..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هدايا عيد الميلاد - مسرحية للأطفال

عمار سيف

الشخصيات 


1- الطفل

2- المهرج

3- الجيتار

4- الكتاب


المكان 

(غرفة فيها هدايا متنوعة ومنتشرة في كل مكان يدخل الطفل مرتديا ملابس جميلة وجديدة تصطحبه اغنية عيد الميلاد بعد انتهاء من الاغنية يتأمل الطفل الهدايا قائلا وهو فرح )

في ليلة عيد الميلاد 

ارقص العب يا أولاد 

ميلادي احلى ميلاد

اجمل من كل الأعياد

اقفز ما بين الألعاب 

وانادي كل الاصحاب

فالعيدُ احلى قد عاد

هيا .. هيا .. يا أولاد

لنشاهد كل الألعاب 


الطفل  :   في كل عام بمثل هذا اليوم يهدوني هدايا كثيرة حتى امتلأت  غرفتي ، في هذه السنة   

             اجد ان الهدايا تختلف لأنها كبيرة جدا ربما لأنني كبرت عن السنة التي قبلها ، المهم 

              لنبدأ بفتح الهدايا  ، ونرى ما  بداخلها ( يتأمل بالهدايا قائلا ) من اين ابدا ( يشر  

              الى احدى العلب ) من هذه سأبدأ .لا .. لا .من هذه .لا .. لا .. بل من هذه ( وهو  

              يتنقل بين الهدايا ) اووووه لماذا إغُلبْ سأغمضٌ عيني واختار ( يغمض عينيه ويبدأ 

              بالتحسس حتى يمسك اول علبة ) سأبدأ من هنا ( يفتح عينيه ، وهو يفتح العلبة ) يا  

              ترى ماذا في داخلها ( يفكر قليلا ) ولما التفكير سأعرف الان .. ( بعد فتح الهدية   

               يخرج من داخلها مهرج ) اااه  .. انه مهرج

المهرج  :   نعم .. المهرج 

الطفل   :   ( بفرح ) كم احبك 

المهرج  :   وانا ايضا احبك واحب جميع الاطفال 

الطفل   :    دائما اتمنى ان يكون صديقي مهرج او اكون مهرجاً 

المهرج  :   لقد تحققت امنيتك  الآن .

الطفل   :   فعلا 

المهرج  :   لماذا تريد ان تصبح مهرجا او يكون صديقك 

الطفل   :    حتى العب معه ويعلمني الحركات البهلوانية 

المهرج  :   فقط 

الطفل    :  فقط 

 المهرج  :   وايضا يعلمك كيف تبقى رشيقا وحساساً  

الطفل    :   كيف 

المهرج  :   ستنظم طعامك 

الطفل    :   انظم طعامي

المهرج  :   بالطبع ، تأكل ثلاث وجبات باليوم ، ولا تأكل بينهما  

الطفل   :    هذه بسيطة 

المهرج  :   وتقلل من اكل الحلويات والشكولاتة 

الطفل   :   ماذا ،تقصد لا اكل نوتيلا 

المهرج  :   تأكل قليلا ، وحدة باليوم مثلا 

الطفل   :    لا لا .. ما تقوله لا يعجنني 

المهرج :    ( وهو يمارس بعض الحركات ويقفز برشاقة  ) لكي تصبح مثلي عليك ان تنفذ ما  

                اقوله لك 

الطفل   :   انت تضحك الاطفال هذه مهمتك

المهرج  :   وازرع البسمة في وجوه الاطفال وكل طفل حزين ازيل عنه الحزن 

الطفل   :    نعم اعرف ذلك لذلك كنت دائما احب اكون مثلك كما اخبرتك من قبل ، المهم معك 

               استمتع قليلا هيا بنا نلعب 

                 ( يبدا المهرج يمارس اللعب مع الطفل بحركات منظمة ، تصتحبها ذلك موسيقى خفيفة                   سريعة الحركات  تساعد الطفل على الحركة بانتظام ، وأيضا يشارك الجهور من الأطفال  

                   بذلك  ) 

