نافذة على الادب العالمي " ، و" أنت والإصلاح " ، و " أريج الكتب " ، بالإضافة إلى أخبار وتقارير ثقافية ، منها رسالة الطيرة الثقافية التي يكتبها الأستاذ يوسف بشارة ، واحتفال صحيفة " الاتحاد " بعيدها الـ 75 وتهنئة هيئة تحرير الإصلاح لها ، وغير ذلك .


هذا وأصدرت " الإصلاح " مع هذا العدد ملحقًا باللغة العبرية لمخاطبة الآخر ضمنته قصيدة لخالد الذكر الشاعر الفلسطيني المرحوم شكيب جهشان .


شاكر فريد حسن


التعليقات




5000