..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة اعلام كلية طب المستنصرية

 مناقشة رسالة ماجستير في كلية طب المستنصرية حول مرضى سرطان الدم اللمفاوي المزمن

حصلت الطالبة ( تيماء مؤيد احمد ) على شهادة ( الماجستير ) بتقدير ( امتياز ) عن رسالتها الموسومة ( الاستظهار المناعي الكيميائي النسيجي لل( سي دي 26-27-38 ) في عينات نخاع العظم النسيجية لمرضى سرطان الدم اللمفاوي المزمن ) والمقدمة إلى فرع الأمراض والطب العدلي في كلية الطب / الجامعة المستنصرية وذلك في يوم الاثنين المصادف 11-3-2019 وعلى قاعة الكلية في مجمع المستنصرية الطبي ، وبينت الباحثة ان سرطان الدم اللمفاوي المزمن من الأمراض الشائعة في الغرب حيث يتسبب انتشار الخلايا اللمفاوية في نخاع العظم والأنسجة اللمفاوية والدم في أنماط سريرية مختلفة تتراوح بين المسار البطيء للمرض والتدهور السريع ، لذلك تركزت الجهود على ايجاد مؤثرات موثوقة يمكن ان تساعد على التنبؤ بالنتائج وقد ثبت ارتباط بعض العلامات بالعواقب المرضية منها العلامات التفريقية سي دي 38و49 د وزاب 70 وفي بعض البحوث استخدام علامات أخرى مثل سي دي 26و27 الا انها ما تزال بحاجة الى تقييم شامل لقدرتها وامكانية الاعتماد عليها ، وتهدف الدراسة الى تقييم العلامات المناعية سي دي 26و27و38 باستخدام تقنية فحص النسيج المناعي الكيميائي على عينات خزعات لمرضى مصابين بسرطان الدم اللمفاوي المزمن ودراسة ارتباط تلك العلامات بالعلامات السريرية والمختبرية الأخرى ، واعتمدت الدراسة على 40 عينة من نخاع العظم لمرضى سرطان الدم اللمفاوي المزمن تم اجراء الفحص النسيجي المناعي الكيميائي على جميع العينات مع دراسة المعطيات السريرية والمختبرية ، واستنتجت الدراسة امكانية استخدام الفحص النسيجي المناعي الكيميائي بشكل موثوق لدراسة سي دي 26و27 وارتباطهما بالأطوار المتقدمة للمرض ويعتبر سي دي 26 هو أفضل العلامات المرتبطة بمؤشرات الخطورة العالية للمرض ، وأوصت الدراسة باجراء دراسات أخرى لهذه العلامات قبل وبعد العلاج كما نوصي بدراسة علاقة هذه العلامات مع مؤشرات خطورة أخرى ، وكانت لجنة المناقشة مؤلفة من أ.م.د باسم شهاب احمد ( رئيس فرع الأمراض والطب العدلي في كلية طب المستنصرية ( رئيساً ) وعضوية كل من أ.م.د بسام محمد حميد والطبيب الاستشاري د.غسان احمد خليل وإشراف أ.م.د عبير أنور احمد ، هذا وحضرها نخبة من الأساتذة والأطباء وطلبة الدراسات العليا . 


مناقشة رسالة ماجستير في كلية طب المستنصرية حول مستوى الدهون عند النساء المصابات بالسمنة وداء السكري

