..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وإستبشروا خيرا بقناة Mbc العراق

اسراء العبيدي

تحت شعار (معكم تكمل لمتنا) إنطلق بث قناة Mbc العراق بأمسية عراقية فنية مميزة في مهرجان شتاء طنطورة في السعودية الذي أحياه الفنان كاظم الساهر والهام المدفعي في ليلة بنكهة حضارة العراق . ولاشك إن تأسيس هذه القناة لخطوةً ذكية وانعطافة جديدة في انتاج البرامج والدراما الحديثه. وخصوصا إن الدراما العراقية قد أخذت نصيبها من الإهمال وغياب الدعم الحكومي؛ ممّا اضطر أغلب الفنانين إلى مزاولة مهن أخرى، أو ترى بعضهم يكتفي بالجلوس خلف شاشات التلفاز ليراقب الأعمال العربية بحسرة كبيرة. لذلك أحب أن أقول مبارك لفنانينا العراقيين رغم إتساع دائرة الخلاف على Mbc العراق وتوالي الردود على المناهضين لها . ولا يفوت بعضنا إن القناة تسعى لتقديم منتج إعلامي عراقي من خلال فنانين عراقيين ذوي شهرة واسعة على المستويين المحلي والعربي، إلا أن أوساطاً سياسية تقرأ في ما وراء افتتاح القناة محاولة لاختراق الساحة العراقية . 

وأنا لا أفهم سبب هذا التخوف وخصوصا إن قناة Mbc هي قناة ترفيهية بالكامل وخالية من أي محتوى سياسي، وإن جمهور الفن والابداع هو جمهور كبير ومن المتوقع أن تحدث ضربة قوية في الإعلام العراقي، لأنها ستستقطب جمهور كبير جدا، فهي في النهاية قناة ترفيهية، وأكيد ستعتمد المواضيع القريبة إلى المشاهد العراقي، وستركز على الواقع العراقي .

وأعتقد أنها ستكون فاتحة خير على العراق وخصوصا إن القناة موجهة للعديد من الفئات والطبقات المختلفة من المجتمع وكذلك منها ما يخاطب العالم العربي ومنها ما يخاطب العالم أجمع . لذلك أستبشروا خيرا بقناة Mbc العراق ولاداعي للتخوف ابدا ، لأن وجود مثل هذه القناة سوف يضيف الى الرأي العام العراقي اهتمام عربيا ويجعل العراقيين الاقرب الى عالمهم العربي، اكثر مما هم عليه الان، وهذه هي خطوة جيدة ويجب النظر اليها بإيجابية .

فنحن نعلم جيدا إن الفن العراقي يعيش واقعاً مأساوياً يزداد قتامة مع ارتفاع التوتر السياسي والتراجع الاقتصادي وقلة الدعم الحكومي وهذا مؤسف حقا . يجب تثمين دور الفنان العراقي ودعمه في المجالات الابداعية وتوفير الحياة الكريمة له . ويجب أن لا ننسى دوره الكبير في رفد المجتمع بكل ما يسهم في تعزيز الروح الوطنية والتعايش السلمي، فضلا عن الجانب الثقافي والاجتماعي من خلال نتاجهم الابداعي ومواقفهم الاجتماعية والسياسية والفكرية .

فَلَو عدنا قليلا بأفكارنا سنجد حتى في العصر الحديث ومع بداية تأسيس الدولة العراقية، إن الفن في طليعة روافد الإبداع من حيث الشهرة والنشاط، حتى أصبح الفن العراقي من حيث السينما والمسرح والتلفزيون والغناء محط اهتمام المعنيين من جميع دول العالم، ولكن اليوم الفن في العراق يعاني من شبه انعدام البنى التحتية، والسبب الرئيس والمباشر هو سيطرة المتشددين على الحكم في البلاد سواء في السلطتين التشريعية والتنفيذية . أكتفي بما ذكرته ولا اريد الخوض في الحديث عن السياسة أكثر لانها لا تبث سوى السموم ولنجعل محبة الشعوب والاوطان هي أسمى امانينا . ولنترك الجدل العميق ولنفتح صفحة جديدة ونفرح بانفتاح العراق على محيطه العربي . ولنرحب بمبادرة السعودية التي تسعى لدعم الفن العراقي الراقي . ولايخفى علينا إن افتتاح قناة Mbc العراق سابقة هي الاولى من نوعها في تاريخ الاعلام العراقي وهذه هي خطوة ذكية لأن العراق بحاجة الى الاعلام العربي ليكون حاضرا في العراق . وطبعا هذه لفرصة مؤاتية لقناة عراقية رسمية عربية لكي تنافس وتغيِّر من نهجها وتنطلق انطلاقة جديدة هادفة، لما تملكه من خبرات وإمكانات وطواقم عاملة وخصوصا ان المشرف على هذه القناة هو المخرج العراقي اسامة الشرقي وأوس الشرقي .

