..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة ابراهيم محمد شريف

ابراهيم محمد شريف

ابو الغيط  .. القمة العربية في تونس ستبحث الوضع في العراق

القاهرة - 

عقد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ووزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبناني جبران باسيل مؤتمرا صحافيا مشتركا في العاصمة بيروت عقب انتهاء الجلسة الافتتاحية للاجتماع المشترك لوزراء الخارجية والوزراء المعنيين بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة العربية لاتنموية:الاقتصادية والاجتماعية في دورتها الرابعة.

وقال أبو الغيط: " لقد شاركت اليوم في احد الاجتماعات الجيدة جدا والتي اتسمت بالموضوعية والسرعة واقرار كل القرارات التي بحثت على مستوى المندوبين الدائمين. هذه القمة التنموية الاقتصادية والاجتماعية لها حوالي 29 مشروع قرار او بند، تم اقرارها بالكامل ورفعها الى القمة سواء البنود الاقتصادية او الاجتماعية".

وختم ابو الغيط  كلامه بذكرالملحوظة الاساسية انه  لم يكن هناك أي خلافات حادة او صعوبة في اقرار هذه القرارات، وأعتقد أن الرئاسة واسلوب ادارتها والضيافة الكريمة للبنان ووضوح المقصد ادى الى ان نرفع للقمة  قرارات جيدة للغاية في  المجالات الاقتصادية والاجتماعية كافة

أما وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبناني جبران باسيل فقال: "نحن سعيدون جدا اليوم، ان يستضيف لبنان اليوم اجتماع القمة العربية والاجتماع الوزاري التحضيري لاجتماع القمة يوم غد الاحد ، دائما بمعية وحكمة ورعاية الامين العام استطعنا اليوم ان ننجز هذا الاجتماع، واقرينا البنود ال29 المطروحة في جلستنا بتوافق، وبقي طبعا موضوع البيان الختامي والنقاش والعمل عليه في اليومين المقبلين.

واضاف باسيل : هناك توافق على حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تعانيها الدول العربية، ومشاكلنا كثيرة، مشاكل الفقر وسوء التغذية والبطالة والهجرة. وهي مشاكل لا تتعلق فقط بالدول ضمن حدودها انما هي مشاكل مشتركة وطبعا نحن نرغب ونعمل لأن يتوسع اطارنا الاقتصادي ويشهد نجاحا اكبر لسوق اكبر ولمعالجات اشمل وانجع عندما تكون مشتركة".

أضاف باسيل : طبعا لا يمكننا ان نتشارك في مؤتمر اقتصادي واجتماعي ونغفل أهم ازمة انسانية ولو كانت في اساسها ازمة سياسية، انما تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية كبيرة للغاية ولا يمكن التفكير بحلول اقتصادية واجتماعية والتعايش مع ازمة انسانية كبرى وهي الاكبر في هذا القرن،  الا وهي ازمة النازحين واللاجئين بحجمها العالمي وهي عربية وفي منطقتنا.

وتابع باسيل : " ان لبنان طرح في كلمته موضوع عودة سوريا الى الحضن العربي، وبالتالي عودتها الى الجامعة العربية. وهذا موضوع لا يقرره بلد بمفرده فهو بحاجة الى آليات وصيغ، ولكن لا يمكننا ان ننأى بأنفسنا عنه ونبقى بعيدين عن معالجته ومقاربته لنسد فجوة في العالم العربي، وحتى لا تبقى الفجوة فجوة.

وقال باسيل ..  طرحنا من جانبنا موضوع المرأة لأنه لا يمكن أن يكون هناك تطور  من دون المرأة التي هي نصف المجتمع، ولا يمكن أن تبقى في ظل الرجل ولا تأخذ حقوقها في ايامنا هذه، ونتكلم عن تطور اقتصادي واجتماعي ويبقى نصف مجتمعنا معطلا".

