..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قلب مكسور

براء صادق مهدي

بينما كانت الأم تقف على باب المنزل تترقب قدوم أبنها من العمل اهتزت الأرض تحت أقدامها خدش قلبها الخوف وبشدة جرت إلى داخل المنزل تتفقد أولادها البقيه وبناتها كانو جميعهم بخير  ولكن أختفى أحد أولادها صرخت بأعلى صوتها وبكت أسرعت وأردت عبائتها وخرجت مسرعه من المنزل تبحث عم صغيرها الضائع سألت الأقارب والجيران لكن لم يرى أحد مشت بضع خطوات ثم تذكرت شي ما وعادت الى المنزل قلبت فراشه نفضت ملابسه المرميه على الأرض بحثت بين أغراضه لكنها لم تجد أي شيء يدلها على صغيرها أخذت الدموع تغمرها حتى غفت على الأرض من شدة البكاء بعد دقائق رن جرس الباب لكن لم يفتح أحد ثم رن الهاتف ولم يرد أحد، لكن بعد ساعات من الأنتظار لقد عاد صغيرها الذي كانت قد قلبت الأرض والسماء باحثه عنه أسرعت لتقبله وتحتضنه وهي تبكي لكنها لم تطمأن بعد تغيرت ملامح وجهها من الفرح الى الحزن ذبلت زهور ضحكتها وتغيرت رده فعلها ابتعدت قليلا عنه ثم نظرت اليه بدقه من رأسه حتى قدميه ثم قالت :ماذا حدث يا صغيري هل أصابك مكروه أخبرني هل حدث لك شيء هل اذاك أحد، لم يقلها سوى شيء واحد :أمي بسلامه رأسك أبي أعطاك عمرة ،سرعان ما سقطت الأم أرضى وتوقف قلبها عن البنض من شدة الصدمه وماتت

براء صادق مهدي


التعليقات




5000