..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أهم نقاط تشكيل التحالف السياسي

سعد الراوي

بدأ نبارك هذه الفكرة ولكي يدوم ويستمر الاتفاق يجب ان نناقش كل الأمور قبل توقيع الاتفاق حتى يستمر ويتطور. لذا نعرج على اهم النقاط ونوجزها بالآتي: - 

   تعريف الائتلاف 

     هو تحالف مؤقت بين حزبين او أكثر من الاحزاب السياسية للوصول او لتحقيق اهداف مشتركة في بلد معين وغالبًا ما تكون ذات النظم البرلمانية بسبب تعدد الاحزاب وتعذر الفوز بأغلبيه المقاعد دون ائتلافها لتشكيل حكومة.

       لماذا نأتلف

1-أن افكارنا ورؤانا متقاربة وفي كثير منها مشتركة وقد تكون متطابقة.

2-ان يكون لنا برنامج مشترك للوصول الى الهدف المحدد.

3-ان المواطن يرغب بتوحيد المواقف او تقاربها لكون التحالف قادر على تطبيق البرنامج على ارض الواقع   قد يصعب على الحزب الواحد تنفيذه.

4-وجود نظام انتخابي يحتم على الجميع التفكير في تشكيل ائتلاف.

5-وجود قواسم مشتركة كثيرة. وهناك معضلات كبيرة لا يمكن لحزب واحد تخطيها تستوجب الائتلاف.

6-المشاركة البشرية والمالية.

7-احداث تنوع داخل الائتلاف.

8-التعويل على قوة الشركاء في التحالف واكتساب مهارات جديدة وجيدة.

9-أمكانية دعم برنامج الأحزاب المؤتلفة فيما بينها.

10-الاتفاق على عدم التنافس مع إمكانية العمل سوية بالنسبة للمرشحين.

11-التشارك في أعباء العمل.


مساوئ بناء التحالف:-

1-فقدان الهوية او الاسم في الانتخابات.

2-اللجوء الى الحلول الوسط.

3-فقدان السيطرة على الرسالة والقرارات التكتيكية.

4-الارتباط بالنواحي السلبية للأحزاب والأعضاء الاخرين.

5-الاتفاق السريع دون خوض في التفاصيل مما يؤدي الى سرعة الاختلاف وتعقيد الحلول.

6-ان لم يكن الائتلاف متكافئ بين الأطراف يصعب استمراره وخصوصا عندما يشعر أحد الأطراف بغبن فاحش من جراء هذا الاتفاق.

7-التفرد في اتخاذ القرارات دون التشاور.

8-عدم التعاون الجدي من أحد الأطراف مما يزعزع الثقة واحتمال تفكك التحالف دون تحقيق الهدف. وهذا ما حدث لكثير من التحالفات السابقة.

   إستراتيجية لجنة التفاوض للحزب : -

  معرفة نقاط القوة والضعف لدى الحزب.

  معرفة الشركاء المحتملين وأين مكامن قوتهم وضعفهم.

  تشكيل لجنة عليا من أطراف التحالف لحسم الأمور التالية قبل توقيع زعماء الأحزاب {الهيكلية / الترتيبات الإدارية والمالية/ الأدوار والمسؤوليات / إجراءات حل النزاعات} كل ذلك يجب ان تتضمنها وثيقة الاتفاق.

  دراسة ما مدى الحاجة الى (رئيس التحالف / الناطق الرسمي/ اعداد وثيقة للتحالف تختتم بتوقيع لجان التفاوض ورؤساء الأحزاب}


مراحل تشكيل الائتلاف: -

  الدروس المستفادة من التحالفات السابقة.

  وضع استراتيجية التحالف للحزب.

  التفاوض مع كل أطراف الائتلاف.

  الاتفاق على الهيكلية والتوقيع من كل الأطراف المؤتلفة قبل مصادقة زعماء الأحزاب.

  العمل في الائتلاف. بالشكل الذي تم الاتفاق عليه.

