..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدوكيارد

عبدالامير العبادي

 قال لي ولدي   

اتريد ان تعيش زمنيين؟   

قلت ولم لا ايها الجميل!   

تذكر اني لي حكايا   

اجملُ من حكاياتك   


الاولى   

ان ابي كان لا يعرف  

القراءة والكتابة   

لكنه يجيد اللغة الهندية والانكليزية!  

ابي يخرج قبل اذان الفجر   

كي يصلي في جامع المقام   

المقام المحروس من تمثال   

اسد بابل ونهر العشار!   

كان لابي مقهى   

يجتمع فيها عمال المراكب   

التنديل كان يجمعهم

ليصرف اجور تفريغ البضاعة

في العشر!

الثانية 


بالقرب من جامع المقام 

معبدا لليهود 

اخر ماتبقى انذاك يهوديان

صالح حسقيل

والصراف غالي

في عيد الفطر

يوزعان ملابس للفقراء

لبعض حمالي العشر

ورجال الدين يجمعون الفطرة

والصدقة والزكاة

ونحن اطفال الفقراء نتحسر

ركوب اراجيح العيد!

الثالثة


يعتقد ابي ان الزعيم

حيا لم يمت

كان يعلق ثلاث صور ٍٍ للامام علي

خلف الصور

كان يخفي صور الزعيم 

ماجد محمد امين والمهداوي

مات ابي وظلت صور الزعيم حية 

لا تموت

الرابعة


قرب المقام سوق التجار

نعم التجار الذين كتبوا لوحات

من غشنا ليس منا

وما عرفنا ان الغش عادتنا

من المهد الى اللحد!


عبدالامير العبادي


التعليقات

الاسم: عبدالامير العبادي
التاريخ: 13/05/2019 08:31:53
يبدو اننا نشترك بهذا التأريخ حيث تجلياته وتأثرنا به حيث كان فيض لا ينضبدمت وبوركت على عذوبة هذا التعليق

الاسم: عبدالامير العبادي
التاريخ: 13/05/2019 08:21:51
شكرا لهذا التعليق والذي ينم عن دراية بما جرى عن وقائع المقام
والتي بتنا نحتكم لها بين واقع مرير نعيشه وبين عذوبة تلك الازمنة
سلمت نجاح عباس رحيم

الاسم: نجاح عباس رحيم
التاريخ: 12/05/2019 11:02:17
هكذا عرفنا رشدنا من صلتنا بمنطقة مقام علي وما قدمت لسائر ساكنيها والعاملين بها طبق الحياة الاصيل وبذرت بنا وبهم جميعا بذور اهل الرشد والخير. هذا ما اخبرنا به الشاعر وأباح به بلوعة خافتة في مقاطعه الشعرية الأربعة واشارته المكتومة باجراء المقارنة بين العيش في تلك المنطقة الجميلة بشخصياتها العظيمة التي اضيف اليها السيد سعيد الحكيم والسيد محمد جواد صاحب المكتبة المعروفة تحت فندق الشمس والبسام والمزروع واحمد حمد الذكير والعطار وجمعة العبادي والحاج عبد الزهرة وعتشرات غيرهم وبين العيش في مناطق كثرت بها الغربان وكهوف الضلال .
هذا الأختزال في حبه لذلك الجوار وصورة الشباب الجميل انما اراد الشاعر ان يُحيي تأريخ أزقة البصرة والذات البصرية وليجعل القاريء ينظر في عيوب الحياة الحالية لكي يستغيد قوته ويدرك ان مصدر السعادة والمثل العليا تنبع من البيئة الرصينة. هذا المبتغى بدا واضحآ بالمقاطع , كما ان شعور الشاعر بالفخر بواقعه جعله يتصدر ذاته في القصيدة بدلا من اي سبب خارجي مادي آخر , وبذلك اراد ان يشترك بها البعض من الناس لينال التأييد ان ذلك الواقع كان تربية وأخلاق مما سبب في خلق منظومة بشرية عالية الوعي والأنسجام .
وها انا اشتركت معه !




5000