.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حديث الفرقه الناجيه وجذور التطرف

أياد الزهيري

وكما ذكرنا في مقالات سابقه ما للموروث الديني والثقافي من أثر بالغ في حياة الشعوب. هذا الموروث تكمن خطورته بما يحمله من مفخخات عقائديه قابله للأنفجار في أي زمان ومكان متى تم وضع اليد عليها وتبنيها من قبل فرد أو جماعه , ومن هذه العبوات الناسفه هي الأحاديث المنسوبه للنبي محمد (ص) والتي وضعت لأسباب سياسيه كالتي ساهم بوضعها معاويه بن أبي سفيان نفسه, أو ممن أنتدبه لهذه المهمه الأعلاميه في مجابهة منافسه السياسي علي بن أبي طالب (ع) وهو أبو هريره , وهذا الشخص معروف بالوضع , وغير ثقه من كثير من علماء الفقه والحديث , ولكنه محل ثقة السلفيين وبالأخص أبن تيميه , ومن المعروف أن عمر بن الخطاب قد طرد أبو هريره من ولاية عمان لفساده. كما هناك أحاديث تتسم بالخزعبلات والأوهام والمعتقدات الباعثه على الأشكاليات ومنها الأسرائيليات , كما هناك من الأحاديث جاء بها واضعوها بسبب الغلو والصراعات المذهبيه بين أصحابها فأضاف كل طرف ما يدعم مواقف كل مجموعه مقابل الأخرى كما جاء به (أبو الفتح الأسروشي 632هجريه والذي يعد من متكلمي السنه, يعتقد بكفر منكري أمامة أبي بكر, كما يذهب بعض متكلمي الأماميه الى القول بأن منكر أمامة الأمام علي كافر حقيقه وأن كان مسلمآ في الظاهر., وهناك من الكلام الكثير في أضافة المعجزات والخوارق لقاده وشخصيات رئيسيه في كل طائفه ومجموعه من هذه المجاميع المختلفه والمتصارعه لأسباب أيديولوجيه وسياسيه.

نتناول في بحثنا هذا واحد من أخطر الأحاديث المشكوك بوضعها , وأكثرها أثاره للصراع وأشدها سببآ لسفك الدماء وأزهاق الأرواح ,الا وهو حديث الفرقه الناجيه (ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها بالنار الا واحده). هذا الحديث الذي ساهم وبشكل خطير في تمزيق الأمه ووضع أسس الأنشقاق ودعم الأقصاء والتهميش بينهما ,بل وخلق العداء الدائم بين أبناءها وفتح باب التكفير على مصراعيه بين أبناء الدين الواخد. هذا الحديث الذي لا يتفق في مضمونه مع روح القرآن الكريم ونصوصه , كما لا يتفق مع كثير من الأحاديث النبويه الصحيحه وهو حديث يصنف من الأحاديث الضعيفة السند والمتن. ضعف سند هذا الحديث يرجع الى أربعة أشخاص مطعون في سندهم ( معاويه,أبي هريره,أبو أمامه, أنس)وهو من أحاديث الآحاد ومن العروف أن أحاديث الآحاد لا يمكن أتخاذها كمرتكز في أمور العقيده , وهذا من الأمور المتفق عليها بين مختلف علماء المسلمين وبكل مدارسهم.

أدام هذا الحديث ممن تبنوه صراعآ طويلآ ومحتدمآ سالت فيه دماء وأزهقت فيه أرواح وقطعت فيه رؤوس وتيتمت فيه أطفال وثكلت فيه نساء كثير. أن أنتاج هكذا أحاديث من أنتاج الغرف المظلمه , أنه أنتاج الماكنه الأعلاميه الأمويه, حيث يوي الشيخ الألباني حديث نبوي (أول من يغير سنتي رجل من بني أميه) ويشير الألباني في هامش كتابه أنه معاويه.

