..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة ابكت فلاح حدائق النور

أحمد الصائغ

كنت قد بدأت بكتابة عدة سطور من مقالة لي بعنوان (( ياناس ارحموا بحالي )) ولربما هي اول مقالة لي اكتبها بسخرية مرّه بعد انهالت عليً طلبات الاحبة وعتاباتهم حتى وصلت باحدى الاخوات الكاتبات ان تبعث لي رسالة قصيرة على موبايلي في الساعة السابعة صباحا وتعاتبني باني رفعت صورتها من الجهة اليسرى للكتاب وتختم رسالتها بعبارة ( الله يجازيك )) وهي عبارة تستخدم دائما للشكوى الى الله على المقابل بمعنى فوضت امري الى الله - هكذا افهمها -

  وايضا كنت ساتناول موضوعة الكلمات القاسية التي تصلنا احيانا من بعض الاحبة والتي لاتتناسب وحجم محبتنا وتقديرنا لهم ....

فهناك من يزعل منا لان مقالته تاخرت بالنشر يوم او يومين متناسيا ان هناك مئات المقالات تنتظر دورها للنشر .....

وهناك من يطالبنا بالاعتذار لامة كاملة لاننا نشرنا خبرا عن صدور كتاب ينتقد بعض قادتهم السياسيين بالوقت الذي لايتردد هذا الاخ الكاتب بالتجني على باقي القوميات ويعتبرها من باب حرية النشر بينما حين يصل النقد الى قادته يعتبرها سبة لشعب كامل......

وهناك ..... وهناك .... وهناك .........

 

بين كل هذه المعاناة وصلتني هذه الرسالة من الاخ والصديق  عبدالوهاب النعيمي   واقسم باني لم احسب عدد الدموع التي تقافزت من عينيً وانا التهم كلمات هذه الرسالة وكأن الله بعثها لي في الوقت المناسب لتقول لي  على رسلك يا احمد فبقدر ماهناك من يحاول ان يعكر صفو سماءك بكلمات لربما لايقصدها ولكن لها وقع كبير وأذى شديد على المقابل فهناك ايضا امطار تبلل حدائق الياسمين التي في داخلي لتزيدها ربيعا وخضرة . 

لااعرف ماساقوله لصديقي النعيمي ولااملك من البلاغة للرد على عطر كلماته ولكنني ساختصر مااقول بكلمة شكرا لك من قلب اخيك وقبلة على جبهتك الكريمة

 

 

اترك لكم احبتي قراءة هذا الرسالة التي ابكت الصائغ فلاح النور

 

المبدع احمد الصائغ / السويد .... المنفى الاختياري

   تحية حب عراقية من ربوع دجلة والفرات ومن ظلال النخلة العراقية الباسقة واشجار الزيتون حيث يأوى العشاق في متاهات احلامهم الضبابية

   اتجدد معكم كل يوم من خلال مركز النور الذي اجدد فيه متعة الروح ورحلة القلم ، اتوضأ بكتابات المنافي حيث العيون تصبو الى صباحات بغداد ، الى ابي نؤاسها الذي بات حزينا على فراق احبته وندمائه في ليالي الشتاء القارسة البرد حيث لم يعد هناك من يمر سوى الريح الصرصرة وعويل الثكالى ودموع المنتظرين

  