وأردف  باسيل .. على مستوى الطاقة وانشاء سوق عربية مشتركة ، كل هذه المواضيع التي طرحناها إطار جيد للبناء عليه، وهي مناسبة عربية جديدة نلتقي فيها، إما أن نعززعملنا المشترك ووحدتنا وإما ان نفشل وهذا تحد مطروح علينا جميعا، ليس على دولة واحدة من دولنا، ولبنان يستضيف هذه القمة ولكن لا يقرر الا برأي واحد من الدول الاخرى المشاركة في الجامعة العربية".

وأكد باسيل ..  أن واجبات لبنان ودوره ان يسعى ويجهد للجمع وللعمل المشترك واقل واجباته، والتي هي سمته كرم الضيافة والاستقبال وما قمنا به اليوم، هو اقل واجباتنا تجاه اخوتنا العرب. انما تبقى الدول تملك سيادتها وهي تقرر بنفسها الى اي اتجاه تأخذ الجامعة ومصير الجامعة وانتاجيتها. اذا الموضوع لا يعود الى لبنان لوحده، فهو عبر عن رغبته ومسعاه وعمله، وتبقى النتيجة التي نأمل أن تأتي يوم الاحد، كما كانت عليه اليوم، فنكون قد خطونا خطوة الى الامام في عملنا المشترك".

ثم كان حوار استهله الوزير باسيل بالرد على سؤال عما تضمنته كلمته من عتب على العرب بشأن مستوى التمثيل خصوصا وان رئيس الجمهورية سيفتتح قمة على مستوى وزراء، اجاب: "ان مستوى المشاركة هو حق لكل دولة وليس لأحد منا ان يعلق على هذا الموضوع، لأنه في المؤتمرات الإقتصادية والقمم السابقة كان يشارك فيها خمسة او سبعة رؤساء، وهذا لا يعني ان هنالك 17 دولة قاطعت، هذا الأمر يعود لكل دولة ولكل رئيس دولة، وبصراحتي المعهودة اتفهم أن يبادر اي رئيس دولة لفعل ما فعل، ولبنان يجب ان يتحمل مسؤوليته في ما حصل، والخطأ الذي ارتكب يرتكب على مستوى الدولة، فالدولة تقرر على مستوى ما يعنيها وليس على مستوى ما يعني غيرها، وعلى هذا الأساس، لا يمنع اي دولة ان تتنازل عن اي حق تجاه اي دولة عربية ثانية انما مكان التعبير عنه له اصوله ضمن اي عمل مشترك وضمن الجامعة العربية، كان لبعض الدول ان تتصرف كما تصرفت وهذا حقها، كما ان لبعضها ان تتضامن اكثر وتعبر عن موقف اكثر وهذا لا يقرره لبنان. وفي ما يخص رئيس الجمهورية ودوره في القمة، فهو يقرر ما يريد وهذا حق لرئيس الجمهورية وللدولة المضيفة".

وعما ستقدمه القمة لدعم الإقتصاد اللبناني قال الوزير باسيل: "هذه القمة ليست موجهة لدعم  الإقتصاد اللبناني، انها قمة اقتصادية لمناقشة امور مشتركة تخص الدول العربية. يعتقد البعض ان القمة العربية هي لمساعدة لبنان ولتقديم الدعم له، ولكن لها جدول اعمالها الدوري وليس هناك على برنامجها مساعدة اي دولة بشكل خاص. وفي هذه الحال  لبنان يستضيف القمة وينظمها على ارضه، ولكن القمة هي للجامعة العربية وليس للبنان الذي يستضيف الجامعة العربية ان يتغيير دوره الا بالمعنى الشكلي، ولا انتظار من القمة لمساعدة لبنان. ما يهمنا ان القمة عقدت في بيروت بالرغم من بعض المطالبات بعدم عقدها، تنفيذا لإلتزامات لبنان تجاه الجامعة العربية واخوانه العرب الذين اوكلوا له هذه المهمة والتي قام بها بقرار من مجلس الوزراء، ولا يمكن التراجع عنه ضمن اي ظرف من الظروف الا بقرار من مجلس الوزراء اللبناني او برغبة من الجامعة العربية. وطالما انه لم يحصل اي من الأمرين بقيت القمة قائمة وعقدت في بيروت بمشاركة الدول المعنية، وصدر قرار بالتوافق والإجماع وهذا امر جيد جدا وهذا نجاح للبنان وللقمة العربية".

