..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والانسانية.. عطاءٌ مُستديم

عدنان حسين أحمد

أبوظبي: 

ضيّف مجلس محمد خلف في أبوظبي الأستاذ عبد العزيز الزيدي في محاضرة تحمل عنوان "مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية.. العطاء باستدامة" وقد ساهم في تقديمه وإدارة الحوار الإعلامي رافد الحارثي. استهل الزيدي محاضرته بالحديث عن مسيرة العطاء التي خاضتها المؤسسة على مدى 27 عامًا حتى الآن متناولاً استراتيجيتها الجديدة، وقصة شعار المؤسسة الذي استوحاه من خطّ الوالد المؤسس "طابَ مثوىً"، مستعرضًا رسالة المؤسسة، ورؤيتها البعيدة، والأهداف الإنسانية التي تسعى لتحقيقها، والقيم الأخلاقية التي تتوق إلى ترسيخها، إضافة إلى الخدمات الإليكترونية الجديدة التي أطلقتها المؤسسة، وطوّعتها لخدمة المصلحة العامة للمواطنين والمقيمين على حد سواء.

لابد من الإشارة إلى أنّ الشيخ زايد، رحمهُ الله، قد خصّص مبلغ مليار دولار أميركي للمؤسسة شرط أن يعود ريعه على المشاريع والأنشطة والفعاليات الخيرية والإنسانية داخل الدولة وخارجها لتسهم في تحقيق التطور الاقتصادي والاجتماعي في حياة الناس. وأضاف الزيدي بأن "الشعار يتضمن تصميمًا مبتكرًا يحمل اسم الوالد المؤسس وهو مستوحى من خط يده من رسالة قديمة كتبها إلى أخيه الشيخ هزاع بن سلطان آل نهيان رحمه الله".

توقف المحاضر عند ستة برامج ومشاريع تتبناها المؤسسة وهي "الحج، والصحة، والعمل الخيري، والإغاثة، والجوائز، والتعليم" ويمكن تطبيقها إليكترونيًا عبر نظامي تشغيل الهواتف الذكية "أندرويد" و"أبل ستور"، ويمكن لمستعملي هذه التقنيات الاطلاع  على برامج المؤسسة ومشاريعها التي تتوسع باستمرار. كما نوّه إلى شمولية المعلومات، وسهولة تصفح الموقع الذي يتطور يومًا إثر يوم. كما يقدّم الموقع أيضًا  الإحصائيات الخاصة به، ونماذج من بعض كتبه وإصداراته.

لعل أجمل ما في هذه المحاضرة هو اعتمادها على العروض الفيديوية التي وثّقت للمشاريع الخيرية التي نفذتها المؤسسة منذ عام 1992 وحتى اليوم، واستطاعت خلالها تقديم الخدمات لأكبر عدد ممكن من المحتاجين في مختلف أنحاء العالم. كما شاهدنا فيديو تعريفي سلّط الضواء على شعار المؤسسة، وفكرته، ومراحل تصميمه، وما يرتبط به من قيم تعبّر عن توجهات المؤسسة ورؤيتها الفكرية والإنسانية لخدمة المحتاجين أينما كانوا بغض النظر عن عرقهم، ودينهم، ولون بشرتهم.

وبما أنّ الراحل زايد، المغفور له بإذن الله، كان يتكتم على المساعدات الإنسانية التي يقدّمها والأعمال الخيرية التي يقوم بها كلما استطاع إلى ذلك سبيلا فإن المؤسسة الخيرية أخذت على عاتقها بعد وفاته في 2 نوفمبر 2004 أن تبحث في سجلات الدولة ووثائقها وتتقصى عن هذه الأعمال الخيرية فتبين أنها وصلت لست قارات وللعديد من الدول الفقيرة. وكان حريًا بهذه المؤسسة تحديدًا أن توثق هذه المساعدات والأعمال الخيرية على شكل أفلام تُسندها إلى مُخرجين مختصين بالسينما الوثائقية تتيح لهم البحث في أرشيف الدولة من جهة، وتيسّر لهم سفرهم إلى تلك الدول، وتطلب من الجهات المسؤولة هناك أن تمنحهم موافقات التصوير  والعمل في تلك البلدان التي استقبلت المساعدات والأعمال الخيرية والتي تحولت بالنتيجة إلى مدارس، وجامعات، ومستوصفات طبية، وآبار عميقة، وبيوت سكنية وما إلى ذلك فقد كان الراحل يؤمن إيمانًا عميقًا بضرورة تسخير الموارد المالية لخير الإنسانية برمتها، ويطمح لمساعدة المحتاجين في مختلف أرجاء العالم بغية تحسين مستوياتهم المعاشية.

لم يكتفِ المغفور له الشيخ زايد بتعليم أبنائه ومواطنيه أو العرب والأجانب المقيمين على أرض الإمارات وإنما كان يهدف إلى تحسين مستويات التعليم في مختلف دول العالم مركّزًا على الدول الفقيرة منها والمحتاجة على وجه الخصوص. توفر المؤسسة الرعاية الصحية للمحتاجين على وفق أعلى المعايير الإنسانية وتُعتبر الإمارات سبّاقة في هذا المضمار نظرًا لسمعتها الدولية الطيبة ومكانتها الكبيرة بين الشعوب. توفر المؤسسة شعيرة الحج لـ 600 مواطن إماراتي، و 400 مواطن من مختلف أنحاء العالم حيث تتحمل المؤسسة تكاليف السفر والإقامة وتقديم كافة التسهيلات اللازمة التي تمكّنهم من تأدية فريضة الحج على أكمل وجه. أمر الراحل أن تكون منظمة الإغاثة الإماراتية جاهزة لإغاثة المتضررين من الكوارث الطبيعية من دون تفريق على أساس العرق والدين والبشرة، فالكل في نظره سواسية، ولا فرق بين عربي وأعجمي إلاّ بالتقوى. وفيما يتعلق بالجوائز فقد أمر الراحل  بتكريم كل الإنجازات الفردية والجماعية المؤثرة على المجتمعات في مختلف المجالات لأن هموم الراحل لم تكن محلية وإنما كان يفكر بطريقة سمحاء تستهدف البشرية برمتها. 

وأخيرًا وليس آخرًا، فقد حضر الأمسية الأستاذ حمد سالم بن كردوس العامري، مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والسيد عيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، إلى جانب عدد من المثقفين والكتاب والشعراء والأكاديميين والفنانين وعدد من ممثلي وسائل الإعلام والصحافة المحلية والعربية وخاصة المدعوين منهم لتغطية برنامجي "المنكوس" و "أمير الشعراء". كما اشترك بعض الحاضرين في توجيه الأسئلة للمُحاضر والتعقيب على بعض الآراء المهمة التي وردت في سياق المحاضرة التي ركزّت على فكرة العطاء المستديم لهذه المؤسسة الخيرية التي تخدم الجميع بالتساوي، وتعاملهم كأسنان المشط، ولا تفرّق بينهم أحدا.


عدنان حسين أحمد


التعليقات




5000