..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة ابراهيم محمد شريف

ابراهيم محمد شريف

 قمة ثلاثية تجمع قادة العراق ومصر والاردن

 اليوم في القاهرة

القاهرة - 

يلتقي اليوم الاحد الرابع والعشرين من مارس 2019 الجاري في العاصمة المصرية القاهرة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني والدكتور عادل عبد المهدي رئيس مجلس الوزراء العراقي للتوصل إلى اتفاقات بشأن تطوير مشروع خط نفطي يبدأ من الأردن وينتهي في مصر مرورا بالعراق.

وتحضيرا  لهذه القمة الثلاثية بين مصر والعراق والاردن اليوم عقد يوم امس في القاهرة وزراء خارجية ورؤساء أجهزة المخابرات في كل من مصر والأردن والعراق اجتماعا للتحضير للقمة الثلاثية اليوم.

صرح بذلك المستشار احمد حافظ  المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية ، عقب انتهاء أعمال الاجتماع السُداسي ، بأن الاجتماع يأتي في إطار التحضير للقمة الثلاثية المرتقبة غداً بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، ورئيس الوزراء العراقي السيد عادل عبد المهدي، في اطار تعزيز التعاون والتكامل بين البلدان الثلاثة في مختلف المجالات، وبما يُسهم في دفع مسيرة التعاون والعمل العربي المشترك ويحقق لشعوب المنطقة المزيد من التقدم والرخاء والتنمية

وأضاف حافظ ، أن الاجتماع شهد أيضاً تبادلاً للرؤى حول أهم القضايا الإقليمية والتحديات الأمنية المشتركة التي تشغل بال المنطقة العربية وشعوبها بما في ذلك سبل استعادة الأمن والاستقرار في المنطقة.

كما سيتم تناول  الاجراءات المشددة  بشان ضرورة استكمال الجهود المبذولة لمحاربة الإرهاب ومطالبة العراق من المجتمع الدولي بوضع آلية فعالة للتعامل مع انتقال الإرهابيين من مناطق النزاع إلى بقية دول المنطقة بالاضافة الى بحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين الأردن ومصر والعراق، إضافة إلى بحث آخر المستجدات التي تشهدها المنطقة بين الدول الثلاث.


---------------------------------------------------- 


مصر تعلن حرصها  للمشاركة في كافة الأنشطة الاقتصادية

التي تُلبي طموحات العراق

القاهرة - 

استقبل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، يوم امس السبت الثالث والعشرين من مارس 2010 الجاري بمقر مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، رئيس وزراء العراق، والوفد المُرافق حيث تم عقد جلسة مباحثات موسعة، بحضور عدد من الوزراء بالبلدين، وسفيري مصر والعراق.

وفى مستهل المباحثات، رحب الدكتور مصطفى مدبولي برئيس الوزراء العراقي، معرباً عن سعادته بأن تكون مصر هى أول دولة يزورها الضيف العراقى الكبير في أول زيارة خارجية له منذ تولي منصبه.

وأكد مدبولي على العلاقات الوطيدة التي تربط بين مصر والعراق حكومة وشعباً، بالرغم من عدم وجود حدود مشتركة بين البلدين، حيثُ تخطت تلك العلاقة مسألة الحدود الجغرافية، إلى روابط تاريخية وثيقة طالما جمعت بين البلدين، بحيثُ كانت قوة الأمة العربية تقاسُ دوماً بقوة مصر والعراق، وثقلهما الإقليمي والعالمي.

وأشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى أن الأمل يحدوه في دفع العلاقات الثنائية بين البلدين بصورة قوية وسريعة تساهم في تعويض ما فات، وتحقيق المأمول من هذه العلاقات الثنائية، لا سيما وأن العلاقات الاقتصادية بين مصر والعراق لا تزال أقل من طموحات شعبى البلدين، وهناك مساحة كبيرة للحركة يمكن استغلالها للوصول الى المُستهدف. 

وهنأ مدبولي نظيرُه العراقي بالقضاء على تنظيم داعش الإرهابي، الذي مثل عاملاً مؤثراً بالسلب على جهود التنمية بالعراق خلال الفترة الماضية، مًعرباً عن تطلعه لتعويض هذه الفترة، ومؤكداً سعي مصر الكامل شعباً وحكومة، لدعم الشعب والحكومة العراقية في تحقيق التنمية والنمو الاقتصادي المنشود.

