..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما أضيق ثقوب الناي..

غريب عسقلاني

- 1 -

يمر العابرون بالموانئ والمرافئ والمعابر, إلا أنا..

كل الطرقات في وجهي سد وخسران رهان.. ليس لي غير درب الغربة يأخذني إليه.. فأعتصم!!

صارت الغربة وسمي واسمي .. وبتُ أنا الغريب!!

هل أنتِ غريبة مثلي..؟؟ 

هل تناجين طيفي وتلوذين بالمغفرة!!

وأنا الذي يشاغلني صدري.. قلبي يصرخ فيَّ..

لا الصمت يعصمني ولا جلجلة الصراخ تطعمني خبزة راحة..

كل الذي اطمع فيه بضع لقيماتٍ وبضع أحلام صغيرة..

ما الضير؟

لو حلمت دونما رصد إشارات مثل سوط النار تلوح لي!!

ما الضير

لو صرت بين النجوم هلالاً!!

ما الذي يحدث في دنيا الطيور, لو تلون ريشي بزغب حسون رضيع يشدو بالغناء البكر!!

ما الذي يحدث في ساحات السباق, لو شهقت هواء الكون وانطلقت حصانا في الرهان!!

لا ضير يا سيدتي

يا غريبة مثلي عنهمُ.. تلوكين الأسئلة..تقتاتين على علامات التعجب والذهول..

إني رأيتكِ مسربلة بالغيم, تمطريني بابتسامات الصباح..

تهطلين دمعاً مغمسا بملح العذابات قديمة..

إني عثرتُ عليكِ يوما في درب ألآم المسيح في القدس القديمة.. وضيعتكِ مني الطرقات..!!

هل تعرّفوا عليكِ مثلي؟

يا ابنة الشوق إلى لون البياض..تطلين عليَّ من مساحات الحلم.. إني رأيتكِ مسربلة بطلة فجر بكر, تنتظرين على شرفتكِ, تسكرين بخمر الياسمين وتتزودين بالوجد زاد سفر..

ماذا يحدث.. لو مارسنا الحلم بضع لحظة!!

آه يا وجع القلب الذي ضاع على أرصفة محطات السفر..

آه عليكِ نحلة تفصد عرقها قبل أن تتعرف على طعم الرحيق..

 هل تدليني كيف تغوص الروح في بحر الرحيق؟

هل أدركوا تضاريس الروح..؟

هل عرفوا أن للروح جبال ووهاد وسفوح وغابات وصحارى شاسعة!!

أم هو العناد يركبهم, بأن الحلم مثل الصحو, صحراء.. وصحراء فقط.

يا صاحبة الرعشات في صدري..أدركيني

- 2 -

رجع ناي, أم صدى دفقات بعيدة!

تصحو فيّ َعاداتي القديمة.. أتوسل بعض رجفات.. أتوسد صدر امرأة في الحلم تأتي.. أرهف السمع لدندنة تشدو بالمستتر ما بين الضلوع..

يا إلهي ؟!

ما الذي تحمله الريح!

رجف قلب؟ أم خرير جدول فيض لهاثٍ نهض من الموت وامتطى شبق الحياة!!

والحياة من حولي يا سيدتي وقفت  عند فاصلة الالتباس بين صهيل الضحك وزفير العبوس..

بين صقيع النار, ودفء جمرات الجليد..

بين بوح الناي وعذابات الوتر..

- 3 -

.. هي عارية إلا من نبضها, تتعمد في نهر الشوق.. تبحث عن نبع شلال الفرح.. تستدعي عصافيرها, تطلقها من نوافذ صدرها في رابعة النهار.. تطلق   أنغامها مطعمة بالبهاء, منفلتة من فيافي الغربة.. تتطهر من رجس لم تسعي إليه, ومن خطيئة لم تقترفها.. وجع الغربة يا ترى هو, أم تيه الاغترا ب ما جعل خطواتها تختل منذ نسخها آدم الأول من ضلعه قبل الخطيئة الأولى..

قدر هو.. أم ثمن خطيئة!!

قدرها عود إليه بعد أن أخذوها سبيّة في معمعة الشهوات.. فكيف لها التخلص من أدران الشهوات, وهي العارية إلا من نبضها, تجمع النبض على النبض..تدخل سراديب العتمة بقنديل الوجد لتعبر نافذة الفرح..

- 4 -

هل تُشطب تواريخ النبض وتحترق غابات القلب, ويجف نبع الوجد..؟!

لن تموت فيكِ المشاوير يا سيدتي, مهما زملوا قدميكِ وشبحوك على صلبان المقاصل.. فالمشاوير تبدأ من الحلم وتنتهي بالحلم أيضا..

