..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وَالْقَلَمِ By the Pen

محسن ظافرغريب

 

 

يلحن ويُخطىء حتى في الإملاء (السَّيّد العربيّ !) أرومَةً ومُحتداً «فُلان بن علّان»، وملكُ النّحو العربيّ «سيبويه» الفارسيّ، وأميرُ الشِّعر العربيّ «أحمد شوقي»، وضعتهُ اُمُّه اليونانيّة الشَّركسيّة التُّركيّة لأبٍ شركسيّ، وقيل كُرديّ ينتسب للنبيّ العربيّ مِن رَحِم الزَّهراء، أنشدَ في مديحِهِ:

 

أَبا الزَهراءِ قَد جاوَزتُ قَدري * بِمَدحِكَ بَيدَ أَنَّ لِيَ انتِسابا

 

مَدَحتُ المالِكينَ فَزِدتُ قَدرًا * فَحينَ مَدَحتُكَ اجتَزتُ السَّحابا

 

وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ And Verily, for you will be an endless reward ” (سورَةُ الْقَلَمِ 4) ..

وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ As for the Poets, the erring follow them * إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا Except those who believe ” (سورَةُ الشُّعراء 224- 227).

http://alnoor.se/article.asp?id=352787

.. فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا “ .. فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا So when Zaid had accomplished his desire from her We gave her to you ” (سورَةُ الأحزاب 37). {قصَّة زوج ربيب الرَّسول «زيد بن حارثة»؛ أم المؤمنين «زينب بنت جحش» (32 ق.هـ 21هـ) إحدى زوجات النبيّ محمد وابنة عمته «اُميمة»، أخت الصَّحابي «عبدالله بن جحش». أسلمت زينب وهاجرت إلى المدينة المُنوَّرة، وتزوَّجها النبي محمد بعد أن طلَّقها مُتبناه السّابق زيد بن حارثة..، بعد أن أجاز الوحي زواج الناس مِن زوجات أدعيائهم، بترتيب السَّماء. شاركت زينب في عدد مِن الغزوات كالطّائف وخيبر. تُوفيت زينب سنة 20هـ، وعُمُرها 53 سنة، وكانت أوَّل زوجات النبي لحاقًا به، وصلّى عليها عُمر بن الخطاب، ودُفنت في مقبرة بقيع الغرقد}. قيلَ أعجبت الرَّسول وتمنَّي أن يُطلّقها زيد وأخفي في نفسه هذه الاُمنية وأنه كان يأمر زيداً بإمساكها مُجاملةً..، إذ أتى زيداً يوماً يطلبه فأبصر زينب قائمة كانت بيضاء جميلة جسيمة مِن أتمّ نساء قريش فهويها وقال: “ سبحان الله مُقلِّب

القلوب ” فسمعت زينب بالتسبيحة فذكرتها لزيد ففطن زيد فقال: يا رسول الله ائذن لي في طلاقها فإن فيها كِبراً تعظم علي وتؤذيني بلسانها فقال: “ أمسك عليك زوجك واتق الله ”!. والدّليل: وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ But you did hide in yourself that which Allah will make manifest [الأحزاب 37]


 

 

محسن ظافرغريب


التعليقات

الاسم: محسن ظافرغريب
التاريخ: 12/05/2019 14:49:16
كتاب “أخبار النحويّين البصريّين- شرح كتاب سيبويه، أخبار النحويين البصريين، ألفات الوصل والقطع، الوقف والابتداء، صنعة الشِّعر والبلاغة، شرح مقصورة ابن دريد، كتاب جزيرة العرب، المدخل إلى كتاب سيبويه، شواهد كتاب سيبويه، كتاب الإقناع” للقاضي أبُ سعيد الحسَن بن عبدالله المرزبان السّيرافي (وُلِدَ في سيراف مدينة أثريّة اسمُها الأقدم صيراف، تقع في مُحافظة بوشهر جَنوبيّ إيران، سنة
284هـ وتُوفي في بغداد في شهر رجب 368هـ 978م، تضمَّنَ الكتاب مشاهير النحويّين وطرفاً مِن أخبارهم، وأخذ بعضهم عن بعض والسّابق مِنهم إلى علم النحو، تحقيق الشَّيخ رافد الفتّال، الكتاب يقع مع التحقيق في ثلاثمائة صفحة قطع وزيريّ، اصدار مركز تُراث البصرة.قال أبُ سعيد السّيرافي (ما يحتمل الشِّعر مِن الضَّرورة: 34ـ 35- 40- 48): "اعلم أن الشعرَ لما كان كلاماً موزوناً تكون الزيادةُ فيه والنقصُ منه يخرجه عن صحةِ الوزن، ويُحيله عن طريقِ الشعر القصودِ مع صحةِ معناه استجيزَ فيه لتقويمِ وزنه من زيادةٍ ونقصان وغير ذلك مما لا يستجازُ في الكلامِ مثلُه، وليس في شيءٍ من ذلك رفعُ منصوبٍ، ولا نصبُ مخفوض، ولا لفظٌ يكون المتكلمُ بهِ لاحناً، ومتى وُجدَ هذا في شعرٍ كان ساقطاً، ولم يدخل في ضرورةِ الشعر، وضرورةُ الشعر على تسعةِ أوجه وهي: الزيادة والنقصان والحذف والتقديم والتأخير والإبدال، وتغيير وجهٍ من الإعراب إلى وجهٍ آخر على طريق التشبيه، وتأنيث المذكر، وتذكير المؤنث". ثم قال في الكلام على الزيادة:
" ومن ذلك: صرفُ ما لا ينصرف وهو جائزٌ في كل الأسماء، مطّردٌ فيها؛ لأن الأسماءَ أصلُها الصرف ودخول التنوين عليها، وإنما تمتنعُ من الصرفِ لعللٍ تدخلها، فإذا اضطرّ الشاعرُ ردّها إلى أصلِها، ولم يحفَل بالعللِ الداخلةِ عليها، والدليل على ذلك: أن ما لا أصلَ له في التنوين لا يجوزُ للشاعرِ تنوينه، ألا ترى أن الشاعرَ غيرُ جائزٍ له تنوينُ الفعل؛إذ كان أصله غيرَ التنوين وليس يرده تنوينُه إلى حالةٍ قد كانت له، فمما جاء منوناً مما لا ينصرف قولُ النابغة: فلتأتينْك قصائدٌ وليركبنْ جيشٌ إليك قوادم الأكوارِ
فنوّن (قصائد) وهي لا تنصرف. وقد أجاز الكوفيون والأخفش تركَ صرفِ ما ينصرف وأباه سيبويه وأكثرُ البصريين؛ لأنه ليس لمنعِ صرفِ ما ينصرف أصلٌ يُردُّ إليه الاسم، وأنشد في ذلك أبياتاً كلها قد تخرجُ على غيرِ ما تأولوه، وتنشدُ على غيرِ ما أنشدوه، فمن ذلك إنشادُهم قولَ عباس بن مرداسٍ الأسلمي: فما كان حصنٌ ولا حابسٌ يفوقان مرداسَ في مجمعِ. فلم يصرف (مرداساً)وهو أبوه وليس بقبيلة ".




5000