اليوم قرأت لكم قصيدة رائعة في موقع الرابطة "  في الطريق الى المنفى "    ،   كنت رائعا ، محلقا في فضاءات الروح وهي تودع العزيز ، مناحة هي كلمات القصيدة ، تتلظى فيها الجروح الى دروب العزيزة بغداد وشارعها العتيد " الرشيد " حيث تتزاحم الافكار والرؤى في مقاهيه العتيقة ( البرلمان وحسن عجمي والزهاوي التي رحلت مع شاعرها ، والبلدية التي تبلد شكلها بأنشاء عمارة هجينة على انقاضها ) وتلك الازقة العتيقة المتآكلة المنتشرة كالشرايين بين شارعي المتنبيء وحسان بن ثابت بما تضم من اسرار وحكايات حبرتها المطابع القديمة في خمسينات وستينات القرن المنصرم ، مرورا بشارع الثقافة والفكر والمعرفة ( المتنبيء ) الذي تتصادم في حضرته وزحمته وجوه الادباء من بغداد والنجف وكركوك والحلة والكوفة وكربلاء والبصرة والموصل والناصرية وديالى حيث تنهض الجماعات الادبية  جماعة كركوك التي تضم سركون بولص وخالد حبيب الراوي وانور الغساني وفاضل العزاوي ومؤيد الراوي ... الى آخر القائمة  ، وجماعة النجف التي تضم عبدالاله الصائغ وحميد المطبعي وموسى كريدي ... و ,, وجماعة الموصل التي تضم محمود جنداري وعبدالوهاب النعيمي و ليث الحمداني حسبالله يحيى وسالم العزاوي  و... و وجماعة البصرة التي يتزعمها بلا منافس القاص الكبير والوقور استاذنا في القصة محمود عبدالوهاب وثلة تتغير وجوهها بين الحين والاخر ، يكتشف وجودها المراقب العام للحركة الثقافية الاستاذ الفاضل ( محمود العبطة ) الذي اعتاد الجلوس منفردا في مقاهاه الصغير الواقعة قبالة مقهى الزهاوي بالقرب من كعك السيد يراقب كل الذاهبين والآيبين في الشارع وكل المتنقلين بين مقاهي الرشيد العامر بالحركة والغاص بالوجوه الادبية المختلفة الاطوار والسحن والمختلفة الامزجة ايضا .

  اخي احمد : كان بودي ان استرسل معكم عبر هذه الرسالة الا ان هناك من يطرق بابي وانا وحدي في الدار ، واخاله احد المخضرمين من الادباء جاء ليستذكر معي رحلة العذاب الستينية حيث فضاءآت الحلم بين مقهى المعقدين ( شاي معطر ) في مدخل السعدون ومقهى ياسين التي شهدت سجالات بين ادباء العراق وشهدت ولادة البيان الشعري الذي اضطلع بكتابته الشاعران سامي مهدي وفاضل العزاوي ، او بين مقهى البيضاء حيث ينساب امامنا نهر دجلة، يوحي الينا بالف فكرة وفكرة بشاعريته الحزينة المنسابة الى عالم النسيان .

اعود لاكتب بعد ان رحل الضيف ، وهو قاص خمسيني جاء يتلمس اخبار الثقافة والادب .

  كنا ثلاثة لا نفترق  حسب الشيخ جعفر وغازي العبادي وعبدالوهاب النعيمي ، نلتقي في البيضاء او ياسين لقضاء سهرة ادبية او نقاشية مع مجاميع ادبية معروفة مثل خضير عبدالامير وباسم عبدالحميد حمودي وموفق خضر ومالك المطلبي ومحمد شمسي  ومؤيد الراوي وخالد حبيب الراوي و... وآخرون يمرون بالمقهى بين الفينة والاخرى منهم من يدمن الجلوس مستمعا او مناقشا ومنهم من يغادرها على عجل منتقدا الاجواء الغائمة بداخلها بفعل سخونة النقاشات او بفعل الدخان الكثيف المتصاعد جراء احتراق السجائر داخل جدران المقهى من دون حساب .. لم نختلف يوما على رأي على الرغم من شتات اطيافنا ما بين الماركسي والوجودي والعروبي والبعثي ، الكل يسبح في تيار العراق الواحد الموحد بشيعته وسنته وعربه وكرده وتركمانييه وصابئته ، لم يتجرأ يوما ان يسأل احدنا عن مذهب الاخر او دينه او معتقده ، الكل بمثابة الفرد والفرد يعمل من اجل الكل ، يأخذنا المسار ما بعد الظهيرة الى زوايا ( المرايا ) في ساحة كهرمانة ، نداعب ابنة الشعير ونقرأ اشعار اراغون على انغام الصمت في ذلك البار الهاديء ، نعيش عوالم مجهولة ، لا نفكر بالغد ، ولا بالذي يأتي .

  اي رحلة كانت رحلتنا ونحن نعيش متاهات الضياع اثر هزائم تتكرر بين الحين والاخر ، اكبرها وجعا كانت هزيمة الخامس من حزيران التي ولدت الاحباط في نفوس الادباء ، وظهرت على اثرها موجة الهيبز وحالات التمرد على الذات التي تفاقمت بصرعة ( جيفارا) التي شغلت الشعراء والمسرحييون والروائيون على حد سواء ، فجاءت الموجة المغايرة في الادب العراقي ، موجة اللامعقول والقصائد الميكانيكية والسوريالية التي تتاجج غضبا على واقع الحال المتردية في عموم الساحة الثقافية التي تشتت شملها بين الحانات الليلية والمقاهي ومكاتب العمل الاعلامية التي تتواصل بعرض المشكلة القائمة وتجترها اجترارا في المطولات السياسية التي تطالعنا بها اليوميات البغدادية عند بزوغ كل فجر جديد .