هذه أنتِ قد أطلقتِ طائر روحكِ,, فرد جناحيه وحلق يبحث عن حنطة شوق, ويهدل ببيان الرغبة.. بانتظار وليف لم تظهر طلعته بعد, ولكنه ما زال يرسل إشارات تجعل نبضكِ مختلف..

فهل وقف على عتباتكِ طائر النبض؟

وهل رقد مع رجفة قلبكِ على وسائد اللهفة؟

وهل انبثق من خاصرتك فرخ اليمام؟

أني أرى عصفورا ينقر فيكِ جدار الخاصرة.. ينطلق.. يفترش صدر السماء يصبح سرب عصافير تغني وتبشر بالفرح.. عودي إذن يا سيدتي وانثري ما بكِ من لهاث.. وأمطريني من بيدر روحكِ غيثا..

- 5 -

رجع ناي أم ترانيم وتر!! آه من وجع الاختبار.. آه من رصد النبض عند اشتعال الحرائق.. آه من وجع الوجع في طقس الحضور في لغة النبض..

 وأنا حالي حالكِ.. نبضي بعض نبضكِ, ناركِ ناري.. فهيا ندخل المعبد وكوني شاهدة على الاعتراف..

أنتِ كل النساء المعذبات

أنتِ شعب من عذاب ووجع يتلظى في الحصار..أه ما أجمل نساء الأرض إن كنَ أنتِ.. أه من لذة النجوى مع دبيب روحكِ أنتِ..

إني أرى فيكِ امرأة تشهق كل العشق, وتتألق ضياءَ لكنها عند الزفير تحبس الدمع عميقا في المقلتين.. وتغني..

وأنا يا سيدتي من يعبره نشيج الناي يسكن فيه بين النبض والنبض عذابا..

هل تدركين لغة العذاب التي أعبر بها عتبة المعبد وأُرتلكِ / أُرتلني نشيداً للحياة.. تحضرين سرب غزالات يردن عين الماء عند ميلاد القمر

أه من وجعي بكِ وأنتِ مني..

 لكأنكِِ يا أنتِ الوطن!!

- 6 -

قد جاء في سِفر العشق:

".. والعطش هو لهفة الهحوع على صدر الوليف.."

فالقرين هو توأم الروح الساكن فيكِ الغائر حتى نخاع الوجد.. الراصد لبحارك بانتظار غيمة حبلى تحملكِ إليَّ فيض بوح..

فالبوح يا سيدتي تطهر من خطايا الذين دنسوا نبض الحياة وأخذوكِ في لحظة موت الحقائق..

فاحذري الصابئين.

كوني مرآة الصباح..

كوني فلقة فجر تُسبح للضوء المنفلت من بطن العتمة..

آه يا وجعي عليكِ!!

آه من مواقيتهم التي أخذتني منكِ وأنا بين يديكِ..

لو تعلمين!!

إني أراكِ بعين قلبي واقفة عند مدارج الرؤيا, تنزفين نبضكِ بانتظار غيمة حبلى بمواعيد جديدة,

فاحذري من وجوه ترتدي البسمة قناع!

احذري هم يتشبهون بي, أنا الساكن فيكِ, بعد أن سرقوا وجهي..

احذري وتذكري. أن الوليف من يسكن بين دبيب الدم وجدران الوريد..

  

- 7 -

إلى أين الرحيل يا سيدتي, والوقت التباس بين الصحو والنوم.. بين غيبوبة الوجد وأنياب اليومي الهلوع..!!

أين هي الشمس التي تُقبل براعم النجوى وتطلق عصافير الشوق!

هي فيكِ أنتِ

في زفير رئتيكِ تنفخ في الناي عذاب بعد عذاب

يا الهي..ما أضيق ثقوب الناي.. ما أوسع مساحات النغم.. كيف يطلق الناي كل هذا الفيض نهرا من شجن؟!!

أنتِ راحلةُ إليكِ تسكنين بين عين القلب وثغر الروح..

فهل أدركتِ يا سيدتي كيف تبصر عين القلب ما لا يبصره الآخرون, وهل عشتِ دهشة البسمة عندما تتربع على ثغر الروح؟

ارحلي منكِ إليكِ, وعيشي البوح بين أنين الناي وترديد الوتر..

  

- 8 -

لو.حُرقت كل السفائن.. 

ولو أخذت النوارس قرارا جماعيا بالانتحار..

ولو غاضت الدنيا واستوت بعد فيضان على جودي جديد..

سيظل الناي يشدو ويبوح بالذي ترسله الروح.. فالروح التي تحمل كل هذا الفيض يا سيدتي, تملك الخروج حتى من ثقب الناي وتبصر دنياها من نوافذ الخاصرة..

