..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ناصروا جوليان أسانج و ادوارد سنودن ـ نصٌ نثري

كريم الأسدي

هل  تعلمون ان لجوليان أسانج و ادوارد  سنودن فضلاً كبيراً علينا نحن العراقيين ، وأكثر من هذا ان لهذين الرجلين فضلاً على البشرية جمعاء في هذا الزمان الأسود على الخصوص ، حيث الحق مع القوي الغاشم والثري الظالم والمعتدي الآثم ، وحيث الف بوق يدعوك لمناصرة الجلّاد ضد الضحية ،  وحيث تتخلى قوى كانت تناصر المظلومين والفقراء فعلاً أو قولاً عن الفعل والقول وينضم قوادها الى جوقة المطبلين  الناعقين مع صوت المزوِّر والمزوَّر مانحين أشارة لقطعانهم : ان السياسة فن الممكن وان التكتيك ذكاء ومسايرة الأمر الواقع ضرورة

 

هناك مفارقة كبرى حين يقوم انسانٌ مرفهٌ وعالِمٌ في الرياضيات أو في علوم الكومبيوتر بالمخاطرة  برزقه ووظيفته وحريته ورفاهه و أمانه بل بحياته كلها لينحاز الى نداء الضمير ويكشف للرأي العام ما يجب ان يُكشف وما كان قابعاً في أجهزة المخابرات السريّة التي تلعب بحياة البشر ومصائر الشعوب ومقدرات الأوطان دون ان ينالها أي عقاب ، بل دون ان يعلم بها أحد حق العلم .. أبن وطن يخون وطنه علناً وعلى رؤوس الأشهاد في حين ان أبناء وطنه يُقتلون وأطفال شعبه يُحاصرون حتى الموت ببينما مواطن من قارة ثانية ومن بلد بعيد يضحي بمصالحه الشخصية ومناصبه الرفيعة وحياته الرغيدة لينحاز للضمير ويكشف ان في بغداد وفي بلاد النهرين ثمة بشر يموتون بالمجان أو في لعبة سادومازوخية يلعبها مرضى وشواذ بأِسم الشرعية الدولية أو بأِسم حفظ السلام في الشرق الأوسط

 

مفارقة سجلها وسيسجلها التاريخ في قلبه تخلِّد وتمجِّد ابطالاً وان كانوا غرباء عنّا ، وتدين وتدمغ أوغاداً وان كانوا أقرباء لنا .. انتقد جوليان أسانج دور العراقيين والمثقفين العراقيين حول موقفهم من وطنهم في نصٍ عثرتُ عليه ضمن نصوص كثيرة ،  ومعه في انتقاده كل الحق .. عالم الرياضيات هذا وزميله موظف وكالة الأمن القومي والخبير في المعلومات سنودن ما كانا بحاجة الى المال أو المهنة أو الشهرة .. لقد أقدما على فعل ما فعلاه بكل رحابة صدر وجرأة وبطولة بوازع الضمير واستجابة للنداء الإنساني وكأنهما يرددان من حيث لا يشعران قول المتنبي


كذا أنا يا دنيا اذا شئتِ فأذهبي

ويا نفس زيدي في كرائهها قدْما


فلا عبرتْني ساعةٌ لا تعزُّني

ولا صحبتْني مهجةٌ تقبلُ الظلما


تضامنوا أيها الأحرار العراقيون والعرب ويا أحرار العالم مع جوليان أسانج وهو يتعرض لمؤامرة دولية كبرى قد تكلفه الى الأبد حريته وربما حياته ، وتضامنوا مع رفيقه ادوارد سنودن فهما قد تضامنا بما يشرِّف الأنسان معكم ومع الإنسانية جمعاء 

*******

زمان ومكان كتابة هذا النص : يوم السادس من أيار 2019 في برلين

كريم الأسدي


التعليقات




5000