المهرج :   يا صغيري .. ( للجمهور ) وانتم يا اصغاري ، ارفعوا جميعكم اليد اليسرى الى اعلى  

               وارسموا مثلثاً بالهواء ( يقول يفعل ذلك لهم )

الطفل  :  هكذا اليس كذلك 

المهرج :  نعم .. احسنت ،.. وانتم يا صغاري احسنتم أيضا  ( للطفل وللجمهور أيضا ) والان 

            رفعوا اليد اليمنى الى اعلى وارسموا دائرةً بالهواء ( أيضا يفعل ذلك لهم ) 

الطفل  :  هكذا اليس كذلك 

المهرج  :  احسنت يا شاطر ..  ( للجمهور ) وانتم  يا شطار احسنتم ايضا  ، والان الجميع يرسم 

            بالهواء بكلتا يديه اليسرى يرسم مثلث وباليمين يرسم دائرة هكذا كما افعل انا 

                     (  يمارس  هذه اللعبة مع الطفل والجمهور وهو يرقص ويقفز برشاقة )

الطفل  :  ( لا يفلح الطفل بفعل ذلك ، ويحس بالتعب )  اااه .. تعبت 

المهرج  :   نحن في اول  الطريق

الطفل   :    اي طريق 

المهرج : اقصد اللعب 

 الطفل  :  معك احسست بالتعب 

المهرج  :   وهل كنت تعتقد ان الامرَ سهلُ

الطفل   :    ربما .. اسمعْ ايها المهرج 

المهرج  :   اسمعُ ماذا .؟

الطفل   :   انت صحيح تزرع البسمة لنا ، وايضا تجعلني رشيق حتى اكون مثلك ،لكن انا اطمحَ 

               بالكثير اريد ان اعرف كل شيء ، والضحك والرشاقة ليس اهم الاشياء 

المهرج  :   ماذا تقصد 

الطفل   :   ما اقصده  انك مهم ، ولكن ليس الأهم ، لذلك عليه ان اعيدك لعبتك لان الحياة ليس 

                لعب فقط .هيا يا صديقي عد من حيث اتيت 

                  ( يبدا المهرج بحركاته وهو يدخل للعلبة قائلا )

المهرج  :   حاول ان تساعد نفسك ففي الرشاقة صحتك 

الطفل   :    ليس على حساب النوتيلا ، ( مستهزأً ) يريدني ان اترك اطعم اكلة بحياتي 

               ( يخرج من جيبه نوتيلا ويبدا بأكلها ) اي هدية افتحها الان ( ينظر الى هدية شكلها  

               غريب ) اعتقد هذه من سأفتحها الان ، وارى ما بها ، ( يتجه نحو علبة شكلها  

               غريب ويبدا بفتحها ) أتمنى ان تكوني ممتعة وجميلة مثل شكلك الخارجي ( يكتشف 

                بانه جيتار ) آه ما احلاه وما احلى شكله ( يحدث نفسه ) اكيد سيعلمني العزف 

هيا نتعلم موسيقى 

ونغني مثل الاطيار

ما اجمل هذا التحليق

وجناحي هذا الجيتار

صوتي عذب مثل الناي

والموسيقى كل مناي

احلى من كل الاسفار

فجناحي هذا الجيتار


الجيتار  :   صباح الخير صديقي

الطفل   :   صباح الخير ، هل تعلم ان شكلك جميل 

الجيتار  :   ( بخجل ) شكرا لك 

الطفل   :    ونظيف 

الجيتار  :   شكرا شكرا 

الطفل   :   وانيق 

الجيتار  :   شكرا ، انت تخجلني 

الطفل   :   انا احببتك حقا 

الجيتار :    لو تعلم مميزاتي الاخرى ماذا تقول 

الطفل   :   وما هي تلك المميزات 

الجيتار  :   مميزاتي كثيرة منها ، هدوء الاعصاب 

الطفل   :    كيف 

الجيتار  :   حين يدخلك الأرق ولا تستطيع النوم ،تصبح الموسيقى علاج لك ، من خلالها تدخلك 