التفاوض على الائتلاف: -

البدء في كل الأمور السهلة لبناء الثقة التي تحكم الأطراف المتفاوضة.

توضيح القضايا والإجراءات التي تحكم عملية التفاوض.

تطبيق مبدأ مهم ((لا شيء متفق عليه حتى يتم الاتفاق على كل شيء)).

توثيق إجراءات التفاوض وفي كل مراحلها.

إذا استعصت فقرة ولم يتم الاتفاق عليها ممكن تفويض لجنة مختصة وقد تكون فنية.

استخدام أفضل الطرق للعثور على حل وسط.

التفكير بحل مختلف إذا لزم الامر لحل النزاعات و((اقبل بعدم الاتفاق الى ان نصل لحلول)).

يجب الاتفاق على طرق حل وحسم أي نزاع منذ البداية.

الموازنة بين الحاجة الى مشاورات داخل الحزب والسرية.


اهم النقاط التي يجب التفاوض عليها قبل إقرارها في النظام الداخلي وقبل بدء العمل المشترك:

1- تشكيل هيئة قيادية عليا من كل طرف خمسة او ثلاثة أعضاء وتتخذ جميع قراراتها بالتصويت وإذا تساوت الأصوات يعتبر الرئيس بصوتين.

2- تحدد طريقة اختيار رئيس التحالف والهيئة القيادية او الأمانة العامة للتحالف وعددها ومدة ولايتهم وماهي صلاحيات كل من الرئيس والهيئة.

3- مقر عام دائم ينظم هيئة إدارة التحالف يفضل ان يكون في بغداد وممكن ان يكون كذلك مقر بديل بموقع يتفق علية قادة التحالف. ويضم المقر معظم اللجان المهمة 

4- القيادة او الهيئة المشتركة هي صاحبة الصلاحية حصرا باتخاذ أي قرار يخص وخصوصا (تسجيله كتحالف في المفوضية/ قبول او رفض دعوات الانضمام من أحزاب وتيارات أخرى/ الاندماج /التحالف مع أحزاب أخرى/ اتخاذ القرارات المصيرية مثل المناصب العليا وتشكيل او انسحاب من الحكومة المركزية او الحكومات المحلية/ توسيع رقعة المشاركة في الانتخابات لدوائر انتخابية أخرى/ التحالف مع أحزاب أخرى في دائرة معينة للضرورة او لخصوصية تتسم بها تلك الدائرة/.. الخ).

5- تشكيل لجان او مكاتب فرعية في المحافظات التي يشارك فيها الائتلاف باي انتخابات.

6- تتفرع من الأمانة العامة لجان أهمها: -

أ‌- لجنة اختيار المرشحين، وفق ضوابط تصادق عليها الهيئة العليا وتعد استمارة خاصة بتقديم الطلبات. إذا تساوى عدد المرشحين فيكون الصرف مناصفة بين الحزبين وان اختلف فيكون كل حزب مسؤول عن الصرف المالي لمرشحيه.

ب‌- لجنة متخصصة للمناصب والمواقع الحكومية تجمع وتؤرشف كل السيّر الذاتية للمتقدمين وضوابط الترشيح للمتقدمين وفق استمارة خاصة ونقاط تحدد لكل فقرة فيها.

ت‌- لجنة مالية تُحَدَدْ لها صلاحيات وضوابط الصرف المالي. (تعد موازنة تشغيلية وأخرى انتخابية).

ث‌- لجنة التخطيط والمتابعة واعدد التقارير الدورية والتوصيات.

ج‌- لجنة العلاقات والاعلام.

ح‌- لجنة الانتخابات (اعداد الخطط الانتخابية وتدريب الكوادر والمراقبين واعداد التقارير الانتخابية).

خ‌- لجنة المستشارين (قانونية / إدارية/ مالية/ سياسية/ .. الخ).

د‌- لجنة شؤون مؤسسات الدولة وموظفيها.

ذ‌- لجنة التدقيق والمتابعة.