ومن الجدير ذكره إن أهم برنامجين بالقناة ويستحقون المشاهدة هما برنامج "النهر الثالث "وبرنامج "الليلة مع دعدوش". . 

البرنامج الاول هو حواري ثقافي فني "النهر الثالث": من تقديم الفنانة آلاء الحسين، ويستضيف عدداً من القامات العراقية الذين كان لهم باع طويل في الأدب والشعر والكتابة والطرب والتمثيل والرسم وغيرها من الفنون والآداب الجميلة المختلفة. بعد التوقّف عند أبرز مفاصل حياتهم المهنية والخاصة، يختم البرنامج فقراته بتكريم الضيف على طريقته.

والثاني برنامج ترفيهي حواري "الليلة وَيَّه دعدوش": حوارات شيّقة لا تخلو من الضحكات القلبية والمواقف العفوية، يستضيف خلالها مقدّم البرنامج إحسان دعدوش، في كل حلقة، نجم عراقي من نجوم الفن والمغنى، ويحاوره ضمن فقرات ملؤها الكوميديا، فيما يُضفي جمهور الاستوديو وتفاعله مع الضيف طابعاً حميمياً وعفوياً على البرنامج. تشتمل كل حلقة على عدّة فقرات ثابتة منها "تحدّي الهمس"، و"فكّر بسرعة"، و"العلبة المغلقة"، و"عشاء 9 نجوم" وصندقجة "وسالوفة "ولو انت " وتحدي الهتيفون " . فعلا هناك سعادة كبيرة تغمرني وأنا اشاهد برنامج النهر الثالث الذي أستضاف رموز الفن العراقي أمثال شذى سالم وجواد الشكرجي وجلال كامل وسامي عبد الحميد . هؤلاء عمالقة الفن يستحقون الاحتفاء بهم وتكريهمهم ولعل جائزة كهرمانة هي أهم محطة في حياتهم . نوعية هكذا برامج تكرم الفنان العراقي وتسلط الضوء على مسيرته الفنية هي ماكنا نفتقر لها في قنواتنا العراقية. فالفنان العراقي مبدع جدا ويستحق الانتشار عربيا لأنه لايقل نضيرا عن الفنان العربي بل فقط تنقصه فرصة الضهور على الشاشات العربية. وها هي الفرصة قد جائت لتعيد للفنان مكانته ولعل ولعسى جميع الوجوه الجميلة تعود للشاشة بأعمال مميزة وراقية . كما عهدناها منهم وخصوصا بعد توقف عجلة الدراما العراقية لسنوات . الأفكار الجديدة للبرامج الترفيهية مثل برنامج "الليلة مع دعدوش " هي من تستقطب الجمهور وتشده للمتابعة بتوليفتها العراقية . من ناحية التكامل الفني والتقني في الصوت والصورة والتقنيات الإنتاجية التي تعتمد أفضل الممارسات والمعايير العالميةً. 

وفِي الختام أتمنى النجاح لإدارة وقناة Mbc العراق وجميع العاملين فيها وأن تحقق أعلى نسب مشاهدة وأن تعود على الفنان بالنفع وتمتع الجمهور العراقي والعربي بإنتاجات عراقية متنوعة وبرامجية ، وكوميدية ودرامية .


اسراء العبيدي


التعليقات

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 09/05/2019 08:33:32
تحية و سلام للكاتبة اسراء العبيدي
مقال موضوعي و تطلعات مستقبلية بعيون المبدعين من الفنانين كما جاء في مقالك انها بادرة خير امام الابداع العراقي لمستقبل واعد




5000