               الراحة  والاطمئنان فتغفو 

الطفل   :   جميل ، وبعد 

الجيتار :    تفتح لك افق للتفكير وتبحر بالخيال 

الطفل   :   اها .. ممتاز .. ثم 

الجيتار :   والموسيقى تنشط اناملك 

الطفل   :   اناملي ؟ 

الجيتار :   اقصد اصابعك 

الطفل   :   ( بتعجب ) كيف !؟

الجيتار  :   حين تعزف على الآلات الوترية ، تحرك اصابعك حتى تصبح مرنة وتكون خفيفة جدا 

الطفل   :   طيب وهل يوجد شيء اخر 

الجيتار  :   بالتأكيد ، فهي غذاء للروح 

الطفل   :   ( ساخرا ) هل حين اسمع موسيقى تمتلئ معدتي بالطعام .؟ 

الجيتار :   بالطبع .. كلا 

الطفل   :   اذن ..! 

الجيتار :   تمتلئ جسدك بالراحة وتجعلك تسترخي حتى يعم الهدوء في جسدك وتنسى كل شيء 

              حتى ( يضرب على بطن الطفل ) جوع هذه البطن 

الطفل  :    مميزاتك كثيرة وجميلة ،هيا دعني اتعلم العزف 

الجيتار :   حين تجيد العزف تصبح مثل "إرنستودي لاكروز "

الطفل   :   ومن هذا ( يتلعثم ) اررررسدي لاكوززززز

الجيتار :    ( ضاحكا ) الموسيقار المشهور عالميا في فلم  الانيميشن كوكو

الطفل   :    صحيح انا احب هذا الفلم ، هيا هيا علمني كي اصبح مثله

الجيتار  :  هيا لنعزف ونغني ( للجمهور ) وانتم يا أصدقائي شاركونا للغناء 

                   ( اغنية جميلة وخفيفة الظل عن مميزات الموسيقى وفوائدها ، وفي نفس الوقت 

                     يمارس الجيتار بتعلم الطفل  العزف ، لكن يفشل ، بعد انتهاء الاغنية ) 

الطفل   :    اااووووه لن تعلم 

الجيتار  :    صحيح في بادئ الامر يكون صعبا ولكن بالممارسة كل شيء يصبح سهلا 

الطفل    :   اعتقد اني لن اتعلم ، وايضا انت ليس كل غاياتي ومتعتي ، انا اريد شيء يجعلني  

                 قويا  ذكيا يساعدني في كل شيء، وينمي عقلي وقلبي،  لذلك اعيدك الى علبتك 

                 لأنك صحيح مهم ولكنك ليس الاهم مثل صديقنا المهرج  وعليه ان اجد ما هو 

                  الأهم 

                     ( يغني ) 

شعرت بالتعب

لن افتح اللعب 

جميعها مملة

لا ادري ما السبب

تعب ..

                   تعب ..

                                                       تعب ..

لا ادري ما السبب

اغادر المكان

ام افتح اللعب

وينتهي العجب

الطفل  :   والان ماذا افعل ، هل افتح هدية اخرى ، ام اذهب للعب خارج البيت مع اصدقائي 

              ( يفكر  قليلا ، هو ينظر الى لعبة اخرى ) سأفتح هذه الهدية واعتقد من خلالها 

               ستنتهي حيرتي ( يبدا بفتح علبة اخرى فيجد فيها بندقية ) وااااو بندقية سألعب 

              البوبجي 

           ( يخرج البندقية ويبدا يمارس بعض الحركات كانه في حرب وهو منبطحا على بطنه )  

            سأقنص على كل فرد لابد ان افوز بالمركز الاول ، ( قليلا من الصمت ) عليه ان انتقل 

            الى مكان اخر اكثر وضوحا من هذا ( ينتقل الى الجهة الأخرى لمسرح يجلس مستعداً 

             للرمي  ) هيا اخرجوا وستعرفون مدى قوتي ،  هناك احد ما  ينظر من النافذة العليا 

         ( يبدا وكأنه يرمي عليه ) لقد اصبته ، لم يبقى منهم الكثير ( ينظر لذخيرة  سلاحه ) اه 

            لقد نفذ منها العتاد، سأحشوها بالرصاص ،  فقد ظل خمسة منهم انهم جميعا في 

          الزوم الا انا من يخرج منهم سأرميه واقتله .