ر‌- أي لجنة تُعين على تماسك وديمومة التحالف يقررها القادة وممكن الغاء القادة لاي لجنة مقترحة فهم اعرف بمصلحة التحالف.


الاتفاق والمصادقة: -

الاتفاقية يجب ان تكتب كل بنودها ومفصلة تفصيل تام.

اتباع قواعد الموافقة من كل الأطراف.

ابلاغ الاتفاق بهياكل وأعضاء كل الأطراف.

نجعل الاتفاقية عامة بعد الموافقة النهائية للحزب.

تسجيل الائتلاف بشكل رسمي لتوثيق هذا التحالف ووفق قانون الأحزاب وأنظمة مفوضية الانتخابات.

لجنة متابعة لمعرفة مدى التزام الأطراف بوثيقة الائتلاف. وهذا يعزز انهاء أي خلاف يظهر لاحقا عند بدء التنفيذ.


العمل في الائتلاف بعد التوقيع والمصادقة: -

اختيار قادة المجموعة بكل عناية.

إيلاء اهتمام خاص لدور زعيم التحالف.

إيجاد خطوط اتصال وتواصل واضحة.

استخدام مجموعة من قنوات الاتصال رسمية وغير رسمية.

الاستعانة بمستشارين ومتخصصين في {السياسة/ الاعلام / الانتخابات / } لتسهيل حل أي معضلة او نزاع.

حل الخلافات خلف الأبواب المغلقة.

إعطاء كل عضو فرصة للمشاركة والتحدث الى الجمهور بصوت واحد.

إعلام هياكل الحزب.

الاستمرار في تنظيم كل أنشطة الحزب.

مراقبة مستمرة لمعرفة مدى تأثير الائتلاف على الحزب وجماهيره لاتخاذ إجراءات تصحيحية اذا لزم الامر.

أخيرا استخلاص الدروس المستفادة من التحالف من خلال: -

1- استعراض الإنجازات والدروس المستفادة من هذا الاتفاق.

2- إشراك المستويات المختلفة للحزب في تقييم تأثير الائتلاف على جماهيرية الحزب.

3- اعداد تقرير مفصل في جهود تشكيل هذا الائتلاف ومدى إمكانية استمراره في المستقبل او الغاؤه او تطوير هذا الائتلاف وإمكانية خوض انتخابات قادمة به. وأخيرا دراسة إمكانية الاندماج.

أهداف الائتلاف

1-الحصول على كتلة سياسية كبيرة سواءً في البرلمان او مجالس المحافظات وهذه الكتلة قادرة على تحقيق اهداف الائتلاف وبرنامجه السياسي.

2-اختيار أفضل كفاءات الائتلاف لتنفيذ البرنامج وتحقيق الهدف.

3-لدى الاحزاب المؤتلفة اهداف مشتركة لا تتحقق الا بالائتلاف والعمل المشترك.

4-للحصول على مقاعد يعجز عنها الحزب الواحد حصولها في بعض الدوائر الانتخابية.

  

     مقومات نجاح الائتلاف

1-وجود أيدلوجية (افكار ومبادئ) متقاربة او مشتركة ممكن ترجمتها الى واقع من خلال المشروع السياسي والبرنامج الانتخابي.

2-أن يكون تحالف متكافئ ومستقر.

3-ان الجميع يشعر بمخاطر تشتيت الاصوات وهدر المقاعد بسبب تعدد القوائم الانتخابية في بلد لا يسمح فيه نظام توزيع المقاعد على تعدد القوائم فقد لا تحصل على شيء يذكر او لا يمكنها تحقيق ما تصبوا اليه الاحزاب المؤتلفة.

4-معرفة أسباب فشل الائتلافات السابقة لتجاوز الخلل ومعالجته. ففشل الاخرين لا يعني بالضرورة نجاح الائتلافات الجديدة. بل بالتخطيط ووضع العلاج الناجع لكل الإخفاقات السابقة.

5-تجميع احتياجات المواطن وصياغتها لتكون ضمن برنامج الائتلاف السياسي.

