..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محاكمة التاريخ

رجاء محمد بيطار

أنتِ خديجة

... هزت برأسها الشامخ، وسحّت من العين دمعة، فسارعت تلتقطها بطرف وشاحها الهفهاف كنسيم الفجر.

غادة، توقف التاريخ عند أعتابها، وسجد الوحي في محرابها، فكيف لا تبكي وقد أساء إليها، وصمت المحبون؟!

_ هم لم يصمتوا فحسب، بل صدقوه، ... نسَوا أنه لفّق الكثير، من قبل ومن بعد، وأنه عبد السلطان يخط بقلمه ويمحو بممحاته، ويحول الماضي مزرعة لما يراد استنباته!

_ لقد اتّهمك بأنك تزوجت وأنجبت قبل محمد، مرتين!

انسابت دموعها بقهر، ودموعي بخجل، وحاولت أن أتابع:

_ لماذا؟!... وهل يقبل التاريخ أن تتزوج سيدة قريش وبنت كبيرها، من مغمور خامل الذكر، وآخر لم يأت له على ذكر، فلا يقاطعها أحد، ثم تتزوج من الصادق الأمين، فيتباعد عنها الجميع، فقط لأنه يتيم وفقير؟! ... أوليس شرف الحسب والنسب مقياس العرب؟!

اغتصبت من قلبها ابتسامة وهي تجيب:

_ بل عذراء كمريم، كنت له وفية قبل أن أعرفه، "طاهرة" كما نعتوني، ...

_ علام تكلفوا عناء نعتك بالطاهرة وأنت عندهم أربعينية تزوجت مرتين؟! ... إن هذا لشيء عجاب!

سبحت نظراتها في عليين وهي تتابع:

_ بل عشرينية، لم أعرف قبله سواه، ولم ألد إلا له، وهل يرضى بغير ذلك الله؟!

انتظرت لأستوضح أكثر، فلم تبخل عليّ كريمة الحسبين، وهمست:

_ إن المعصوم لا تلده إلا عذراء، كذا تعلمون، وكذا علّمكم أئمتكم، وأنا ولدت سيدة النساء، فهل عنكم من يشك في عصمتها؟

_ أبداً ، بل هي عندنا أم الأئمة، ثالثة أصحاب الكساء، مولاتنا وأم موالينا الزهراء.

_ إذا ، فما العذر في هذا الافتراء؟!

تعاظمت حسرتها، فلم أدرِ كيف أواجهها بالبقية، ولكنها كفتني عناء الكلام إذ عادت تقول:

_ لا عذر عندي أبدا، ولكن، قولي لهم أن المرأة الأربعينية التي تدّعون، أنجبت وحيدتها الزهراء بعد خمس وعشرين سنة من زواجها بالحبيب، فهوقد كان في الخامسة والعشرين حين تزوجني، وبعث في الأربعين، والزهراء روحي فداها ولدت بعد خمس سنوات من البعثة الشريفة، فهل أنجبتها وأنا في الستين؟ إذاً لكانت معجزة، وكان ليذكرها الذكر الحكيم كما ذكر سارة زوج إبراهيم وأليصابات زوج زكريا.

بهرني وضوح الحق،  وتسارع نبضي وأنا أطرح السؤال الأخير:

_ وما قصة رقية وزينب؟!

حبيبتاي، ربيبتاي وربيبتا الحبيب المصطفى، يتيمتا أختي هالة بنت خويلد، أرادوا جعلهما بنتين لي، ليلقبوا "ذا النورين" يما يزيده، فيما علي ربيب فؤادي وفؤاد أحمد، صار عندهم ذا نور واحد! ... خسئ الباطل، بل هما علي وفاطمة، ... نور على نور.

طفح قلبي حبا وطهرا وأنا أبحث عن الكلمات، ثم طفت بناظري أبحث عن قلم ودواة، لأسجل البشرى، ... لمحتها قربي كانهما ترفرفان في الهواء، ... مددت يدي، فاصطدمت بالجدار البارد.

فتحت عيني، واليت فتحهما وإغلاقهما وأنا أصطدم بظلمة الليل، وبشعاع ضئيل من نور القمر دغدغ وجهي ليوقظني، ... أغمضت عينيّ طويلا،أحاول استرجاع الرؤيا، والوجه الملائكي والطيف النوراني ، الذي أشرق على فؤادي فأترعني بنعبمه!

لم أرَ الطيف، ولكن الصوت كان لا يزال يرن في أذني، ...  سارعت إلى دفتري وقلمي، ...وبدأت الكتابة!

رجاء محمد بيطار


التعليقات




5000