    معذرة عن الاطالة والاسهاب ، انها انعكاسات حقيقية ما زالت عقولنا تحتضنها وتتعايش بها ومعها ، فلا يمكننا الاستغناء عن استذكارها في يوميات جحيمنا الذي نعيش وجحيمنا الذي ننتظر ...

 تحية حب لك وتحية اعجاب بكل حرف وكلمة حملتها قصيدتك الاثيرة ( في الطريق الى المنفى )

  عشت مبدعا كما كنت طوال حياتك

   عبدالوهاب النعيمي

 29 / 10 / 2008

    العراق

 

أحمد الصائغ


التعليقات

الاسم: بدل رفو المزوري
التاريخ: 06/11/2008 11:28:49
الرائع الاخ الاستاذ احمد الصائغ
ما اروعك ايها الفلاح الطيب
وما اخلصك تبحث عن الكلمة التي تزين حدائقك ... اتذكر الايام الاولى من تقبيل الموقع للشمش حين كتبت لي ،اخي بدل افتتحنا موقعا جديدا واتمنى ان تشاركنا في باب ادب مترجم ولبيت الدعوة مباشرة لاني وجدت فيكم ذلك الفلاح الطيب الاستاذ الرائع والذي يبرز اسماء ابناء وطنه في كل الميادين... قلوبنا ومشاعرنا معك ايها الانسان والاخ والاستاذ الطيب
وتقبل فائق احتراماتي
اخوكم
بدل رفوالمزوري
المنفى النمساوي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 04/11/2008 11:43:30
الأستاذ أحمد الصائغ
==================
أحببنا النور من خلال عملك وجهدك في عرض مواضيعنا ومنحنا المساحة الكافية لكتاباتنا..
لك كل التقدير.. ونتشرف بأن نكون من كتاب موقع النور..
عامر رمزي

الاسم: كريمة الشمري
التاريخ: 02/11/2008 14:58:11
بسم الله الرحمن الرحيم
الاستاذ الفاضل الكبير احمدالصائغ المحترم
استاذنا اذا كان عندك ورود الياسمين في مركز النور انت وضعتهن ورعيتهن فانت عطرهن. والعطور دائما تهز بالورود ليفوح عطرها الا تريد الناس تشم عطرك يا استاذ؟
لقد جمعت بمركز النور كل الطوائف وعمرك ما فرقت بينهم والبستنا حزام الحريه في كل مانكتب بوركت وبورك عملك انت قدوتنا واستاذنا الغالي اعذرنا فنحن منك نتعلم الصبر وانت حامينا والحب عطاء خذ وهات وانت ابو العطاء مع تحياتي كريمة الشمرى

الاسم: هناء السعيد
التاريخ: 02/11/2008 11:50:14
كما قيل ياجبل لا يهزك الريح .......... كل مايقال لن يصل الى شغاف احمد الصديق

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 02/11/2008 08:38:11
عزيز اخيته الغالي

كما تعودت ان اناديك

هذا بيتنا وانت صاحب الدار
ونحن الابناء
وعادة الاب ان يتحمل كل الزلات
معك حق اخي الكريم فالثقل كله على كاهلك وكان الله ف عونك

لكن يا خوية ايها الحارس لدارنا مهما شكرناك لا نفي حقك علينا

دمت كما عرفتك

الاسم: ]د. هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 02/11/2008 05:42:09
الاستاذ الفاضل احمد الصائغ...احييك و اشد على يديك,تقبل بيت الشعر:ماينفع الناس يبقى في الدناابدا/ والعاتبون على ود لهم نظر. تقبل تحيات كل محبيك........اخوكم هاشم عبود الموسوي

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 01/11/2008 21:13:51
الاستاذ الفاضل احمد الصائغ
بارك الله جهودك الجباره من اجل اخراج هذا الموقع الرائع الذي وحد شمل العراقين بصورة خاصة والعرب بصورة عامة
فاعاد بناء المجتمع العراقي بكل طوائفه وبكل اطيافه بعد ان مزقه التطرف الديني والسياسي
انت هنا يا استاذي العزيز تقول للجميع وفي حديقتك الغناء التي احتظنت الجميع هذا هو العراق ، هذا هو فسيفساء العراق الذي لايمكن نكرانه .
دعواتي لك بالصبر وبالصحة الجيدة كي تواصل دربك العظيم الذي اسعدنا جميعا