           ( ينتقل لمنتصف المسرح ويقنص على الجمهور وهو بهيئة الاستعداد للرمي )  

             سألقنهم درسا فانا دائما افوز بالمرتبة الاولى وهذه المرة ايضا ، سأرمي عليهم جميعا     

            ( يبدا بأرمي بكل عصبية ، ومن ثم يصمت قليلا ناظرا للسلاح ) أيعقل انا احمل سلاحا  

           واقف هذه الوقفة المخيفة مستحيل ، طفولتي تتحول الى القتل ، هذه الهدية لا تصلح ان  

             تكون لنا نحن الاطفال فنحن رايات سلام نحن الحب ونحن المستقبل والمستقبل لابد ان 

             يكون بلا حرب ( للجمهور ) اليس كذلك يا أطفال ( يرمي البندقية على الارض 

               ويسحقها بقدمية يحدث الجمهور  ) يا احبتي لا تلعبوا بألة بالعب الحروب من 

               يهديكم هكذا لعبة اسحقوها بقدامكم  نحن ورود بيضاء لا نملأها بالسواد ، 

               ( يتنقل بين علب الهدايا  وهو بفرح ) 

الطفل  :    ( للجمهور ) يا اصدقائي جاء دور من  ، ما رأيكم ان افتح هذه الهدية 

الطفل  :    ( وهو يفتح الهدية )  وارجوا ان تكوني قيمة وليس مؤذية ، واتمنى ان  

                   تكوني نافعة وتنمي عقلي

                            ( يبدا بفتح اللعبة حتى نهاية تقفز له الهدية قائلة ) 

كتاب   :   صباح الخير يا حبيبي  ( يسقط الطفل على الارض )

الطفل  :   لقد اخفتني يا كتاب 

الكتاب  :   اسف يا صديقي 

الطفل   :   كيف اكون صديقك وانت تخيفني 

الكتاب  :  اعتذرت لك ، وانت تعلم انني لا ابعث الخوف للأخرين 

الطفل   :   صحيح ، لكنك صعب هضمك 

الكتاب   :    ( يغني ) 

اوراقي ازهار الخير

حلق فيها مثل الطير 

انظر لجمال الألوان 

بحروفي نفع الانسان

افتح الالف الاسرار 

يقرؤني كل الشطار

الطفل  :  ( مبتسماً ) هل تعلم أيها الكتاب 

الكتاب  :  سأعلم الان 

الطفل  :  انا دائما أخبئ نقودي بين  صفحاتك

الكتاب  :  ( بتعجب ) لماذا .؟

الطفل  :  ( ساخرا  ) لأن لا احد يفتحك ، ليعتقد في داخلك نقود مؤمنة 

الكتاب  :  ( منزعجاً )  هكذا تراني 

الطفل  :  ليس انا من يراك هكذا بل الجميع او لنقل الأغلبية الكثيرة 

الكتاب  :  بالعكس ، انا شيء جميل لمن يحتويني ويبدأ بتفسير كلماتي 

الطفل  :  وهذه هي المشكلة 

الكتاب  :  أي مشكلة 

الطفل  : تفسيرك 

الكتاب  :  ما بها 

الطفل  :  نحتاج لنا وقت كثير كي نفهمك ، وأيضا تركيز عالي لفك جملك ، وكل ذلك يبعث بنا 

              الملل 

الكتاب  :  هذا لأنك لا تريد ان تفهم ما بداخلي من معلومات 

الطفل  :  صديقي الكتاب 

الكتاب  :  نعم 

الطفل  :  تعلم حين امسكك بيدي واحاول ان اقرا ما فيك يدخلني النعاس وان كنت الان 

الطفل   :  هل تعلم حين امسكك بيدي واحاول ان اقرا ما فيك ينتابني النوم وان كنت صاحياً 

               من النوم 

الكتاب  :   هذا الانك طفل كسول وتحب اللعب فقط 

الطفل   :   لا.. لا .. فانا ابحث عن شيء يجعلني أشعر بالسعادة واصبح ذكيا 

الكتاب  :   ( يرتب نفسه كان الطفل يتحدث عنه ) وهل وجدته

الطفل  :    لا 

الكتاب  :  ( بغضب ) كيف لا وانا قربك 

الطفل   :   انت.. !؟

الكتاب  :   نعم انا .