حصلت الطالبة ( رغد عدنان يوسف ) على شهادة ( الماجستير ) بتقدير ( امتياز ) عن رسالتها الموسومة ( بيتاتروفين والايريسين : تأثيرهما على مستوى الدهون عند النساء العراقيات المصابات بالسمنة وداء السكري : من النوع الثاني ) والمقدمة إلى فرع الكيمياء والكيمياء الحياتية في كلية الطب / الجامعة المستنصرية وذلك في يوم الثلاثاء المصادف 12-3-2019 وعلى قاعة الكلية في مجمع المستنصرية الطبي ، وأوضحت الباحثة ان داء السكري النوع 2 هو الشكل الأكثر شيوعاً لداء السكري والذي يرجع أساساً الى ضعف في افراز الأنسولين ويمكن تعريف السمنة بشكل عام على وجود كميات زائدة من دهون الجسم والسمنة عامل خطر رئيسي لداء السكري النوع 2 ويرتبط بالسمنة في كلا الجنسين وجميع المجموعات العرقية ، وتهدف الدراسة لتقييم دور هرموني البيتاتروفين والايرسين عند النساء المصابات بالسمنة وبداء السكري النوع 2 ومقارنتها مع النساء البدينات غير المصابات بداء السكري والبحث في العلاقة المحتملة بين هذين الهرمونين مع بعضهما ومع بعض المتغيرات مثل مستوى الدهون ومؤشر كتلة الجسم والعمر والسكر الصيامي والسكر التراكمي في النساء المصابات بالسمنة وبداء السكري النوع 2 ، واشتملت الدراسة على 88 امرأة وقسمت الى 44 مصابات بالسمنة وبداء السكري النوع 2 و44 من البدينات غير المصابات بداء السكري بنفس الفئة العمرية ومؤشر كتلة الجسم والجنس للمرضى ، واستنتجت الدراسة ان تقييم مستويات هرمونات البيتاتروفين والايريسين يمكن ان يستخدم كأداة تشخيص مفيدة في تحديد شدة ومضاعفات السمنة في النساء المصابات بداء السكري النوع 2 اضافة الى قياس السكر الصيامي والسكر التراكمي ومجموعة دهون الدم ومصل ليبوبروتين ليباز ، وكانت لجنة المناقشة مؤلفة من أ.د هالة غازي محمود ( رئيساً ) وعضوية كل من أ.د سرى احمد عبد الستار وم.د حيدر فاضل عبد وإشراف كل من أ.د ختام عبد الوهاب علي ( رئيسة فرع الكيمياء والكيمياء الحياتية في كلية طب المستنصرية ) وأ.د عباس مهدي رحمة ( مدير المركز الوطني لبحوث وعلاج السكري ) ، هذا وحضرها ونخبة من الأساتذة والأطباء وطلبة الدراسات العليا .



مناقشة رسالة ماجستير في كلية طب المستنصرية حول الأناث المصابات بالتهاب المفاصل الرثياني المصاحب لضمور العضلات

حصلت الطالبة ( رغدة شمس أكرم ) على شهادة ( الماجستير ) بتقدير ( امتياز ) عن رسالتها الموسومة ( تقييم ألفا – 1 انتي كيموتربسين وانترلوكين -6 ومايوكلوبين في مصل الدم مع المعلمات ذات العلاقة لدى الأناث المصابات بالتهاب المفاصل الرثياني المصاحب لضمور العضلات ) والمقدمة إلى فرع الكيمياء والكيمياء الحياتية في كلية الطب / الجامعة المستنصرية وذلك في يوم الأربعاء المصادف 13-3-2019 وعلى قاعة الكلية في مجمع المستنصرية الطبي ، وأوضحت الباحثة ان التهاب المفاصل الرثياني هو اضطراب التهابي مزمن يتميز بزيادة تركيز السيتوكينات الالتهابية التي تحفز تقويض العضلات وانخفاض النشاط البدني وضعف العضلات والألم وتصلب وتدمير المفاصل واضطرابات هرمونية وأيضية ، وكل هذا يؤدي الى مضاعفات خارج المفصل وفقدان الكتلة العضلية هي واحدة من هذه المضاعفات وهي متلازمة تتميز بفقدان تدريجي من كتلة العضلات والقوة مع خطر النتائج السلبية مثل الاعاقة الجسدية وسوء نوعية الحياة والموت ، وتهدف الدراسة للتحري عن ضمور العضلات في النساء المصابات بالتهاب المفاصل الرثياني ولتقييم تأثير هذا الضمور على العمر ومؤشر كتلة الجسم ونشاط المرض ولتقييم المصل انترلوكين6 والفا 1 انتيكايموتربسين والميوكلوبين والكرياتينين والبروتين المتفاعل c في المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الرثياني مع ضمور العضلات أو بدون ضمور العضلات ، واشتملت الدراسة على 88 أمرأة58 مريضة من مرضى التهاب المفاصل الرثياني يتراوح العمر بين 30-50 سنة و30 امرأة أصحاء أعمارهن بين 30-50 سنة ، واستنتجت الدراسة ان مؤشر العضلات الهيكلية قد انخفض في الاناث المصابات بالتهاب المفاصل الرثياني وارتفاع خطر ضمور العضلات في الأناث المصابات بالمقارنة مع الأشخاص الأصحاء ، وان العمر ليس له تأثير على ضمور العضلات في الأناث المصابات بالتهاب المفاصل الرثياني وان ضمور العضلات في مرضى التهاب المفاصل الرثياني اكثر شيوعاً في الوزن الطبيعي والوزن الزائد من البدناء وفقاً لمؤشر كتلة الجسم ، وكانت لجنة المناقشة مؤلفة من أ.د استبرق عبد الرسول الواسطي ( رئيساً ) وعضوية كل من أ.م.د ولاء احمد الجدة وأ.م.د فائق ايشو كوريال وإشراف كل من أ.د عدنان فاضل النجار وم.د عباس طعمة جودة ، هذا وحضرها أ.د ختام عبد الوهاب علي ( رئيسة فرع الكيمياء والكيمياء الحياتية ) ونخبة من الأساتذة والأطباء وطلبة الدراسات العليا .

