..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اطفال العراق يبدعون ويتألقون في دار ثقافة الاطفال

سعد محمد الكعبي

عندما نتلمس ان جهة ما تهتم بشريحة الاطفال فهذا يعني ان الامل موجود لصنع رجالات المستقبل, فالذي يخطط ويرسم للمستقبل بالطبع سيحصد مازرع, وهذا ما شاهدناه مليا في دار ثقافة الاطفال وبرعاية مباشرة من الدكتور نوفل ابو رغيف مديرها العام .

فالاهتمام بعقلية الاطفال والاستقراء لسيكولوجيتهم سيــُظهر كل طاقاتهم الكامنة, الطفل له عقل نائم فعلا فلا بد ان ندرك ان بإمكاننا ان نوقظ هذا الكائن الصغير حتى يمسي ويكبر .

الاحتفاء والاحتفال بالطفل يــُركز عليه باهتمام شديد في الدول المتطورة والتي عاشت بعيدا عن الصراعات السياسية, فنحن رغم الاحداث الاقليمية والحروب لازال الامل يسري في ضمائرنا لنصحح ترسبات السنين المنصرمة ونجعل منها طاقة ايجابية ، بإمكاننا ان نزيل الموروث السلبي الذي يريد بسط سيطرته على اجيال المستقبل .

أذن كيف يستقرأ أبو رغيف سايكولوجية الاطفال، فــــعالم الطفل عالم عجيب وغريب , هذا العالم الجميل المليء بالسرور والمحبة والفطرة والبراءة قد يغيم عليه برازخ بشرية وحواجز اسرية او غيرها , فلابد ان يتصدى لهذا المشروع من كان له باع طويل بثقافة هذه الشريحة المهمة في المجتمع وهذا ما وجدناه في مهرجان ربيع الطفولة الذي اقيم على حدائق الدار والذي احتضن ايضا ايتام العراق على مدى اسبوع كامل اثبتوا ان اليتم لن يعيقهم عن الابداع والعطاء فخطة دار ثقافة الاطفال نجحت في تحقيق هدفها من اقامة هذا الكرنفال الذي شهد له القاصي والداني بحسن التنظيم والادارة .

فليس للطفل الغني او الفقير ثقل امام ابو رغيف كلهم سواء تحت خيمة الدار, بالطبع الذي شاهد الاطفال وهم يمرحون ويتنقلون في حدائق الدار كأنهم فراشات تتنقل بين الزهور والذي شاهد الطفل وهو يرسم على ورقات بيضاء سيدرك ان الطفل قد اخرج طاقتة المكبوتة من خلال مارسمته أنامله الطرية فالورش الثقافية اصبحت ملجأ لهم عبروا من خلالها عن أمنياتهم وتطلعاتهم .

اخيراً اقول ان الدار براعيها أبوابها مـُشّرعة لتعيد البسمة البريئة للطفل العراقي الذي طالما حُـلم ان يجد من يرعاه ويحتضنه .


سعد محمد الكعبي


التعليقات




5000