..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة الحزب الشيوعي العراقي

خبير يحذر من "صفقة" قد تجعل من بلادنا "غوانتانامو" جديدة


رائد فهمي: محاكمة أجانب داعش في العراق بحاجة إلى حوار برلماني فعّال وجاد



شدد سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، والنائب عن تحالف سائرون، الرفيق رائد فهمي، على ضرورة ان تخضع مسألة تبني العراق عناصر داعش الاجانب نيابة عن العالم، الى حوار عراقي ومناقشة برلمانية فعالة، بعيدا عن التأثير السياسي والاجنبي.


ومنذ أيام يحتدم الجدل في العراق وبعض الدول الأوروبية بشأن محاكمة عناصر داعش الأجانب غير المتورطين بقتال على الأراضي العراقية، لا سيما بعد إعلان رئيس الجمهورية برهم صالح أن 13 متطرفًا فرنسيًا سيُحاكمون في محاكم عراقية، وسط تساؤلات عن طبيعة القوانين التي سيُحاكمون وفقها. وتسلم العراق، في وقت سابق، دفعتين من الدواعش عراقيي الجنسية المحتجزين من قبل قوات سوريا الديمقراطية "قسد".


حوار برلماني جاد


وقال الرفيق فهمي، في تصريح نقله موقع وكالة "ناس نيوز"، ان "مسألة محاكمة العناصر الأجانب من تنظيم داعش في العراق بحاجة إلى إطلاع أعضاء البرلمان عليها، وفتح نقاش وحوار عراقي جاد بشأن هذه المشكلة التي تهدد الأمن، خاصة وأن لنا تجارب سابقة عندما كان عناصر داعش على الحدود العراقية – السورية". واكد أن "المسألة بحاجة إلى حوار برلماني فعّال، مثلما تناقشها برلمانات الدول الغربية".

وأضاف فهمي، أن محاكمة عناصر داعش الأجانب في العراق، لا بد أن تتم مناقشتها، "مع الابتعاد عن الصفقات السياسية، او الاستجابة لضغوط معيّنة، إذ زار العراق مؤخرًا عدد من مسؤولي تلك الدول للقاء المسؤولين العراقيين وبحثوا معهم تلك المسألة، التي كانت على الدوام أحد محاور اللقاءات المتكررة بين المسؤولين العراقيين ونظرائهم في الدول الغربية".


على طاولة البرلمان


ورأى أن "مسألة تبنى العراق عناصر داعش الأجانب نيابة عن العالم مسألة معقدة وكبيرة، ومع بدء الفصل التشريعي الثاني سيكون ذلك على طاولة البرلمان بطلب من تحالف سائرون".

وأعلن رئيس الجمهورية برهم صالح، اثناء زيارته الى فرنسا، أن بغداد ستحاكم 13 متشددًا فرنسيًا اعتقلوا في سوريا، تسلمتهم القوات العراقية مؤخرًا، فيما قال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بعد ذلك، في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، إن العراق يمكن أن يساعد في نقل المحتجزين غير العراقيين الذين أسرتهم قوات سوريا الديمقراطية من تنظيم داعش في الأراضي السورية.


تبويب قانوني


من جهته، قال الخبير الاستراتيجي هشام الهاشمي، إن "التبويب القانوني لتلك القضية هو أن مجلس الأمن العراقي يوجه مقترحات التعامل مع عناصر داعش المثار بشأنهم هذا الجدل إلى مجلس القضاء الأعلى، للنظر في تلك المقترحات، فإما أن يكيّفها وفق القوانين السائدة، أو يقترح على الحكومة العراقية تقديم قانون جديد إلى البرلمان لتشريعه وإضافته إلى قانون مكافحة الإرهاب".

وأضاف الهاشمي، في تصريح للوكالة ذاتها، أن "عناصر داعش العراقيين يُحاكمون وفق القوانين العراقية، أما العناصر الأجانب الذي قاتلوا على الأراضي العراقية فهم كذلك يحاكمون بنفس الطريقة، أما المختلف عليهم لغاية الآن فهم زوجات وأطفال عناصر داعش الأجانب، فهل يُحاكمون بتهمة تجاوز الحدود، أو يتم معاملتهم وفق قانون مكافحة الإرهاب، على أنهم مجموعة إرهابية؟".


صفقة وتحذير


وتابع أن "المأزق الحالي وهو الأهم في من قاتل على الاراضي السورية فقط، من عناصر داعش الأجانب، فهل سيقبل العراق بأن يضعهم في معتقلاته، مقابل أسلحة ودعم، ومنحه تقنيات حديثة متطورة، هذا هو السؤال المهم، إذ لغاية الآن ما زال المسؤولون العراقيون يبحثون اتخاذ قرار مناسب بشأن ذلك".

وحذر الهاشمي من أن هذا "التوجّه ربما يجعل العراق غوانتنامو ويحفّز الدول الأخرى على مفاوضة العراق لاستقبال عناصر داعش المحتجزين لديها ليحاكموا ويسجنوا في العراق، مثل تركيا التي تحتجز أكثر من ألفي عنصر داعشي عراقي".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 



توحيد الرؤية المستقبلية للحركة الاحتجاجية بهدف انتزاع الحقوق المسلوبة


مؤتمر قوى الحراك الاحتجاجي في البصرة يتفق على 8 توصيات لإدامة زخم التظاهرات


اختتم امس الأول السبت، (المؤتمر التوحيدي الأول لقوى الاحتجاج) في البصرة، أعماله تحت شعار (قوتنا وحدتنا) بالاتفاق على 8 مقررات من شأنها الإسهام في توحيد قوى الحراك الاحتجاجي في عموم المحافظات وإعادة الزخم اليه، لاصلاح النظام السياسي في العراق.


