..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا دين للسلطة ولا للسلطة مثقف عبدالامير العبادي

عبدالامير العبادي

موضوعة السلطة والدين والسلطة والمثقف كلاهما يمثل جدلية كبيرة في العرض التحليلي او هو سرد غير موضوعي في تفاصيل وجوده.


الدين لا يمكن لاي سلطة تمثله ابداً ان كانت دكتاتورية او ديمقراطية حيث وجودهما يحمل رفض مسبق  ،هذا يتعلق بالجانب المظهري لكلا السلطتين 


وهنا يبدأ السجال الفكري والدفاع من قبل العناصر المستفيدة من وجودها الداعم والمساعد للابقاء على تلكم السلطات


،وحيثما ذهبنا فان الديمقراطية بالاصل تتعارض مع اي مسلمات للاحتكام للدين بل هي اكبر كذبة ان تتشدق السلطة بالدين حيث الثوابت الدينية واصوله الفقهية تتعارض مع مبدأ الديمقراطية واي حكم وضعي وان تلبست هذه القوى البسة تدعي المدنية او الحداثة الا ان الواقع يشير عكس ذلك.


ومن هنالا اجد اي انسجام في وجود السلطة مع المثقف او الدين


واما محاولة جعل المثقف والدين جسرا للعبور فهذا العبئ يقع على اي مثقف حقيقي ومدى سقوطه في وحل السلطة مهما كانت صفتها،اما انموذج السلطة الدكتاتوريةفهو نظام البعث .


لقد نسجت لنا سلطة صدام اعتقاد انها تحتضن المثقف من خلال وزارتها وبعض المتربعين على عرشها او رجال السلطة البعثيين ومن اغراق مفهوم الثقافة بالولاء للدكتاتورية حيث وللاسف انسلخ المئات من اصحاب الفكر والثقافة وراحوا يكتبون ويزمروالصدام ونظامه تحت قبول الفتات وكانت النتيجة ان حول هولاء صدام الى اكبر طاغية من خلال الكتابات والقصائد والقصص والمدح وغيره حولوه الى طاغية مسعور امتدت يد قمعه الى الاف من الضحايا والاخطاء التي سلمت العراق الى وطن محتل ضاع تحت ظلال اميركا وكل دول الجوار وغدا المواطن العراقي مغتربا في كل شيئ غير محترم ووصل الامر الى انه يمنع من دخول دول العالم وان دخل يخضع للمراقبة والتفتيش القسري علاوة على انهيار مؤسساته العلمية وعلى كل المستويات.


والامر ايضا اكثر تراجعا في ظل السلطات الطائفية والولائية والعمالة اذ انهارت منظومة العديد من ادعياء الثقافة والمدنية حيث صاروا لسان حال قوى التخلف والرجعية وبشكل جلي وواضح من خلال وجودهم في الفضائيات وتحولهم لناطقين باسم تلك القوى.


نحن امام منعطف خطير ،لابد من الخروج منه والصعود على قمة الهرم والمناداة بالحرية الحقيقية وتحرير الوطن من هذه الاعباء و رسم صورة مشرقة له.

عبدالامير العبادي


التعليقات




5000