وأوضح مدبولي أن الحكومة المصرية والقطاع الخاص، حريصون على المشاركة في كافة الأنشطة الاقتصادية التي تُلبي طموحات العراق، حيثُ طرح مدبولى امكانية انشاء شركات مشتركة بين البلدين، باعتبارها تجربة ملهمة تم تطبيقها سابقاً، وستساهم في تدعيم قدرات الشركات العراقية من جانب، وكذا الاستفادة من مرونة الحركة والتعاملات للشركات الوطنية في العراق، بما يساهم في تنفيذ مشروعات كبيرة وهامة ومؤثرة، لافتاً إلى أن مصر نفذت العديد من التجارب من هذا النوع في بعض البلدان الافريقية بصفة خاصة، وآخرها مشروع لتنفيذ سد بتنزانيا، باستثمارات تبلغ نحو 3 مليارات دولار بتحالف مصرى.

ودعا الدكتور مصطفى مدبولي في ختام كلمته، إلى إغتنام الفترة الزمنية القادمة قبل موعد عقد اللجنة العليا المشتركة بين مصر والعراق الشهر المقبل، والتركيز على عدد قليل من المشروعات للتعاون بشأنها، ليبدأ الاتفاق بشأنها والعمل على تنفيذها فوراً ووضعها على الطريق، مطالباً الوزراء من الجانبين بالعمل سوياً من أجل التوصل الى اتفاق بشأن هذا  العدد المحدد من المشروعات والتركيز عليها وبحثها جيداً خلال الفترة المقبلة.

من جانبه، أعرب عادل عبد المهدي، رئيس وزراء العراق عن سعادته البالغة بحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة الذي لمسه والوفد المرافق له منذ وصولهم الى القاهرة اليوم، وشكر نظيره المصري على العبارات الطيبة التي تعكس مشاعر ودٍ صادقة ورغبة حقيقية في التعاون.

وأشار عبد المهدي إلى أن العراق ومصر بلدان غير متجاورين، ولكن بينهما الكثير من الروابط العميقة، والعلاقات التاريخية، والثقافات المتقاربة، والمصالح المشتركة، لافتاً إلى أهمية اللقاءات الثنائية بين الجانبين في التوصل إلى رؤية مشتركة واضحة، قابلة للتنفيذ، بصورة عملية،  لتعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وأكد عبد المهدي أن البلدين عانا من الإرهاب، وكان لهما تجارب في التعامل مع هذه الظاهرة، مشيراً إلى أهمية التعاون بين البلدين في هذا الصدد، لتبادل الخبرات والإستفادة من الإمكانيات، مؤكداً أنه دون استعادة الأمن وتهيئة البيئة والمناخ السليم، لن تكون هناك استثمارات. كما أشار في السياق ذاته، إلى أهمية التعاون بين المؤسسات الدينية في كلا البلدين، كجزء أصيل من مكافحة الإرهاب والفكر المُتطرف، موضحاً أن جانباً كبيراً من التطرف يرتبط بالتربية والتنشئة على مفاهيم خاطئة بعيدة عن صحيح الدين.

كما أعرب رئيس وزراء العراق عن تطلعه للتعاون الثنائي في مجال نقل الخبرات التكنولوجية، وتطوير المنظومة التعليمية لاسيما فيما يتعلق بالجامعات والبحث العلمي، وكذا برامج التدريب للإرتقاء بقدرات الأيدي العاملة الوطنية، مع إعادة النظر في المناهج التعليمية في المدارس وتصحيح المفاهيم غير الدقيقة والخاطئة.

وثمن عبد المهدي الطرح الذي تقدم به نظيره المصري، سواء على صعيد انشاء شركات مصرية وعراقية مشتركة لتنفيذ مشروعات كبرى، وكذا فيما يتعلق بأهمية التركيز على عدد محدد من المشروعات للعمل فيها وتحقيق نتائج ملموسة، مشيراً إلى أن هُناك العديد من المجالات التي يمكن أن تحظى بالتعاون من الجانب المصري، منها قطاع النفط، الذي يتضمن العديد من الصناعات مثل الأسمدة والبتروكيماويات وغيرها، وكذا قطاع الزراعة ، الذي شهد تراجعاً كبيراً في العراق نتيجة عوامل عدة.

