..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الجَّواهريُّ، (إِن) يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ؛ المُتنبي !

محسن ظافرغريب

قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ (سورَةُ يُوسُف 77). 

أنشأ عبدالسَّلام بن رغبان الحمصي، المُلقب بديك الجّن: 

طللّ توهمه فصاح مُسلّما * اضنى به أم ضنَّ أن يتكلَّما؟ 

دعص يقل قضيب بان فوقه * شمس النهار تقل ليلاً مُظلما 


فأنشد المُتنبي مُستهلَّاً مُتّبعاً مُجوّداً لا مُبدعاّ: 

كُفى أراني ويك لومك الوما * همٌّ أقام على فؤاد أنجما. “ لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ” (سورَةُ الحَشر 21). اتبعَ ابن الرُّوميّ على النَّهج: 

شكوى لو أني أشكوها إلى جبل * أصم مُمتنع الأركان لانفلقا. 

سماءٌ أظلَّت كُلّ شيءٍ وأعملت * سحائب شتى صوبَها المال والدّم. 


ثمَّ جوَّدَ المُتنبي: .. ولو حمّلتْ صمّ الجّبال الَّذي بنا * غداة افترقنا أوشكت تتصدع. 

قومٌ إذا أمطرت موتاً سيوفهم * حسبتها سُحباً جادت على بلد. 


أبدع أبو تمّام: لو حار مرتاد المنيّة لم يجد * إلّا الفراق على النفوس دليلا. 

واتبع المُتنبي: لولا مُفارقة الأحباب ما وجدت * لها المنايا إلى أرواحِنا سُبلا. 


كاتب اُغنيات لصدّام مِثل “ مِن عُمرنا لعُمرك يا صدّام !”، يقترح قصيدته “ سلامٌ عليكَ ” نشيداً وطنيّاً للعراق، بتضمينها اسم ( الحُسين ) ومُفردة ( كربلاء ) !. 


قبل عام من وضع الجَّواهريّ الكبير مقصورته، كان الشّاعِر (أبُ قطيف) الشَّيخ الجّزيري الحوزويّ النَّجَفي «علي بن حسين الجشي»، في الـ20 مِن عُمره عام 1946م، يُخاطب مُمثلي العالَم عبر مُنظمة الاُمم المُتحدة “ اجتماع ميثاقها في سان فرانسيسكو بأميركا ” ويُخاطب مهوى رأسه وفؤاده: 


سلامٌ على هضباتِ الحجاز * تشمخ كالأنسر الطّائرة 

ونجدٌ وآرامها والصّبا * وعِزَّة أمجادها الغابرة 

سلامٌ على سَعفاتِ القطيف * وشطآنها الحُلوة الزّاهرة 

وجنات أحبابنا بالهفوف * ونيران ظهراننا الهادرة 

سلامٌ على رفقةٍ كالنجوم * تضاء بها اللّيلة الدّاجرة 

سلامٌ على وطن الذكريات * وأيامه السَّمحة العاطرة. 


شاعِرُ العرب «مهديّ الجَّواهريّ» أنشدَ بينَ يديّ عبد الإله (مُساءَلة أدب المُتنبيّ عن كافور الأخشيديّ حاكم مصر: مَن علَّمَ الأسود المخصيّ مكرُمةً؟!. المُعارضة تُسمّي الوصيّ بالخصيّ Eunuch): 


عبد الاله وليس عاباً ان ارى * عظم المقام مُطوَّلاً فأُطيلا 

يابن الَّذين تنزلت ببيوتِهم * سُور الكتاب ورُتلت ترتيلا 

الحاملينَ مِن الامانة ثقلها * لا مُصغرين ولا أصاغر ميلا 

والناصبين بيوتهم وقبورهم * للسّائلين عن الكرام دليلا. 


مِسك ختام حياة قَرن الجَّواهريّ، مُقارَبةٌ حُجّتُها إرث إمامة الدِّين والدُّنيا لا غير الإرث، في حضرة ملك الأردن الرّاحل حُسين الهاشميّ مُخاطِباً ناسجاً على ذات المُنوال مُنوالا: 


ياسيّدي أسعف فمي ليقولا * في عيد مولدك الجَّميل جميلا 

ياسيّدي وللمُلوك رسالةٌ * مِن حقها بالعدل كان رسولا 

وحنت عليكَ مِن الجُّدود ذُؤابةٌ * رعت الحُسين وجعفراً وعقيلا.

محسن ظافرغريب


التعليقات

الاسم: قارئ
التاريخ: 07/04/2019 19:46:25
الأستاذ الفاضل محسن ظافر غريب
العراق بلد الشعر وقد أنجب قديما وحديثا قمما شعرية فالشعر لا يقتصر تأريخه على المتنبي والجواهري فهما قمتان أدبيتان لا يختلف في ذلك إثنان. لكن هناك أسماء عديدة غطى عليها هذا الضجيج لمتكالبين في حلبة الشعر ممن تعوزهم الموهبة الشعرية والملكة اللغوية
بحيث يتقدم إنسان بنص شعري ليس في المستوى ويريد أن يكون نشيدا وطنيا. إنها مسخرة ما بعدها مسخرة في حين هنالل عمالقة في الشعرمنعهم الخجل والإستحياء والواقع الأدبي والشعري المتدني أن يعلنوا عن أنفسهم وأن يقدموا نتاجاتهم
ومصداقية على قولي هذا أهديك هذا الرابظ لتستمع إلى قصيدة في تمجيد العراق وتأريخه وشعبه بصوت الشاعر وهي تصلح لأن تكتب بماء الذهب في قلب العاصمة بغداد
إليك الرابط
https://www.youtube.com/watch?v=1t7LyzWAEaw
حين تستمع إلى القصيدة ستعرف مدى الحيف الذي لحق بالشعر العراقي ونوابغه
مع احترامي وتقديري الكبيرين




5000