دمت بخير

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 01/11/2008 19:26:13
الاستاذ العزيز احمد الصائع
البنت ايضا تعاتب ابيها ان وجدت اختلافا بموقفه ولاتعرف السبب؟؟ نعاتبه وندلل هليه المهم يبقة ود الوصال والمحبة حلوة فكرة التنويع بالمقالات بالجهى اليسرى وقد شملت الكل بالظهور ولكي لايزعل عليك احد ويقول اشمعتى فلان مقالته صارلها اشهر قابعة لاتتغير والاخرين تحذف ؟؟ المهم التنويع ..
ولا انسى مواقفك معي واتصالك بي عند شدة الامي امنياتي اليك بالصحة والعافية واطبع قبلة كبيرة ابوية على جبينك مع اعتذري واعتزازي بك
ابنتك المحبة
زينب بابان
السويد

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 01/11/2008 14:19:46
الاستاذ والصديق والاخ احمد الصائغ انت قلت مرة انك لاتبكي او صعب ان تبكي لكن من خلال هذه الرسالة من الاستاذ النعيمي تبين انك عاطفي جدا وتبكي بسرعة فعلا هي مؤثرة خاصة لمن هو بعيد عن وطنه .. الله لاينزل دموعك الا للفرح ..
استاذ احمد انت غير مضطر لشرح اسباب ظهور او عدم ظهور صورة احد الكتاب او الكاتبات فللامانة اقول انك حريص على ان تبلغ اصدقائك وكتاب النور بكل خطوة تخطوها لتغيير مساحة او تعديل امر ما يعني الامور واضحة والحمد لله فقط نحتاج صبر وعدم تسرع بالاحكام ..
تحياتي لك ايها الاصيل وتأكد من إنك على السكة الصح تماما..

الاسم: عزيز الخيكاني
التاريخ: 01/11/2008 11:09:14
الاخ العزيز احمد الصائغ المحترم
انا شخصيا بالرغم من عدم اللقاء معك مباشرة ولكن كل كلمة سمعتها منك عبر الهاتف تدلل على المشاعر الجياشة التي تحملها وتتحلى فيها ونحن متأكدون وبالذات انا المحبة الكبيرة لجميع الكتاب والقراء على السواء واكثر من ذلك حبك لوطنك رغم البعد والغربة ، اتذكر ياعزيزي عندما تتصل اول سؤالك هو شلونكم وشلون البلد ((عراقنا الحبيب )) هذا يكفي فكيف تبقى دموعك حبيسة ، اعانك الله وزادك محبة من الجميع .
اخوك عزيز الخيكاني

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 01/11/2008 10:47:23
الاستاذ الفاضل أحمد الصائغ
كل الود لك ولموقعكم الرصين , وللمعاناة التي تعانونها , وأنتم تتعاملون مع نمط حسّاس من أنماط المجتمع , وهم الأدباء والكتاب والصحفيون ,. بأمزجتهم المتنوعة وحساسيتهم المفرطة , وهو أمر لا غرابة فيه , وما علينا سوى تحمّل بعضنا البعض , والتسامح مع بعضنا البعض , والتبادل الروحي العمنيق في المحبة والرقي
دمت قلبا كبيرا
ودام موقعكم الأول في جمع هذه النخبة الطيبة من الكتاب والمبدعين
ولك الصحة والسلامة وكل محبتنا
وعميق تقديرنا

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 01/11/2008 09:29:03
تحية كبيرة للاستاذ والاخ احمد الصائغ المحترم على جهوده ابداعا في الكتابة ومسؤؤلية النور -واحة عذبة وملتقى ثقافي رائع للرائعيين .
ودي ان اشير فقط الى ان الناس يتوزعون على مشارب عدة بنوايا متباينة وفق مناخاتهم الفكرية وهذا بلا شك لايخفى على المتبصرين وانت واحد منهم .اامل ان تكون تلك النوايا حسنة وجميلة ..
الاجواء الرائعة التي نقلنا اليها وارجع ذاكرتي الى مناخاتها كانت جميلة وهي بذاكرة المبدع الاستاذ النعيمي الموصلي العراقي حيث شهدت وعشت اطرافها الجميلة ..
دعواتي في صلواتي لك اخ احمد الصائغ وللاستاذ النعيمي ولكل الطيبيين الرائعيين بالخير والسعادة والتوفيق ..