وهنا تدخل ابو الغيط وقال: "القمة هي قرارات واستراتيجيات ومنهج وفكرة واسلوب معالجة للمشاكل الإقتصادية والإجتماعية والتنموية والبيئية للمجتمع العربي، من اول المغرب الى مسقط في الشرق، ومن يقرأ مجموعة القرارات ويطلع على الدراسات في ما يتعلق بالغذاء وتوفيره  ومكافحة الفقر والزراعة وتوفير الغلال للأمة العربية ودور المرأة وتشغيل الشباب والأطفال وعملهم والقواعد الحاكمة في ذلك، والفلسطينيون والقدس والبعد الإقتصادي والإجتماعي والنازحون في البعد الإقتصادي والإجتماعي وليس السياسي، المسألة ان العرب توافقوا على منهجية معينة للربط الكهربائي ومنطقة التجارة الحرة وازالة التعريفات الجمركية، والكثير الذي تحقق هو نتيجة لهذا التوافق اليوم بين الوزراء ثم بعد غد الاحد على مستوى القمة، وطبعا يتمنى الانسان ويرغب ان يكون هناك الكثير من القادة وهذه مسألة صحية ولكن مع افتراض غياب عدد كبير منهم، اذا اقرت هذه الدول لأن للدول ممثليها وليسوا اشخاصا صغارا، هم مسؤولون على مستوى عال، فاذا اقروا مجموعة من القرارات والإستراتيجيات والدراسات فالتنفيذ يتم".

وعما تردد بأن الولايات المتحدة تتدخل مع لبنان في مسألة اعادة اعمار سوريا والمشاركة في هذه العملية، قال الوزير باسيل: "انا لم اقل سوى أن هذا الأمر هو قرار سيادي، ولكل دولة أن تمارسه، وما يمنع الازدهار عن وطنه بقرار غير ذاتي أي من الخارج يكون يضر بوطنه وبالمجتمع المحيط فيه".

ورد ابو الغيط على سؤال يتعلق بالموقف العربي من مقاطعة سوريا وعدم تفهم الجامعة بضرورة عودتها الى الجامعة فقال: "الجامعة العربية هي محصلة كل الرؤى العربية لل21 دولة الموجودة فيها الان، وبالتالي اذا اختلفت هذه الدول العربية فمعنى ذلك عدم وجود توافق، فالجامعة العربية لا تتخذ موقفها الا من خلال النقاش، ومحصلة النقاش يكون في التوجه في هذا او ذاك الاتجاه، وحتى هذه اللحظة لم ينضج بعد الموقف فيما يتعلق بعودة الشقيقة سوريا لشغل مقعدها في الجامعة العربية، وهي نتيجة لرؤى وتصورات مختلفة، واذا استمعنا بدقة لمواقف الدول العربية، فنجد أنها تقول فلنطبق قرار الامم المتحدة رقم كذا، ودولة اخرى تقول يجب التوصل الى تفاهمات مع الحكم في دمشق في ما يتعلق بكذا وكذا، وبالتالي ان المحصلة النهائية هي انه لا اتفاق عربيا  عليه بعد، ولا أقول اكثر من ذلك".

اما الوزير باسيل فقال: "نحن سندفع داخليا وخارجيا لتكوين توافق على عودة سوريا الى الجامعة العربية ودورنا  القيام بذلك".

قيل للوزير باسيل:  قلتم، ان سوريا خرجت بقرار اجنبي فهل ستعود بقرار اجنبي؟ وهل يعني ذلك انك تتهم كل الدول العربية أنها خضعت لجهة اجنبية باتخاذ هذا القرار؟

أجاب: "انا اعتقد انه لا يوجد احد ينكر تأثير العالم الغربي على الدول العربية والشواهد على هذا الامر عديدة، وانا اشجع الدول ضمن الجامعة العربية  أن تتخذ القرارات التي تعود بالمصلحة لاجتماعنا العربي، وطبعا لكل دولة الحرية في اي قرار تحدده، وما اردت قوله ان كلمة الجامعة العربية هي أن تجمع، لا تجمع على الخطأ بالطبع، انما في النهاية،  النتيجة لا يجب ان تكون تفرقة وتقسيما وتخفيضا، بل يجب ان تكون تعزيزا في كل اجتماع واجتماع وفي كل مرحلة ومرحلة. فوحدتنا وتضامننا هي الاساس واعتقد هذا هو ميثاق وروحية الجامعة العربية".