أن من الأمور التي تستوقف الباحث هو التبني الشديد من قبل أبن نيميه وتلميذ مدرسته (محمد بن عبد الوهاب) وطلاب هذا الأخير من أمثال أبن باز والفوزان وغيرهم لهذا الحديث وجعله السند الأساس في قائمة متبنياتهم ومواقفهم من الآخر المنتمي لنفس الدين, وحصرهم الحقيقه في طائفه واحده , وهم أهل السنه والجماعه, وهو نفس اللفظ الذي أبتدعه معاويه بن أبي سفيان وهو خط داعم للسلطه السياسيه التي أختطفت الحكم وأنقلبت على المبادئ التي جاء بها محمد (ص) , وهي من أنقلبت على سياق الأمه في تولي الأمام علي (ع) لقيادة الأمه الأسلاميه آنذاك, فقد سمى السليفون فرقتهم بالناجيه وأتهموا الأخرين بالكفر والشذوذ وأختلاق البدع والاسير من الأهواء, فيقول أبن باز في الفرقه الناجيه (هم أهل السنه والجماعه , وهم أهل الحديث الشريف , السلفيون الذين تابعوا السلف الصالح..) وعلى هذا أسس أصحاب السلفيه الجهاديه ومنهم أبو قتاده فكرة الجهاد المسلح في سبيل أظهار ومساندة هذه الفرقه بأعتبارها هي الفرقه الوحيده التي على حق فيقول (فهذه الأحاديث ويقد الفرقه الناجيه , تدل على أن الطائفه المنصوره.... منشرطها القتال في سبيل الله لأظهار الدين....) ومن هنا نظهر المنابع الأولى لتاسيس مشروعية العمل الجهادي للفصائل الجهاديه المسلحه.

يستدعي هذا النوع من الموروث الحديثي وبما يشكله من خطوره على مستقبل الأمه دراسه معمقه ونقديه تستهدف التميز بين الصحيح والمكذوب من الأحاديث النبويه , وخاصه الأحاديث التي تشكل محرك أختراق ويترتب عليها آثار كارثيه لا يمكن التنبأ بها وتصور نهاياتها. هنا علينا التدقيق في دراسة أسانيد ومتن هذا الحديث , والتدليل أن هذا الحديث لا يمكن أن يصدر من الرسول (ص) وأنه من الموضوعات لأنه لا ينسجم وروح الأسلام وما يتفق وأهدافه في وحدة المسلمين كما في (وأعتصموا بحل الله جميعآ ولا تفرقوا) , فمن ناحية الأسانيد يظهر ضعف شديد بسبب نوعية الرواة له وهم كما ذكرنا أسماءهم أعلاه ونضيف هنا حلقه وسطيه ضعيفه سنطآ على يد (محمد بن عمرو بن علقمه فقد قال عنه يحيى بن قطان " أن آفته أنه يذكر معاويه" عن أبن بطه في كتاب (الأبله) كذلك من أسانيد هذا الحديث يكون عن (أزهر بن عبد الله بن جميع الحرازي الحميري الحمصي) الذي قال عنه الذهبي " أزهر ناصبي" كما ضعف الحديث أبن حزم , حيث قال فيها وفي حديث (أصحابي كالنجوم) هذا الحديثان لا يصحان من طرف الأسناد ,كما هناك مفارقه أن هذا الحديث لم يذكر بالصحيحين البخاري ومسلم , وهذين الكتابين من أهم كتب مدرسة أهل السنه وقد ألمل كل شارده ووارده عن الرسول سواء الصحيح أو من به شبه عن النبي (ص) , فهل من الممكن حديث بهذه الأهميه يغفل كتابته في هذين الكتابين المعتبرين على الأقل عند أهل السنه. كذلك هو الحال في المدرسه الشيعيه هناك من يؤكد الروايه  كما في كتاب الكافي وبحار الأنوار والخصال للصدوق , وهي كتب بحاجه الى كثير من التنقيح والغربله لأن فيها كما يقول العلماء الغث والسمين. هذا من ناحية السند , أما من ناحية المتن( ويعني به النص) يلاحظ فيه روحآ طائفيه , حيث يؤكد الحديث أن طوق النجاة من النار يتحقق بالأنتماء للفرقه الناجيه وهي أهل الجماعه كما في أحد نصوص هذا الحديث المتعدد الصيغ وهذه الجماعه تمثل الخط الأموي , في حين يؤكد النص القرآني أن التقوى هي المعيار في تصنيف الناس (أن أكرمكم عند الله أتقاكم) , وأن أمر حسم المصير هو يوم القيامه كما في الآيه (فالله يحكم بينهم يوم القيامه فيما كانوا فيه يختلفون). كما أن صيغ الحديث العديده , من ناحية عدد الفرق , مرتآ أتنان وسبعون , وأخرى ثلاث وسبعون , كما أن نهايات الحديث أيضآ مختلفآ فمرتآ يأتي بنهاية الحديث :( الا واحده وهي الجماعه ) : (الأسلام وجماعتهم) , وثالثه : (ما أنا عليه اليوم وأصحابي) . 


أياد الزهيري


التعليقات




5000