..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فعالية شعرية وموسيقية احتضنتها دائرة الفنون الموسيقية في اليوم العالمي للشعر

تضامن عبد المحسن

تحت شعار (تصحو القصيدة فوق هدب كمنجة....وتنام اوتاراً فيشرق عود)، نظم الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق وبالتعاون مع دائرة الفنون الموسيقية فعالية شعرية موسيقية، لمناسبة اليوم العالمي للشعر، احتضنتها قاعة الرباط في مقر الدائرة، صباح يوم الخميس 2019/3/21.


عرافة الحفل كانت للشاعر المتألق عمر السراي الذي أسر أسماع الحضور بشاعريته المعهودة في الافتتاح، قائلا (ماذا سيحدث لو ان العمود والتفعيلة والنثر يلمون حروفهم بحثا عن كوكب جديد يحمل من الماء مايجعلهم يعيشون الصعداء في رخاء وسلام، ما الذي سيحدث لو ان الحياة من دون شعر....... ونيابة عن كل شيء اجابت القصيدة سيحدث ان المُخرَجين من ديارهم قسرا سيظلون من دون لسان، وان اللون سيخبو، وأن الساكنين في العراء سيرون القمر لهم وحدهم متى مايشاؤون فبيوتهم دائما من دون سقوف، مالذي سيحدث لو ان العالم من دون شعر من دون حب ولوعة وغرام، سيحدث ان يكون الشعر على الرغم من كل عالم سحيق، موالا وحديقة واغنية ورقصة والحانا، سيكون الشعر مدينة ومدنية وموجة وبلبلا ودمعة طفلة في ضياع اليم، سيكون الشعر كل شيء في زمن كل مافيه لا شيء، فحافظوا عليه ايها الشعراء)، مختتما جمال ترحابه بالحضور قائلا سلام عليكم بما قد كتبتم وحولتم الشعر لؤلؤة كتب على قلبها صنعت في العراق.


ليقدم بعد ذلك الشاعر الكبير ياسين طه حافظ كلمة اليوم العالمي للشعر باسم إتحاد الادباء داعيا الشعراء في العراق الى الفخر رغم حياتهم الصعبة، لأنهم يكتبون شعرا، وان الشعر في العراق التقى بالشعر في العالم، (وهذا يعني العمل على ان تلتقي حياتنا بالحياة في العالم وان لايظل شعبنا صفوفا خلفية).


مضيفا بان الكلام مع الشعر سيكون بأقصى الوضوح، الذي تريده ايامنا قائلا (لم تعد البقعة التي نعيش عليها، والارض التي ننتمي رسميا اليها، هي وطننا حسب، نحن اليوم مواطنو العالم الكبير الذين يمتلكون الاشارات النارية وحدائق الحلم الانسانية، اليوم امتنا الكبرى ووطننا بعض من العالم الذي يريدون منعنا من الانتماء اليه، لحضارته وشعره وفنونه ومستوى عيشه، لكننا نصر على الانتماء اليه، وشعرنا اليوم وفنوننا تحمل روحا انسانيا نظيفا التي يحملها شعراء وفنانو العالم).


مضيفا بأن الشعر هو الذي بدأ الاحترام، لا حملة البنادق ولا المحشوون باللغو والشراسات، فالشعر العراقي هو المتمرد الاول على الموت واليوم هو المتمرد الاول على إبعادنا عن العالم وقتلنا في المكان، ومن هنا التقى الشعر بالنضال من اجل حرية الشعب وتقدمه.


مؤكدا على ان زمن الفصل بين الاثنين قد انتهى، فالحرية واحدة وإرادة التقدم بالشعر وبالحياة واحدة، وحداثة الشعر توأم بحداثة الانظمة، داعيا الى ان الفصل ليس في صالح احد.