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 01/11/2008 07:58:54
سيدي الصائغ
ربما حين تجلس في خلوتك..أنت والحاسوب وتتصفح موقع النور,أكيد أنك تدرك في قرارتك..وأقولها لكل من يقرأ..ألنور جمعت العراقيين والعرب في كل العالم في منتدى جميل يحمل الأصالة العراقية والروح العراقية الجميلة...وعيون العراقيين في المنافي أو في الوطن التي تنتظر أطلالة صفحات ببياض الفجر..تحكي ,وتغسل همومهم,أو تأخذهم أحيانا الى عوالم أخرى.
النور جمعتنا ووحدتنا , كما لم يفعل البرلمان أو أذكى ساسة العالم!!!
أطال ألله في عمرك ويخليك خيمة على النور

الاسم: ياسمين الطائي
التاريخ: 01/11/2008 07:04:10
اخانا الغالي واستاذناالعزيز ابو حسام
وفقك واعانك الله واعطاك القوة والصحة على هذا الجهد
الذي تبذله من اجل اظهار النور بهذا الشكل الرائع
ولاتنسى ان طريق النجاح مليء بالاشواك والعراقيل
ولكنه يستهوي كل من لديه رسالة اوطموح ولايكترث
بالصعاب لانه طريق يؤدي الى عالم مليء بالالوان الجميلة
واظنك قادر على تجاوز كل المحن والمصاعب بحكمتك وطيبتك وسماحة قلبك وادارتك الحكيمة في التعامل.
الرسالة التي ابكتك لاتجعلها تؤثر على معنوياتك بل اجعلها تزيد من اصرارك على الابداع والصمود بوجه كل من يقف في طريقك من ضعاف النفوس والقلوب المريضة..
نظرة عميقة منك وتجنب الالتفات الى الخلف لتسموا فوق الجميع وهاهي رسالة الاخ النعيمي مسحت تلك الدمعة الغالية علينا جميعا .
مزيدا من التألق والنجاح..

ياسمين الطائي .. السويد

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 01/11/2008 03:59:51
الاستاذ الرائع احمد الصائغ
الواقع لثقافي العراقي واقع جميل وهو عبارة عن فسيفساء تكمن وتتجلى فيه الروعة واليوم وانت على مشارف وقيادة اكبر تجمع ادبي ثقافي لابد أن تمر نسيمات في غير اوانها
فبلدنا في حالة مزاج متعكر ونحن نهرب منه اليك .دموعك دموعنا وفرحك فرحنا وما الرسالة لتي طيبت واثلجت خاطرك الا استعراض جميل لتاريخ ومكان الثقافة العراقية والاجمل فيها توزيع الجماعات لادبية في سابقة لم أألفها قبلا وهي جميةورائعة اي رحلة كانت رحلتنا ونحن نعيش متاهات الضياع اثر هزائم تتكرر بين الحين والاخر ، اكبرها وجعا كانت هزيمة الخامس من حزيران التي ولدت الاحباط في نفوس الادباء ، وظهرت على اثرها موجة الهيبز وحالات التمرد على الذات التي تفاقمت بصرعة ( جيفارا) التي شغلت الشعراء والمسرحييون والروائيون على حد سواء ، فجاءت الموجة المغايرة في الادب العراقي ، موجة اللامعقول والقصائد الميكانيكية والسوريالية التي تتاجج غضبا على واقع الحال المتردية في عموم الساحة الثقافية التي تشتت شملها بين الحانات الليلية والمقاهي ومكاتب العمل الاعلامية التي تتواصل بعرض المشكلة القائمة وتجترها اجترارا في المطولات السياسية التي تطالعنا بها اليوميات البغدادية عند بزوغ كل فجر جديد .

اننا حينما نقرأ رسالة عبد الوهاي النعيمي وهو من اعمدة الثقافة العراقية ونقارن بين زمنين نرى جمال تلك الايام وروعتها
موضوع جيل ومغاير للمألوف بكل تجلياته
كل الحب

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 31/10/2008 23:08:50
اخي وصديقي العزيز احمد الصائغ
عزيزة علينا دموعك والله ..ونعرف كم تتعب كي يخرج النور بهذه الصورة وكم تعبت وتتعب حتى اصبح من المواقع الكبيرة .هنيئا لنا بالنور الذي يشع وماكان له ان يشع لولا حرصك وعملك وتفانيك .شكرا لك من القلب .والى كاتباتنا العزيزات اقول ليس مهما ان نظهر بصورة لكن المهم ان نظهر للناس باحسن صورة وعذرا للجميع

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 31/10/2008 22:50:23
الاستاذ الفاضل احمد الصائغ تحياتي

لن انسى اتصالك الهاتفي بي في ليلة شتائية وانت تطمئن على صحتي لذلك لا أقول شيئا هنا لأني ادخر كلامي لمقالي القادم.