 

 

اللجنة التحضيرية للمؤتمر العلمي الدولي الرابع عشر لكلية طب المستنصرية تعقد اجتماعاً موسعاً

بناءا على توجيهات الأستاذ الدكتور علي اسماعيل عبد الله عميد كلية الطب / الجامعة المستنصرية عقدت اللجنة التحضيرية للمؤتمر العلمي الدولي الرابع عشر للكلية تحت شعار ( طب المستنصرية – 44 عاماً من التقدم والعطاء ) والمزمع عقده في رحاب كلية الطب في مجمع المستنصرية الطبي يومي 7و8 نيسان 2019 اجتماعا موسعاً حضره السادة أعضاء اللجنة وترأسه الأستاذ الدكتور غالب عبد زيد الشريفي ( رئيس اللجنة التحضيرية ) ، واستهل السيد رئيس اللجنة التحضيرية الاجتماع بكلمة رحب من خلالها بالسادة أعضاء اللجنة المكلفة مؤكداً بأن نجاح فعاليات المؤتمر هو نجاح للكلية والجامعة ، وتناول الاجتماع مناقشة عدة مواضيع لمتابعة التحضيرات والاستعدادات وكل ما يسهم في انجاح هذا المؤتمر ليليق بكلية عريقة ككلية الطب ، كما ناقش الحاضرون التحضيرات للمؤتمر والوقوف على أخر المستجدات الكفيلة بنجاح المؤتمر وسير فعالياته بصورة ناجحة وضرورة الالتزام ببنود المؤتمر من الاجادة في جميع المجالات العلمية والبحثية ، ومن جهته قال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر : أنا مطمئن جدًا لعمل وحرص اللجان المكلفة لإنجاح هذا المحفل العلمي الكبير ، مضيفاً: جميعنا مساهمين في إنجاح هذا المؤتمر وما يميز اللجان التحضيرية والعلمية والتنسيقية للمؤتمر أنها تعمل كرجل واحد لتحقيق هدف ألا وهو نجاح أعمال المؤتمر بما يطور العملية التعليمية في كليتنا العزيزة ، وقال: إن المؤتمر العلمي الرابع عشر سيعقد برعاية معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور قصي السهيل ، وأضاف : إن هذا المؤتمر يرمي إلى الارتقاء بالمستوى المطلوب للبحث الطبي بالشكل الذي يلبي طموح الأساتذة والباحثين والطلبة والتعرف بمدى قدرة الاختصاصات الطبية المختلفة على خلق الأفضل في الأداء ، وقال : إن العمل جار على قدم وساق لإقامة المؤتمر في موعده المحدد من قبل الكلية وان المؤتمر سيتناول عدة محاور للاختصاصات الطبية المختلفة السريرية والأساسية ، ويذكر إن كلية الطب تأسست عام 1975 واستمرت بالعطاء منذ ذلك الحين وهي حريصة على الارتقاء بالمستوى الطبي الأكاديمي لخريجيها إضافة إلى تقديم أفضل الخدمات الطبية للمجتمع .

 

 

بقلم : شريف هاشم..

 

 

رسالة كلية طب المستنصرية الاخبارية


التعليقات




5000