مؤكدا على ان الشعر في العراق بدأ كونيا وبدأ رائي انسانية ومصير، مضيفا (لكنني اعلم ايضا أن للملايين في بلدي وفي العالم امالهم العظيمة في حياة أفضل واشرف ويريدون الحرية تكتمل، الحرية شرط الابداع الاول وشرط التقدم الاول وان الجيوش والبربرية وقوانين الردع والقتل تؤسس لمجازر لكنها لاتؤسس لحضارة).


لافتا الى (نحن ابدا لانريد الانسان يهرب من زمنه ومن مسؤولياته ومن التاريخ، نريد هذه كلها فنا وعقول عمل ونريدها متنزهات لأرواحنا، ايضا لانريد المبدعين اؤلئك الذين يفتتحون النار في الخرائب الباردة ان يألفوا رثاثة الحياة، نريدهم ان يكونوا وقادين كبارا وفاتحي طريق الى المستقبل، مستقبل الشعب ومستقبل القصيدة). وان الشعر هو الرافض الكبير والشجاع للعصر الرث الذي نعيش فيه ويستدعي ماوراءه ليصل. وان مهمات الشعر صعبة، لكنه في غاية الجمال والعظمة، مختتما كلمته (ايها الشعر ابق في الحياة لتظل حياةً وابق مثلما اريدك مثقلا وقويا ومحتفظا بشرف المعنى دلالات وجمال رؤى، لاعودة للماضي لا عودة الى وراء لا في القوانين ولا في الانظمة ولا في الفنون... لكم المجد ايها الشعراء، ولتكن لتجاربكم قوة السطوع)


واعتلى المسرح بعد ذلك معاون مدير دائرة الفنون الموسيقية عماد جاسم مرحبا بضيوفه في كلمته قائلا (بكل المحبة والامتنان تفتح قاعة الرباط، قاعة الشهيد عثمان العبيدي، ابوابها لسدنة الكلمة الحرة ومروجي ثقافة التحضر والجمال, وبكل اعتزاز تحتفي دائرتنا بيوم الشعر العالمي ليكون هذا النشاط باكورة التعاون المثمر مع اتحاد الادباء الذي عودنا على نشر قيم الثقافة الوطنية والمعرفية التي نطمح ان تكون الهدف الاسمى لكل المؤسسات) مؤكدا على ان يكون هذا المكان موقدا لشموع الامل والعمل ومكانا للمجاهرة بقصائد الحب ولأغاني الوطن من اجل العمل على تأسيس لثقافة التضامن المعرفي والفكري لتحجيم اليأس واليباب ومقاومة سلطة الظلام.


كما دعا عماد جاسم في كلمته الى مد الجسور بين الموسيقى وباقي حقول المعرفة لإدامة العلائق وتغذية الاراوح بعسل الوجود من فنون واداب, مضيفا (ونعيد الالق الى بغداد الشعر والفنون, ونجعل من مراكزنا الثقافية منابر مدنية لا تكتفي بلون جمالي واحد وانما تفتح الافاق ولا ترتضي بالحدود والقوالب الجاهزة).


ابراهيم الخياط، الأمين العام لإتحاد الادباء أكد ان الشعراء يحتفلون سنويا بيوم الشعر العالمي ولكن، اليوم، وفي سياق جديد تم التعاون مع دائرة الفنون الموسيقية لتشترك الموسيقى مع القصائد، وسيتكرر ذلك ويكون سياقا عاما في الاحتفاليات القادمة، لافتا الى ان القصائد حملت معاني التآخي والربيع لمناسبة يوم نوروز الذي تزامن مع اليوم العالمي للشعر.


بعد كلمات المحبة جاء دور الشعراء ليصدحوا بقوافيهم على انغام عازف الكمان عباس وعلى الة القانون العازف حسين الموسوي، فأرتقى اولا المنصة جبار الكواز ثم سلمان داود محمد والشاعرة نجاة عبدالله، ابدع بعدها الشاعر عامر عاصي ثم مروان عادل وزينل الصوفي واخيرا حسين هليل.

تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000