..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المثلث للكاتب البولندي سلاومير مروزك

عبدالناجي ايت الحاج

"دعنا نفترق". ولتنتهي إذن هذه القصة. لقد كنا معا لفترة طويلة و عشنا العديد من المغامرات معا ، ولكن الأمر قد طال كثيرا بالفعل  ونحن سئمنا من بعضنا البعض. لماذا إخفاء هذا؟ أنا لم أعد أستطيع أن أراكم.

- "عفوا ،" لاحظ الثعلب. ولكن أنا الذي لا أستطيع رؤيتك. لا أنت و لا هو أيضا  ، "أضاف مشيرا إلى الديك.

- " و أنا . لا هو ولا أنت" قال الديك.

- قلت بالفعل: إننا  سئمنا من بعضنا البعض. لذلك فالتصريح الأول لا يستثني الثاني ،و لا الثاني الثالث، و لا الثالث الثاني والأول. المهم هو أننا جميعا سئمنا من رفقتنا. وبالتالي لم يبقى فقط سوى أن نفترق.

- حسنا ، "وافق الثعلب. لكن من عليه أن يفترق عن من؟

- أي نعم   - أكد الديك - وإلى جانب ذلك ، من سيغادر أولاً؟

-لا أحد سوف يغادر أولاً. سنغادر جميعنا في نفس الوقت.

 - "مستحيل" ، قال الثعلب.

  - لماذا؟

- لأننا إذا غادرنا جميعًا في نفس الوقت ، فمن سيبقى للتحقق من

أننا لسنا هنا؟

- هذا صحيح . أحدنا يجب أن يبقى للتحقق من الأمر.  قال الديك داعما للثعلب  .

 - إذن فلأبقى أنا .

  - أوه ، لا  - عارض الديك - أنت يمكنك البقاء هنا كما لو كان لا شيء ، بينما أنا يجب علي أن أغادر؟ لا تقل هذا.

  - "لن يكون عدلا  بالنسبة لي أيضا" ، رد  الثعلب.

  - إذن أغادر أنا ، و لتبقيا أنتما نعا٥.   

- نظرت الديك للثعلب والثعلب للديك.

- للاستمرار في رؤية هذا الأنف الماكر ؟

- للاستمرار في رؤية هذا المنقار الغبي؟

- إذن  دعونا نبقى جميعا معا.

- "نعم ، إنه الحل الوحيد". قال الديك بعد لحظة صمت.

- "نعم ، هذه هي الإمكانية  الوحيدة" ، وافق الثعلب  بعد أن  تأمل قليلاً.

- ولكن بعد ذلك ، من سيذهب إلى مكان آخر؟ سألت.

- لا تقلق قال الثعلب . رغم أننا سنكون الثلاثة معا، سيواسينا معرفة أننا لسنا في مكان آخر.

من كتاب : الذبابة و قصص أخرى  .سلاومير مروزك

عبدالناجي ايت الحاج


التعليقات




5000