لكن اقول ود لعينيك بحجم العراق

وقبلات سومرية تسجد بين يديك

ارق المنى

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 31/10/2008 22:45:13
أخي أحمد الصائغ
أتمنى لك الموفقية دائما
( ضرب الحبيب زبيب )
أولائك الذين يعتبون عليك
هم أيضا من أغصان النور..
لك ولهم مني
كل الحب

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 31/10/2008 22:42:45
الاستاذ الفاضل احمد الصائغ تحياتي

لن انسى اتصالك الهاتفي بي في ليلة شتائية وانت تطمئن على صحتي لذلك لا أقول شيئا هنا لأني ادخر كلامي لمقالي القادم.

لكن اقول ود لعينيك بحجم العراق

وقبلات سومرية تسجد بين يديك

ارق المنى

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 31/10/2008 22:30:06
أعرف تماماجهودك في إخراج هذا الصرح البهي ،..لتنثر الحب على محبيك وحاسديك،ولاتذرف دمعة،لأن الاناء ينضح بما فيه،...الذين معك بعدد نخيل العراق....

الاسم: ناصر اتلحلفي
التاريخ: 31/10/2008 21:53:22
الكلمات عندما تتحول الى دموع
فهذا احساس أضافي يتشرك فيه
المنفى ورصيف الغربه وضياع داخل الوطن
وهذه المسافة يملئها الشوق والقصيده
عودتنا ايها الرائع ايها الصائغ الكبير
ان نرى الأبتسامه ترقد بين عينيك يحاصرها البكاء
دعها تخترق الدموع
لتصبح مرفأ يبعد عن قوافينا القلق

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 31/10/2008 20:54:26
الف اهلا اخي العزيز احمد الصائغ .
اتمنى اليكم الصحة والسلامة وادامة النور الذي يشع بالعراقين الورود والبنفسج والرازقي .واتمنى ان تعودون الى بغدادكم والله الان هي اجمل واحلى من الخمس سنوات اللعينة ويارب يحميهاهي واهلها ,,
(واكولك عيني اني خوما من هذول الي يعاتبوك ترة هي بس مرة وبطلت مو صدك الله عليك )عزيزي ادعواليكم بالتوفيق والاستمرار برفدنا بكتابات ا لاحبة من عراقي اينما كانوا فهم من تربتي واهلي وناسي الرائعين بقلوبهم واقلامهم العبقة بعطر عراقيتهم ونشامى بغيرتهم على بغدادهم وكل بقعة من عراقهم .ربي يحفظ الجميع امين , مع الف سلامة

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 31/10/2008 20:21:01
الاستاذ والاخ الفاضل احمد الصائغ
تحية عراقية خالصة
نشكرك لهذا الصرح المفتوح لكل الكتاب وبمختلف توجهاتهم الفكرية والثقافية ، وقد لاحظت الالية الجديدة التي اعتمدتها في ظهور الصور على الجهة اليسرى من الموقع بحيث تضمن ظهور صور جميع كتاب وكاتبات مركز النور، وأظن انك تكبدت العناءًً لتتحقق هذه الالية.
بارك الله بجهودك وحرصك على مد جسور المودة بينك وبين الجميع . واتمنى على الجميع ايضاوبلا استثناء ان يشعروا بالتقدير لهذه الجهودالتي من بين اهم اهدافها الا يزعل احد منك ، واظنهم يقدرون هذه الجهود لطيبة والنبيلة .

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 31/10/2008 20:01:04
عزيزي احمد

ليش بين فترة واخرى يطلع واحد يعاتبك لعد بقت علي لعد اني هم زعلانة عليك. اذا سألتني ليش راح اكلك مااعرف المهم اني زعلانة

صحيح من قال حتى رب العالمين احتار ويه عباده
عزيزي
هم ميخالف اتحمل لأن هذا عتاب احبه والكل تريد ندلل عليك لا تزعل منا
تحياتي




5000