وأشار رئيس الوزراء العراقي إلى أن مصر تستطيع أن تُساعد في مختلف تلك المجالات، لافتاً إلى أن الشركات العراقية تتطلع للتعاون مع شركائهم في مصر لتنفيذ مشروعات كبرى والاستفادة من العديد من الفرص هناك، بما يحقق صالح العراق، ويفتح آفاقاً ومجالات خارجية أيضاً في بعض القطاعات، وأشار إلى أن وفد رجال الأعمال العراقيين المصاحب له خلال هذه الزيارة للقاهرة، هو جزءٌ من عدد كبير كان يتطلع للقدوم ولقاء شركائهم في مصر.

واختتم رئيسُ وزراء العراق كلمته قائلاً: دعونا نُشمر عن سواعدنا ونعمل سوياً.. مؤكداً اعتزازه بأن اختياره مصر لتكون أول بلد يزوره بعد تولي مهام منصبه، لافتاً إلى أن مصر حققت العديد من الانجازات خلال الفترة الوجيزة الماضية في النمو الاقتصادي ومكافحة البطالة وغيرها.

من جانبه عقب الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء في ختام جلسة المباحثات، داعياً الوزراء من الجانبين إلى البدء منذ اليوم في التواصل والعمل المشترك، للتوصل إلى مشروعين أو ثلاثة، يتم دفع العمل فيها، لتشهد اللجنة العليا المشتركة الشهر المقبل، بدء العمل بها، لافتاً إلى أن التعاون سيكون في القطاعات الهامة للجانب العراقي مثل النفط، الاتصالات، الربط الكهربائي، التعليم، الاسكان، والزراعة.

وأضاف مدبولي أن منتدى الأعمال المشترك الذي سيعقد خلال الزيارة، سيمثل فرصة ذهبية لطرح فرص ومجالات التعاون في حضور القطاع الخاص ممثلاً في رجال الاعمال من الجانبين.

-----------------

 

شيخ الازهر الشريف يعلن رغبته بزيارة العراق ومدينة النجف

القاهرة - 

التقى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف اليوم الاحد الرابع والعشرين من مارس 2019 الجاري في مشيخة الازهر بالعاصمة المصرية القاهرة ضيفه الكريم  رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور عادل عبدالمهدي الذي يزور مصر حاليا على راس  وفد رفيع المستوى .

أكد رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبدالمهدي ان العراق يسير على الطريق الصحيح رغم كل الصعوبات التي تواجهه ، واستطاع بوحدة شعبه دحر عصابة داعش الارهابية ، وكان للمرجعية الدينية الدور الكبير في الوحدة الوطنية وحفظ السلم الاهلي

 جاء ذلك خلال لقائه فضيلة الشيخ احمد الطيب شيخ الأزهر الشريف ، مشيدا بروح الاعتدال والوسطية لعلماء الدين الافاضل من مختلف الطوائف ،

 وأكد سيادته ان الحكومة العراقية تعمل على تعزيز الوحدة بين ابناء الشعب العراقي واقامة علاقات مع جميع الدول العربية ودول الجوار ومحاربة الفقر والجهل والتخلف وتحقيق النهوض الاقتصادي والاعمار الذي يتطلع اليه جميع العراقيين

  واعرب فضيلة الشيخ احمد الطيب عن رغبته بزيارة العراق ومدينة النجف الاشرف وعن سروره للتطور الذي يشهده العراق ووحدة شعبه وانتصاره على الارهاب ،

واكد فضيلة الشيخ احمد الطيب  على ان الروابط القوية تستدعي توحيد دولنا وشعوبنا وتجاوز كل الخلافات واحراز تقدم لصالح الشعوب المسلمة والبشرية جمعاء .

ومن الجدير بالذكر ان رئيس الوزراء العراقي وصل أمس السبت إلى القاهرة في زيارة رسمية تستغرق يومين ومن المقرر أن يعقد اليوم قمة ثلاثية مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين. ويناقش العراق في القمة الثلاثية الإسراع بمدّ أنبوب النفط والتصدير عبر العقبة. 

ابراهيم محمد شريف


التعليقات




5000