..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لمن، لماذا، وكيف تمنح الميدالية؟

محمد مندلاوي

لمن تمنح الميدالية:

تمنح عادة الميدالية التقديرية ذات القيمة المعنوية العالية للأشخاص أو المنظمات أو المؤسسات، التي تعمل جاهدة في حقل من الحقول التي تخدم البشرية عامة، أو التي تخدم إحدى شعوبها التي تعاني الأمرين على يد نظير لها؟، أو تمنح لتلك الجهات والمجاميع غير الحكومية، التي تسعى جاهدة من أجل إنقاذ الكوكب الأرضي من التلوث البيئي الناتج عن الأنشطة البشرية المختلفة الخ الخ الخ. 


لماذا تمنح الميدالية:

كما أسلفت، تمنح الميدالية من قبل جهات حكومية أو غير حكومية، لمن قام بعمل إيجابي ما، علمياً، أو أدبياً، أو اقتصادياً أو من أجل حقن دماء البشر (السلام)، أو أو الخ. على سبيل المثال وليس الحصر، منذ عشرات العقود خصص الكونجرس الأمريكي ميدالية ذهبية تعبيراً منه عن الإنجازات المتميزة التي تقوم بها الأشخاص أو الجهات. لقد نالها في شرق الأوسط بعد شمعون بيريز الرئيس المصري محمد أنور السادات بمناسبة مرور مائة عام على ولادته: كان اعترافاً من الكونجرس الأمريكي بمساهمته  في سبعينات القرن الماضي في إحلال السلام بين بلده مصر، ودولة إسرائيل. وفي عام 1978 حصل أنور السادات على جائزة نوبل للسلام، التي تمنحها الأكاديمية السويدية كل عام. وفي عام 1994حصل شمعون بيريز بالاشتراك مع إسحاق رابين  وياسر عرفات على جائزة نوبل للسلام تثميناً لجهودهم التي بذلوها لتحقيق السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط. لقد قرأت حينها في مملكة السويد، مقالاً لشباب حزب المحافظين (Moderatpartiet)  نشر في جريدة "نَركس أليهاندا= Nerikes Allehanda" السويدية اتهموا فيه ياسر عرفات بالإرهاب، جاء فيه: نحن في السويد نمنح جائزة نوبل لمن لم يقتل، لا نمنحها لمن يقول: لا أقتل بعد الآن؟.  


كيف تمنح الميدالية:

تمنح الميدالية بطريقة بروتوكولية حضارية تنظمها الجهة المانحة، وتحضرها شخصيات حكومية وسياسية وعلمية وفنية وأدبية الخ، تلقى أثنائها كلمات المدح والثناء من قبل اللجنة المانحة وبعض الشخصيات المشاركة في الاحتفال، أو من قبل الذين حصلوا على الميدالية، تتناول في كلماتها جوانب من تاريخ منح الميدالية، وتاريخ الشخصيات التي حصلت عليها أو نبذة عن حياة ذلك الشخص الذي تمنح الميدالية باسمه، الخ. بلا شك يمنح الحاصل على الميدالية كتاباً من الجهة المانحة مدون فيه الامتيازات التي يحصل عليها الشخصية الحاصلة على الميدالية. أضف أن الميدالية موضع فخر واعتزاز للشخص الذي يحصل عليها، وكذلك للبلد الذي ينتمي له.