الطفل   :   انت اكثر الهدايا التي لا أطيقها 

الكتاب  :  كيف هذا وانا افضل صديق للبشر 

الطفل  :  بالله عليك من قال لك هذا 

الكتاب  :  كل من صادفته واقترب مني 

الطفل  :  أرى انك مغرور 

الكتاب  :  انا .؟

الطفل  :  نعم لأني مثلا حين اقترب منك ملامح وجهي تتغير واصبح عبوسا 

الكتاب  :   لماذا كل هذا الكره لي 

الطفل   :   ليس كرهاً

الكتاب  :  اذن 

الطفل   :   لأنك تجعلني دائما مركزاً ، واغلب الاحيان لا افهم مفرداتك ، وايضا لا اجيد قراءتك  

                 او تهجي حرفك 

الكتاب  :   ( ضاحكا ) هذا لأنك حين تمسكني وتقرا تفكر بأشياء اخرى ولا تركز على قراءتي 

الطفل   :   صحيح ربما لأنك ليس مسلي 

الكتاب  :   لكني نافع 

الطفل   :   صحيح ابي يقول لي دائما خير صديق لك هو الكتاب 

الكتاب  :   ( بغرور ) لان والدك مثقف  

الطفل   :   صحيح ، كل ما ادخل لغرفته اجد بيده كتاب مثلك 

الكتاب   :   لأنه يريد ان يتعلم ولا يتوقف عن التعليم 

الطفل   :   وانا ايضا اريد ان اتعلم 

الكتاب  :   اذن هيا باشر وأبدا بقراتي بجد وأترك اللهو بعد القراءة 

الطفل   :   رغم اني لا اطيقك لكني اعلم انك الذي أبحث عنه فانت من يعلمني الذكاء والحب 

                   و....

الكتاب  :   ( بغرور ) وماذا 

الطفل   :   ( يهذب الى علبة المهرج ويخرجه منها  ) لقد وجدت من يعلمني الرشاقة تعال معي 

المهرج  :  ( باستغراب ) من هذا 

الطفل   :   ( يتجه الى البندقية ويمسكها ) هي يا انتِ .. لقد وجدت من  لا  يجعلني استخدمك  

              واخذ حقي بدونك ( يتجه الطفل الى الجيتار ويخرجه ) هي يا صديقي الجميل وجدت 

               من سيعلمني غذاء الروح 

الجيتار  :   من هذا ..؟

الطفل   :   تعالوا واقتربوا  (  يقترب المهرج والجيتار من الكتاب )  الطفل انظروا 

الجميع  :   صديقنا الكتاب نعم صديق 

الكتاب   :   يا صديقي الصغير 

الصغير  :   نعم 

الكتاب   :   صحيح انا احقق لك كل ما تتمناه وتبحث عنه عن طريق فكرك ولكني مكمل 

              لأصدقائي المهرج والجيتار 

الطفل  :   كيف !؟ 

الكتاب  :   انا اعلمك نظريا وهم يعملونك عمليا 

الطفل   :   ماذا تقصد .؟

الجميع  :   دعنا نطبق ذلك الان 

الطفل  :  هيا 

الكتاب  :  ( للجمهور ) وانتم يا أصدقائي شاركونا  لان العقل السليم في الجسم السليم 

( يمارسون الغناء وبعض الحركات البهلوانية )

بعقلنا السليم 

وجسمنا السليم

نسير في ثبات

نزين الحياة

باللحن والرياضة 

والجد والقراءة

والحب والبراءة

نواصل الحياة

نعيش الأمل 

والخير في العمل

ونترك الكسل 

ونرسم الحياة 

شعارنا الأخاء

والكل أصدقاء

بالصدق والوفاء

تكون الحياة 





انتهت المسرحية

عمار سيف


التعليقات




5000