 

غريب عسقلاني


التعليقات

الاسم: عمار كشيش/ شاعر وكاتب نصوص مفتوحة
التاريخ: 08/12/2008 15:11:57
تحية الى الفلسطيني (معروف)
قال عسقلاني: مااضيق ثقوب الناي
قال عمار كشيش: مااوسع ثقوب الكتابة لدى الفلسطيني
يولد افق/ تحتفل الطيور


الشاي الان ينضج على نار كوردة حمراء


يصعد البخار في طقس الغربة
اليقظة تحاصر الوجع وتدونه
شكرا لك على هذا النص
وشكرا لك حين خلطت الزيتون مع نخلة الدكتورة هناء القاضيفي في رسائل من الغربة
دمت معروفا

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 05/11/2008 10:23:04
سلام نوري
وسلام لعينيك الجميلتين
زودتني بباقة عطر تجعلنب مطوئنا ان رسالتي وصلت وان بوحي يناغم مع نفوس كبيرة مثلك
مودتي وتقديري ولعلي اكون عند حسن الظن دوما

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 05/11/2008 10:19:58
الزميل الكريم علي حسين الخباز
شكرا لمروكم على نصي الذي وصلكم كما القصيدة
شكرا لكم لأنكم استوعبتم عذاباتي التي هي بعض عذاباتكم
هي الغربةيا صاح في الوطن ربما تكون اقسى من غربة المنافي
لك كل مودتي
ودمت

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 05/11/2008 10:15:39
صباح محسن الكاظم
انت الرائع الذي زودني بطاقة جديدة تنهل من عذوبة روحك
مروركم وسام على صدري
دمت حببيبا وصديقا

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 05/11/2008 10:13:19
العزيز جبار عودة الخطاط
اسعدني مرورك, ولعلياكون عند حسن ظنك دوما
اشعر بأني ابوح بما في صدور المؤرقين فهل وصلت الرسالة
مع خالص الود والتقدير

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 05/11/2008 10:11:08
الصديقة الدكتورة هناء القاضي
لمرورك سحر الوفاء
وطلة الصبح للطيف
كم انا فخور بكِ, سعيد بحضورك على صفحاتي
دمت متألقة وبهية

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 05/11/2008 10:08:06
اخي الحبيب منذر
حتى لو لم يتبق لنا غير العذاب
وحتى لو فرضوا علينا ان نكون جيل الذبيحة
سيبقى دممالروح فينا يعزف في الوريد نغما آخر
دمت وفيا
نقيا مثل دمعة ديك الصباح
ما اروعك

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 04/11/2008 09:43:17
ما أجملك أيها المبدع الحقيقي الأصيل غريب عسقلاني , ها أنت ذا تتلاعب بمهارة بحبّات اللغة , وتقدم لنا مطرا من غناء شجن , وانسياب عذب رقيق لساقية بوح ..دمت مبدعا رائعا .. ويحيا الألم الخلاق الذي يجمعنا في باقته .. كل محبتي

الاسم: [جبار عودة الخطاط
التاريخ: 04/11/2008 09:30:16
الاستاذ المبدع عسقلاني
نص جميل وعذوبة متناهية تنساب في فضاءات البوح المكتنزة بالابداع والشجن
سلمت مبدعا
وافر ودي

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 04/11/2008 07:31:46
ونة ناي محملة بشجن جميل ضلت مرافقة لسطور جائت من قلب ينبض حبا ..وغربة.مودتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 04/11/2008 07:29:26
مررت بما تدونه بالنور في كل تحديث ،أجدك مبدعا متألقا...سلم يراعك..الاستاذ الرائع غريب عسقلاني

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 04/11/2008 07:01:06
اوه كم طويلة تلك القصيدة ؟ ولكن ما ان تغمس الروح في معمعات هذا الوجع الشفاف حتى تنهال عليك الصور الشعرية ريانة غير متكلفة لكونها لبست اثواب السردية وتبرجت قليلا لتكشف عن مكامن الجمال ويا لهذه الاسئلة التي ارتكزت عليها فلسفة الجمال .. اخي العزيز هذه القصيدة فعلا من قصائد الكفاح المسلح ضد التصحر والجفاف دمت لي شاعراجميلا رائعا

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 04/11/2008 03:13:16
الرائع غريب
تهجدات جميلة في قطار البوح الغائر في زمن الحب
وصوت انين الناي يؤطر المسافة بينكما
رجع ناي, أم صدى دفقات بعيدة!

نعم
انه الصدى
والجمال والعذوبة
ود لاينتهي لعينيك




5000