..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غبارستان

زاكروس عثمان

جوعا... حلمك َيرقص 

حدودا على أعتاب دويلات الجراد ... اصفرارا 

لغم كسيح يطحن مفردات عظامك 

لست ... منهم 

لست من الجميع 

*** 

القرى تهاجر منك ... غبارا 

التبست عليك الجهات 

مثقل أنت َ بالمراسيم 

و الحدود تسحق ما تبقى منك :

ارض بوارا 

مدرسة مهجورة 

دجاجة مدانة ببيضها 

***

يرافقك الخوف نزيفا في ملامح امرأة

نزوحا إلى المجهول

مأواك ... الم  الضواحي

لغة من لون عينيك حروفها  ... تهمة

صوتك... ثقيل عليهم

كوقع المدافع

خطر انت

ولو كنت ورقة زيتون

***

أنت بطاقة ... حمراء

وبعضك بطاقة ... هواء

إله مكتوم

وطنا في كيس مخلل

شعبا مملحا , مفلفلا , مزيتا في علبة سردين

طعمك غير مستساغ

وكذلك صمتك مزعج

***

ليس لك غير فلسطيني

في شتاته ذاق جرحك

فوهبك الريح

ثم أوغل في الرحيل ... درويشا

تاركا لك قلبه محمودا

في علياء الم مزق روحه

ضفة وقطاعا

***

لعريك تنسج الرقص ... ورقة توت

أيها المذبوح

وأنت تفيض في الطين الذي خذل سواعدك

من يشتري لك كفنا

وقد جاءك الغفار قحطا

***

تعاند السجان ... رقصا

وطنين عظامك يشارك قضبان زنزانتك

عزف سيمفونية الاهتراء

ماذا تقاوم غير يوم غابر

علق بخلخال الحبيبة ... سهوا

حين اقتادوك إليك أسيرا

***

حزنك أجواء مكفهرة... يدلف

وسقفك طوابير تنتظر الخيمة... عطاءا

أمانيك حرية

يقظانا تحلم كما تشاء

غدا تصل الضواحي

تستأجر العراء موقع قدم لك

ولامرأتك تشتري السماء

حيث باب الابتهال لا يغلق

***

تشحن عناءك رقصا

في وهج الشمس

دماغك ليست مباحة لك

والظل ممنوع عليك ... له صاحب

وطفلك الزعفراني يذوي

مشهدا في أعين المارة

يشوه سمعة سياحة البلد

كائن الدخان يا أيها... الأنت

فيك ترتفع رائحة الشواء

***

ارقص ارقص

حباك الرب رقصا طوبى لك

ارقص ترقص

يكتب الله لك أجرك مرتين

أبواك ... رقصة

ملاذك... رقصة

ارقص قبل أن يطال المنع غدك

فيحرموك  النعمة الوحيدة التي تملك 

انسج ذكرياتك رقصا

في الحصاد والمراعي والمعامل

وفي المحاكم والمطارات والمدارس

وفي الحرب والحرب والحرب

وفي السلم الذي ما تشرفت بلقائه ذات دهر

***

ارقص لكريات دمك

لتصلب شرايينك

لجلطة دماغك

للمرض الخبيث الكامن لك في قرار ما

لوحشة حمارك الذي تركته وحيدا في الديار  

***

ليأخذ الطنبور مداه

في مقلة صمت الحبيبة

أوتار رحيلك مست نبضها

عصا عليها الدمع

فشابت خصلاتها ... لحظة الوداع

ملطخ بالرقص كم أنت أيها ...!!

تجوب الله  

بالطبل والمزمار

وأخيرا ... صنفوك غجريا رحال

ترقص والرب لا يحب الراقصين

ويحك أيها الأنا

أما رأيت غير الرقص سبيلا لك إلى رحمته

***

سيد الرقص  

لمن تركت المعارك

واشتغلت بالدبكات

فصار لك فيها

أحزاب ومذاهب

أي بهلوان يسكن خصرك ليسلبك هيبتك 

أي راقص حل في لبك ليفقدك وقارك

تراقص عشبة الخبيزة

انشغلت طربا

والعالم خط لنفسه أقطار ودول

وبنيت مبتذلا دولة الطنبور

***

كم ألف بلا جدوى ... عزفت

كم رقصة ... حاولت

برافو ... برافو

العالم يتفرج عليك ... تسلية

راقص ماهر

يصفقون لك

يسخرون منك

ومن الخلف يعلقون بعرا بفستان عروسك

يضحكون عليك

يتهامسون : يا لهذا المعتوه

يكاد أن يقتل نفسه رقصا

انت فرجة

اضرب الأرض بقدميك

اقفز, تمايل,هز الأكتاف والأرداف

تصبب عرقا

كن على يقين رقصك لا يعجب أحدا

***

حلقة أغلقتها على نفسك

تدور من حولك

ماذا جنيت من الرقص

هل حمل صوتك إلى العالمين

أم استرد حقك

أم فك قيدك

أم استعطف الرب فأعطاك دوحة

بالرقص  تطلب خلاصا

لو كان بالرقص

ما كنت نازحا في الضواحي

كنت ستبني إمبراطوريات

***

الرقص ... اسمك ... علمك ... خبزك

لمن ترقص

أتراك تستعطف الدنيا رقصا

ليتواضع احدهم ويعترف بك

أم الرقص بات غايتك النهائية

***

كل مناسبة لديك تبدأ رقصا

الموت , القتل

الخراب , البناء

الم يقولوا من قبل :

الطير يرقص من الألم

 

زاكروس عثمان


التعليقات




5000