..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ليلى زاده: أبو نواس الشاعر العباسي

ياسمينه واكلي

قيل أنه كان مشهوراً بالفسقِ والمُجُّون

وشرب الخمر : حتى لُقِبَّ بِشاعر الخمرة"


من أشعاره يقول :


دع المساجد للعبّاد تسكنها 

       وطُف بنا حول خَمَّار لِيُسقينا 


ما قال ربُكَ ويلٌ للذين سَكروا 

             ولكنه قال ويلٌ للمُصلينَا 


فأراد هارون الرشيد ضرب عنقه لأشعاره 

الماجنة. فقال : يا أمير المؤمنين الشعراء 

يقولون ما لا يفعلون فعفَا عنه" ولما مات

لم يُرِد الإمام الشافعي أن يُصلي عليه !؟


وعندما غُسِّل وجدوا بِملابِسهِ هذه الأبيات:


يا رب إن عظُمت ذُنُوبي كَثرةً 

         فقد علمتُ بأن عفوك أعظم 


إن كان لا يرجوك إلا مُحسِنٌ .. 

        فبمن يلوذُ ويستَجِيرُ المُجرِمُ


أدعوك ربي كما أمرت تَضرُعاً

       فإذا رَدَدتُّ يدي فمن ذَا يَرحمُ


مالي إليك وسيلةٌ إلا الرَجَا 

        وجَميلُ عَطفِكَ ثم إني مُسلِمُ


فلما قرأها الإمام الشافعي بكى بكاءً شديد

وقام بالصلاة عليه وجميع من حضر من المسلمين .!!


                     الخلاصة :


ليس من حقك أو حقي أن نصدر أحكاماً مسبقة على خلق الله جزافا !

هذا صالح ...

هذا طالح...

هذا إلى النار...

وهذا إلى الج...


هذا الحكم أتركه لعلّام الغيوب وليس واجبك ، بل واجبك الاجتهاد في إصلاح عيوبك وإصلاح من حولك ولكن بأسلوب اللين والرحمة

(ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ )

ياسمينه واكلي


التعليقات




5000