 عزيزي القارئ الكريم، أن البيت القصيد في موضوعنا لهذا اليوم، هو ميدالية البارزاني الخالد، التي تمنح في إقليم كوردستان من قبل الرئيس (مسعود البارزاني) كمكافأة  للشخصيات والجهات التي خدمت  كورد وكوردستان. لا شك أن منح الميدالية يعكس الجانب الحضاري والإبداعي للشعب الذي يمنحها. من الشخصيات العالمية التي توجت بمدالية البارزاني، تثميناً لمواقفها الداعمة للشعب الكوردي الجريح الصحفي الفرنسي (كريس كوجرا) وعقيلته. وعالم الاجتماع (إسماعيل بيشكجي). وصديق الشعب الكوردي، الفرنسي (بيرنارد كوشنير). والقنصل الفرنسي في إقليم كوردستان (فريدريك تيسو). وهكذا منحت الميدالية للمؤرخ الكوردي (كريم زند) والفنان القدير (أحمد سالار). لكن في بعض المناسبات منحت الميدالية لأناس أقل ما يقال عنها أنها لا تستحقها، لأن ثمن منح الميدالية هو خدمة الكورد وكوردستان بصدق وإخلاص. لقد شاهدت البارحة في الـ"يوتيوب = Yoy Tube" تسجيلاً قديماً مضى عليه عدة شهور منحت فيه ميدالية البارزاني الخالد من قبل الرئيس (مسعود البارزاني)، لكن الغريب في هذا التسجيل أني شاهدت الذين منحوا الميدالية كانت نسبة 99% منهم أهل الكوفية الحمراء! (جەمەدانی سوور)، للعلم أنا لست ضد أهل الكوفية الحمراء، بل أجلهم كثيراً، لأنهم دفعوا ثمن انتمائهم للكورد وكوردستان غالياً من دمائهم وفلذات أكبادهم، لكني كقومي كوردي، الذي أتمناه من صميم قلبي، أن أرى العقلية القومية والوطنية الكوردية الكوردستانية سائدة أثناء منح ميدالية البارزاني الخالد، لا أن تكون العقلية القبلية أو الحزبية الضيقة طاغية في هذا المضمار على من يمنحها؟ كم أتمنى أن أرى الميدالية تمنح لعضو في حزب الاتحاد، أو لعضو في حركة التغيير، أو أي شخص آخر خارج حزب الديمقراطي الكوردستاني، لكن شريطة أن يكون يستحقها عن جدارة. لأن البارزاني الخالد، كان وسيبقى مُلكاً لعموم الشعب الكوردي وليس لفئة دون غيرها. من الذين شاهدتهم في التسجيل منحوا ميدالية البارزاني، شخص من شرق كوردستان (إيران)، كان عريفاً في جيش الشاه اللعين محمد رضا بهلوي، لم يقم هذا الشخص بشيء ما إيجابي للكورد وكوردستان، كالذين أشرنا لهم أعلاه، سوى أنه يمدح في لقاءاته بين الجالية الكوردية البارزاني والحزب الديمقراطي الكوردستان، وهل يحتاج البارزاني والبارتي أن يمدحهما شخص مغمور مثل هذا العريف..؟ السؤال هنا، هل أن ميدالية البارزاني تمنح على أساس عبادة الشخص، وتأليه الحزب؟ أم تمنح لمن ناضل بكل الوسائل الحضارية المتاحة وبلا هوادة من أجل خلاص الكورد وكوردستان من براثن الاحتلال العربي التركي الفارسي البغيض؟. لقد شاهدت في مناسبة أخرى مُنح فيها ميدالية البارزاني لشخص آخر، لا شك أنه كوردي، لكنه كان سكرتيراً لحزب عراقي عربي!، وخلال الأعوام الطويلة التي تزعم فيها ذلك الحزب.. استلم السلاح من حزب البعث المجرم وحارب بها الحركة التحررية الكوردية، التي كانت بقيادة الخالد (مصطفى البارزاني).

أخيراً، نأمل من الذين يمنحون الميدالية أن يكونوا كورد وكوردستانيون قلباً وقالباً، لأن حزبهم اسمه الحزب الديمقراطي الكوردستاني، وهذا يدل على أنه ليس حزباً لأي انتماء فرعي؟، لأنه ومؤسسه الخالد (مصطفى البارزاني) كانا وسيبقيان عنوانان بارزان للكورد وكوردستان على كوكبنا الأرضي. 

" كنت دائماً مع الشعب الكردي، وقد قلت وأكرر مرة أخرى بأن الشعب الكردي يعيش على ترابه وله الحق بتقرير مصيره بنفسه"  العقيد (معمر القذافي).


محمد مندلاوي


التعليقات




5000