..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ السَّادِسَةُ (٢)

نزار حيدر

 {وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَىٰ سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ ۖ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ* قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ ۖ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلَامِ بِعَالِمِينَ}.

   لم تكُن الرُّؤية أَضغاثُ أَحلامٍ، كما رأَى المُستشارونَ في ردِّهم على سؤَال الملكِ عندما استفتاهُم، إِنَّما كانت رؤيةً حقيقيَّةً وطَّأَت للإِنتقال بالدَّولة من مرحلةِ الفساد السِّياسي والإِداري وفساد المؤَسَّسة الدينيَّة إِلى مرحلة البِناء والإِعمار والتَّنمية الحقيقيَّة كنتيجةٍ للثَّورةِ الإِداريَّة التي قادها نبيَّ الله يوسف (ع).

   المُشكلةُ كانت أَنَّ الملكَ لم يستشِر، بادئ ذي بدء، الشَّخص الصَّحيح وإِنَّما استشارَ مجموعةً من المُستشارين الجهلة الذين يأخذونَ بظواهر الأُمور من دونِ تعمُّقٍ أَو دراسةٍ مُستفيضةٍ! أَمَّا عندما استشارَ الشَّخص الصَّحيح [نبيَّ الله يوسف (ع)] حصل على التفسير والإِجابة الصَّحيحة!.

   وهذه هي مشكلةُ أَغلبنا فعندما نريدُ أَن نستشيرَ أَحداً في أَمرٍ ما لا نذهب إِلى الشَّخص الصَّحيح، الخبير صاحب الرَّأي السَّديد المعروف برجاحةِ العقلِ والأَمانةِ في الرَّأي، وإِنَّما نذهب إِلى أَيِّ واحدٍ نستشيرهُ حتَّى إِذا لم يكُن مُختصّاً بالموضوع مَورد الإِستشارة أَو جاهلاً بهِ ولا علمَ لهُ بهِ! ولمّا لم تأتِ النَّتائج بالشَّكل السَّليم والمطلوب نرمي مشكلتنا على الحظِّ مثلاً!.

   وعلى العكسِ من ملكِ مِصر الذي كانت تحيطُ بهِ مجموعةً من المُستشارين النفعيِّين الذين لا يفهمُونَ بشيءٍ لأَنَّهم كانُوا يقدِّمون مصالحهُم الشخصيَّة على المصالح العامَّة فكانُوا يفسِّرونَ الأُمور التي يسأَلهم عنها الملك بما يحمي الفساد ويحفظ مصالحهُم عِنْدَ المسؤُولين الفاسدين في الدَّولة والمعبد! فإِنَّ ملِكة اليَمن كانت تُحيطُ عرشها بمجموعةٍ تختلفُ عن هذا النَّوع من المُستشارين! ولذلك فعندما استشارتهُم في أَمر نبيَّ الله سُليمان (ع) لم يتسرَّعوا في الإِجابةِ وإِنَّما بذلُوا جُهدهم لدراسةِ الأَمر وتقليبِ ظهرهِ وبطنهِ ليقدِّموا لها أَفضل ما عندهُم من آراء تحمي المملكة ولا تضرُّ بالملِكة وسمعتها ومكانتها! ثمَّ تركُوا البابَ مفتوحاً للنِّقاش ولم يغلقوها لشدَّة حساسيَّة وخطورة الموضوع.

   يَقُولُ تعالى {قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّىٰ تَشْهَدُونِ* قَالُواْ نَحْنُ أُوْلُواْ قُوَّةٍۢ وَأُوْلُواْ بَأْسٍۢ شَدِيدٍۢ وَٱلْأَمْرُ إِلَيْكِ فَٱنظُرِى مَاذَا تَأْمُرِينَ}.

   من المهمِّ جدّاً أَن نتعلَّمَ فنِّ الإِستشارةِ وفنِّ السُّؤال، نتعلَّم لِمن نستشير؟ ولماذا؟ وكيفَ؟ ومتى؟ لأَنَّ كلَّ ذَلِكَ مُقدِّمات ضروريَّة تُحدِّد صحَّة أَو خطأ النَّتيجة المُرتقبة.

   إِنَّ المُستشارين همُ الذين يقرِّرون مصير المسؤُول وتالياً الدَّولة، ولذلكَ نُلاحظ أَنَّ المشرِّع حرصَ أَشدَّ الحرصِ على تحديدِ شرُوطٍ قاسيةٍ في المُستشار، فهوَ عقلُ المسؤُول الذي يفكِّرُ بهِ وعينهُ التي ترصُد وأُذنهُ التي تُتابع، فإِذا كانَ العقلُ مُصاباً بعمى البصيرةِ والعينُ بعمى البصرِ والأُذنُ بالطَّرش، فأَيُّ نوعٍ سيكونُ هذا المُستشارُ إِذن؟! وأَيُّ نوعٍ من الإِستشارات سيقدِّمها للمسؤُول كلَّما استشارهُ بأَمرٍ؟!.

   إِنَّ أَهم خِصلتَين في المُستشار، أَيَّ مُستشار، هما التي دوَّنهُما أَميرُ المُؤمنينَ (ع) في خُطبتهِ في أَصحابهِ عندما سأَلهُم المَشوَرة قائِلاً {فَأَعِينُوني بِمُنَاصَحَةٍ خَلِيَّة مِنَ الْغِشِّ، سَلِيمَةً مِنَ الرَّيْبِ}.

   فالغشُّ والتردُّد يُدمِّران الإِستشارة وبالتَّالي النَّتائج المُنتظَرةِ! فهُما من أَسوء ما قد تُصيبان الإِستشارة، وعكسهُما الصِّدق والثِّقة، فـ {المُستشارُ مُؤتَمنٌ} ومن شرُوطِ الأَمانةِ هو أَن لا تحتوي الإِستشارة على غشٍّ أَو فيها ورطةٍ أَو مقلبٍ! وأَن تكونَ سليمةً من الشكِّ والتردُّد (الرِّيب).

نزار حيدر


التعليقات




5000