6-تفعيل مشاركة المواطنين في القرارات السياسية والتواصل المستمر معهم لتحويل آرائهم الى خيارات سياسية لتنفيذها أو ايصالها الى الحكومة.

7-استقطاب المرشحين واختيار الكفء منهم وتأهيل المرشحين الفائزين اداريا وقانونيا وسياسيا.

8-اعداد نظام داخلي رصين فيه اليّة دقيقة وفقرات مفصلة لكل جزئيات الادارة والتنظيم والصلاحيات والعمل داخل الائتلاف وكذلك على مستوى الخطاب الاعلامي والسياسي وأكثر دقة وتفصيل عن كيفية اتخاذ القرارات المهمة والمصيرية. وان فُصّلَ ذلك سَيُحَجِمْ ممن يحاولوا الخروج عن هذا التجمع الجديد.

9-رسم سياسة الائتلاف الداخلية والخارجية (الاقليمية والدولية) بصورة واضحة كي لا يحيد عنها المؤسسون اولا والمؤيدون ثانيا.  

10-بعد إقرار البرنامج السياسي يعقد الائتلاف مؤتمر يشارك فيه نخب اكاديمية ومختصين ليتم مناقشة البرنامج بشكل مستفيض والاخذ بآراء ومقترحات الحضور وخصوصا من ذوي الاختصاص. وهذا يعزز موقع وتأثير هذا الائتلاف بحيث يشعر الجميع بانهم شاركوا بآرائهم في اعداد هذا البرنامج.

11-الراي العام العراقي يسوده التشاؤم من احزاب وائتلافات اتسمت بصبغات كثيرة كالوطنية او المناطقية او الدينية .. الخ. وانتهجت واعطت شعارات براقة لكن معظمها اخفقت وفشلت. لذا يوجب دراسة هذه الظاهرة المهمة وجمع كل اسباب الفشل لتقويمها وايجاد الحلول الناجعة لكل تلك الاخفاقات مع العلم بأن النجاح لا يقوم على فشل الاخرين بل على برنامج يحاكي الواقع ويعالج الاخطاء ويعتمد في تنفيذ برنامجه على شخصيات معتبرة لها باع في الوطنية والاخلاص والحنكة السياسية يجمعهم مشروع تحت خيمة الوطن ليصل بالمواطن الى بر الامان وشاطئ الازدهار.

12-التخطيط والعمل لنجاح الكل وليس لجهة دون أخرى ونجاح المشروع وليس فقط المرشحون.

14-قبل ان يفكر أي حزب بالائتلاف مع غيره يجب توحيد وتكاتف أعضاءه بمجمل القضايا السياسية والانتخابية والوطنية وغيرها حيث يجب ان يكون الطرف المفاوض لديه رؤية للحزب موحدة يفاوض بها غيره من الاحزاب. اما تعدد الآراء وتباينها بين اعضاء الحزب سيؤدي الى ائتلاف ضعيف من اساسه وحتما سيتشضى بعد حين.

15-بعد الاتفاق على الاتلاف واقراره بصورة رسمية يجب ان تعقبه خطة توعية انتخابية مفصلة طويلة المدى يشارك فيها الجميع. مع العلم ان هناك نسبة عزوف تتجاوز نصف الناخبين عليه يجب ان تكون الخطة محكمة لرفع نسبة المشاركة بأعلى ما يمكن وزيادة المصوتين لهذا الائتلاف مع امكانية تصحيح مسارات الاخرين في الاقتراعات السابقة.

16-أمكانية التفكير بالاندماج بعد نجاح الائتلاف بدورتين انتخابية وعبور كل عقبات الائتلافات السابقة.

17-انشاء وثيقة قانونية مصادق عليها كل أطراف التحالف توضح الخطوط الرئيسية والمغزى من الائتلاف والمبادئ التي يُتفق عليها

18-تحديد الدور الواضح لكل شريك ولكل مسؤول وخصوصا الأمين العام والناطق الرسمي.

 

 

سعد الراوي


التعليقات




5000