وردا على سؤال عن امكانية زيارة الوزراء المختصين الى الجزائر، كونها بلدا نفطيا وزراعيا بامتياز، اجاب:  "قمت سابقا كوزير خارجية بزيارة للجزائر ونحن نتعامل معها في موضوع النفط ونشتري منها بعقود موقعة وهناك مجالات زراعية واعدة جدا، اخترنا السفير اللبناني في الجزائر على اساس إلمامه بالموضوع الزراعي وتطوير النشاط والتبادل الزراعي بين البلدين".

سئل: هل تعتبر كل ما يحصل تقاطع مصالح داخلية وخارجية لعدم انجاح القمة التي يترأسها رئيس الجمهورية؟

اجاب: "اي فشل او اي نجاح لا يصيب شخصا في لبنان ولو كان رأس الدولة انما يصيب لبنان وكل اللبنانيين، واذا اعتقد احدهم ان هذه الحسابات تكون الربح والخسارة فهو واهم، والدولة هي كل، في الداخل نتصارع كأحزاب انما تجاه الدول لبنان هو واحد، لذلك بمقاربتنا للموضوع السوري هناك اصول نتبعها مع الجامعة العربية حرصنا على عدم القيام بأي امر يشكل اي انشقاق داخلي او انشقاق في الجامعة، اذا الموضوع هو كل لبنان عندما تصيب الإساءة لأي دولة من قبل لبنان يصاب لبنان كله بالإساءة او عندما ينجح رئيس جمهورية او رئيس حكومة او رئيس مجلس او اي لبناني في اي قطاع في العالم كل لبنان يفرح. فالنجاح هو للجميع والفشل هو للجميع".

وسئل ابو الغيط: الا تشعر بحزن عميق لعدم وجود الرؤساء العرب، والعراق حارب داعش واًصيب بدمار كبير هل هناك على جدول اعمالكم مشاريع تنموية لهذه المناطق؟

اجاب: لا تنسوا ان هناك قمة عربية سياسية اقتصادية اجتماعية في نهاية شهر اذار في تونس، التاريخ لم يحدد، هذه القمة تتناول كل المسائل بما فيها الوضع العراقي والنظرة الى العراق، القمة الحالية تنموية اقتصادية اجتماعية ايضا الكثير من الدول تتقدم بمشاريع هذه المشاريع اما تقدم لهذه القمة او للقمة المقبلة في تونس".

سئل الوزير باسيل: هل يزعج بعض الدول موقف لبنان الذي اعلنه بأنه يريد المشاركة في اعادة اعمار سوريا؟

اجاب: "من الطبيعي لبنان الذي كان موجودا ببناء واعمار الدول البعيدة منذ ايام الفينيقيين، كيف نتصور ان تكون عملية اعادة اعمار في سوريا ولبنان غير مشارك فيها؟ من يستطيع ان يمنع اللبنانيين وحذاقتهم وبراعتهم ومبادرتهم الفردية من المشاركة في عملية الإزدهار والعمران لشعب عانى وعانينا معه ونريد ان ينهض وننهض معه.

وختم الوزير باسيل: "ان موضوع النزوح السوري سنتحدث عنه لاحقا انما طبعا سنعمل على تضامن عربي حقيقي لتقاسم الأعباء والهموم والمفردات لكي لا يشعر لبنان انه يفرض عليه في اي موقع وما لم يقبل به في غير هذا المكان والزمان لن يقبل به لبنان في موضوع النازحين واللاجئين على ارضه".


