..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طالَ غيابُ القِطار ...

قيس مجيد المولى

أينما اتجهتُ

يقتَرِبُ

لا نذيرَ لخوفٍ

سوى أخرَ

عندما ظنَ  بي ،

وَضَعتُ ملحقاتِ الزهرةِ

وإناءَ الماء

واسترحتُ جوار َالمدفئةِ

قالت البقَرَةُ :

سنبني بيوتاً .. ونُكَسرُ المحاريثَ

ولا نريدُ من يشرب لبننا ، ولا يدْعونا إليهِ

قالت الطيورُ :

اكتفينا بمواسم الهجراتِ ،وقصاصات الورق نَرسُلُها إليكم

وإلى الغيوم التي مرةً هبطت تحتنا ، وعيوننا تفرقت ،وبعدكم

تقراءون عنا في الكتب

وتسلمونَ علينا في الأقفاص ،

وكل مرة توعدونا  ب(عِندما ) ...

ومرت أيامُ الفيضان

وأعوامُ الحصبةِ والجُدَري

وبدأت وانتهت الحروبُ القبليةُ

وبدأت وانتهت الحروبُ الرسميةُ

وَتَفتحَ ذهنُ الماكنةِ

وأنتعشَ البريد

وأنتقلَ العالمُ

من الحقيبةِ إلى الإيقونةِ

وفطنَ من فطنَ لي

 البائعُ :

عندما يأتي المحصول

وصاحبُ المطعمِ :

عندما يستوي الدجاج

وصاحبُ العقار :

عندما أصبغ العمارة

والمرأةُ التي أُسمِعُها الغزلَ في الطريق :

عندما ينقضِِ الليل

وانتظاري ...

عندما يُبينُ النصُ ظنونَهُ بي ..

فأما ..

نديمٌ مرسومٌ في ظهري

أو .. غيابُ قطارٍ عائدٍ

عبر سكتي بأشلاءٍ كونيةٍ

وغشاءٍ فتحتهُ الريحُ

فرَضيّت الفاكهةُ بالنزفِ أمامَ الأعشابِ

كان عليهم

أن يدعونني

شريطةَ

أخلَعَ خاتمي

ليستمعوا

أصابعي تتقوسُ

ومرآتي أُريدها أن توقفهم النقطةَ التي أُريد

وبدايةُ التصحيحَ

حلزونيَ فمُ الحمام

وعدتُ لم أرَ الأرقامَ المطروحةَ

للتفكيرِ بالمسافةِ

عَدلتُ قسماتِ الزهرةِ

وصفتُ الإناءَ

امتلأت المرآةَ بالخطوط

وجلدَ الذاكرةِ المجفف

بعاكساتِ المشاهدِ

قالت لي :

خَدَعني الظلُ

وأطالَ غيابَ القطارِ

وهم قادمونَ

أبدأُ من أولِ الخوفِ

أبدأُ

من

عِندما ،

 

 

 

قيس مجيد المولى


التعليقات

الاسم: قيس الضاحي
التاريخ: 18/11/2008 13:32:30
أيها القديس النبيل ، بل النبيل جدا علمتنا الحكمة منذ أول رشفة لمائدة (شاي ، حليب، قهوة) ولازلنا لحد اللحظة ننهل من مزاياك تأثيثنا وتأسيسنا في أن معا ،، فمن يذرف من دموع من لهب يا صديق الحكمة !!

الاسم: راسم خليل
التاريخ: 01/11/2008 18:56:03
طال غيابك عنا أيها الحبيب ، أحييك من إيلاف الى الزمان وكتابات والنور والمثقف ومواقعأخرى ،كل ماتكتبه يسترعي الإنتباه ياصاحب التجربة الصادقة

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 01/11/2008 10:18:47
تحياتي إليك أيها المبدع الجميل قيس مجيد المولى , نصّك يصنع من الحوارات المركبة الداخلية دلالاتٍ عميقة , تؤدي الفكرة التي تنبثق من جمالية النسيج الشعري والبوح المتقدم في الأداء , وللحديث عن تجربتك الثرية الكثير من القول , الذي تستحقه كشاعر عراقي له مكانته في المشهد الشعري العراقي , دمت لي مع عميق محبتي

الاسم: قادر كريم
التاريخ: 01/11/2008 05:26:35
نص جميل مصحوب بخبرة إبداعية فيه شوق وحنين ‘فيه صدق وعاطفه




5000