حول مؤتمر البصرة


وقالت عضو تنسيقية "مستمرون"، بشرى جعفر ابو العيس، التي شاركت في المؤتمر من العاصمة بغداد، لـ"طريق الشعب"، إن "مؤتمر البصرة جرى تنظيمه من قبل عدد من الناشطين الذين تعرضوا سابقا الى حملات اعتقال، او من صدرت بحقهم اوامر قضائية نتيجة اشتراكهم في الاحتجاجات، فضلا عن متظاهرين آخرين، من اجل التباحث في حراك البصرة وكيفية تطويره ودراسة وتقييم المرحلة السابقة"، مضيفة أن "وفدا من تنسيقية مستمرون حضر بدعوة وجهت اليه من اللجنة التحضيرية لمؤتمر البصرة للاشتراك، اضافة الى وجود تنسيقيات من ثماني محافظات اخرى حضرت واشتركت مع البصريين".


إدامة زخم الاحتجاج


وبينت الناشطة أبو العيس، أنه "جرى خلال المؤتمر التأكيد على ادامة زخم الاحتجاج وتوسعته لأن المطالب الرئيسة لأهالي البصرة لم يتحقق منها اي شيء عدا الغاء اوامر الاعتقال التي صدرت بحق ناشطين"، مستطردة "تم تشكيل لجنة قانونية تضم اشخاصا قانونيين من مختلف المحافظات لمتابعة التفاصيل التي تطرأ على الحراك والمضايقات التي يتعرض لها المحتجون، فضلا عن تشكيل لجنة اعلامية تتولى ادارة التغطية والتحشيد للتظاهر".


مضايقات 


ونبهت الى ان "المؤتمر شهد تضييقا واعتراضا من جهات مختلفة بعضها متنفذة في البصرة، لغرض عدم تنظيمه ومناقشته للحراك الاحتجاجي والاستمرار به، حيث التمس المحتجون ان هذه الجهات اعلنت اعتراضها بأشكال مختلفة عبرت عن خوفها من اعادة الزخم الاحتجاجي الذي يتقاطع مع مصالحها، وتزامنا مع قدوم فصل الصيف الذي لا يمر في البصرة مرور الكرام، نتيجة تردي الواقع الخدمي وانعدام الكهرباء على وجه الخصوص".


مؤتمر بغداد


ولفتت أبو العيس، الى أن "مؤتمر بغداد الذي جرى قبل شهر كان تمهيدا لمؤتمر البصرة، ومن المفترض ان تقام مؤتمرات اخرى في عدة محافظات، الا ان الامكانات المادية تعيق ذلك، ولكن الاصرار على اقامته في البصرة جاء لما للمحافظة من خصوصية واحداث مهمة شهدتها اثناء احتجاجاتها، وخسائرها الكبيرة التي قدمتها من شهداء واضرار اخرى تكبدها المواطنون".


احتجاجات مناطقية


واردفت ان "الجميع اتفق على توسعة الاحتجاجات وتعزيزها بأخرى تجري في المناطق التي تعاني من مشاكل عديدة، مع التأكيد على الالتزام بالهوية الوطنية في التظاهر وفرز الجهات الفاسدة التي تحاول الاندساس عن القوى الوطنية والديمقراطية التي ساهمت بالاحتجاجات وكان لها دور فعال في دعمها والعمل بها"، مضيفة "كما جرى الحديث عن الحراك النقابي ووضعه في الحسبان للمرحلة القادمة والسعي لإنضاجه وتطويره".


خلافات بسيطة


وشددت على، أن "خلافات بسيطة حدثت في المؤتمر، عبرت بشكل واضح عن حرص الشباب الحاضرين على إدامة احتجاجاتهم وعدم التفريط بها، وكانت تنبع من هموم صادقة تحركهم للحديث بانفعال وقوة عن الفترة الماضية، مع الاخذ بنظر الاعتبار ان غالبية الحضور كانوا من الشباب اليافعين الذين بينوا خلال مداخلاتهم وبعض الاختلافات التي تقدم بها البعض، عن اصرارهم الكبير على موقف البصرة الاحتجاجي والاستمرار بمواجهة الفساد والعمل من اجل تحقيق المطالب كافة".


توصيات البيان الختامي


ونص البيان الختامي للمؤتمر التوحيدي الاول في البصرة، على مجموعة توصيات، رأى انها أساسية في تقوية وتنظيم الحراك الاحتجاجي، وهي كالتالي:


1- تشكيل هيئة لعموم قوى الاحتجاج في العراق.

2- تشكيل لجنتين وهما: (اللجنة الاعلامية ويكون عملها التحشيد للتظاهرات فضلا عن اداء عملها الإعلامي) و(اللجنة القانونية ويكون عملها الدفاع عن حقوق الشهداء والجرحى والمعتقلين من المتظاهرين).

3- توحيد الرؤية المستقبلية للحركة الاحتجاجية لانتزاع الحقوق المسلوبة من قبل طغمة الفساد والمحاصصة.

4- دعم دور المرأة والشباب في الحركة الاحتجاجية كقادة للمستقبل.

5- عدم التحفظ على مشاركة اي متظاهر لديه انتماء سياسي على ان يكون بعيدا عن الاحزاب الفاسدة في السلطة والملطخة ايديهم بدماء العراقيين.

6- اعادة تقييم اداء حركة الاحتجاج بشكل فصلي للجان التحضيرية في المحافظات.

7- التركيز على الحراك الاحتجاجي المناطقي كي لا يقتصر على ساحات التظاهر فقط.

8- الاستمرار في رفض المحاصصة ونهج الفساد المتفشي في كل مفاصل الدولة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


 


رسالة الحزب الشيوعي العراقي


التعليقات




5000