وزير خارجية العراق يتقدم

بتسعة مشاريع امام المجلس الاقتصادي العربي

القاهرة - 

ألقى وزير الخارجية العراقي محمد علي حكيم كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع المشترك لوزراء الخارجية والوزراء المعنيين بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة العربية التنموية ( في العاصمة اللبنانية بيروت التي انطلقت اليوم الجمعة الثامن عشر من يناير 2019 الجاري جاء فيها:

في البدء اود ان أتقدم بوافر الشكر وعظيم الامتنان الى الأمانة العامة لجامعةً الدول العربية  وحكومة جمهورية لبنان الشقيق على الجهود المبذولة لانعقاد أعمال القمة العربية الاقتصادية والاجتماعية في دورتها الرابعة ونهنئكم باستضافة ورئاسة القمة الحالية ، ونتطلع الى  أن تكون هذه القمة  فرصة لتوطيد وتعزيز العلاقات الاقتصادية والاجتماعية بين بلداننا العربية بما يخدم المصالح المشتركة لشعوبنا واغتنم هذه الفرصة لأعبر عن شكري وتقديري للمملكة العربية السعودية لرئاستها السابقة.

أضاف الحكيم :" واجهت منطقتنا العربية العديد من المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي كان لها اثرا كبيرا على رسم خطط التنمية في تلك الدول ومنها المحور الاقتصادي العربي بسبب عدم استقرار أسعار النفط والصراعات والأزمات التي تشهدها بين الحين والآخر العديد من دول المنطقة، ومنها ما شهدها العراق في حربه على التنظيمات الإرهابية والتكفيرية وبهذا الصدد يثمن العراق مواقف الدول الشقيقة والصديقة الداعمة له في تلك الحروب ويدعوها الى الإيفاء بتعهداتها وفق مقررات مؤتمر اعادة إعمار العراق الذي استضافته دولة الكويت الشقيقة في عام 2018

وتابع وزير خارجية العراق" إن حكومة بلادي تؤكد على أهمية الامن الغذائي باعتباره احدى ركائز الأمن والاستقرار في منطقتنا العربية وترى ضرورة تبني خطة تكاملية عربية  تستهدف المواطن العربي وتركز على توفير وحماية الأمن الغذائي العربي وصولا الى عالم خال من الفقر والجوع والمرض والعوز، فضلا عن تنفيذ نظم وتدابير حماية اجتماعية ملائمة للجميع كما ترى بأن الاستراتيجية العربية للطاقة المستدامة 2014  الى 2030 ، هي احدى الركائز المهمة للتنمية المستدامة والارتقاء بمستوى المواطن العربي اقتصاديا واجتماعياً وفي ما يتعلق بمشروع السوق العربية المشتركة للكهرباء فإن حكومة بلادي قامت بتقديم مقترح يربط كل من العراق والأردن ومصر بشبكة كهربائية بشكل يحقق الكثير من الفوائد والمزايا الاجتماعية والاقتصادية للمواطن العربي ، كما وقع العراق على مذكرة التفاهم الخاصة بإنشاء السوق العربية المشتركة للكهرباء في نيسان 2017".

وتابع: الحكيم تعد السياحة الركيزة الأساسية للتعريف بالتراث الثقافي العربي المتنوع الذي يزخر به المواطن العربي لذا يتطلب منا جميعا التحرك لإيجاد قواسم مشتركة لتطوير وتعزيز السياحة البينية من اجل الحفاظ واستثمار ذلك لتحقيق تنمية اقتصادية كبيرة

واضاف الحكيم .. ومن هذا المنبر أدعو الدول العربية الشقيقة الى المساهمة في تأهيل المناطق الأثرية التي دمرها داعش الإرهابي وإعمار جامعة الموصل ودعم ادراج اثار بابل ضمن لائحة التراث الإنساني العالمي

وقال الحكيم يدعو العراق الدول والمنظمات العربية والإسلامية ومنظمات المجتمع المدني الى تحمل مسؤولياتها وتوفير التمويل اللازم لتنفيذ المشروعات الواردة في الخطة الاستراتيجية للتنمية القطاعية في القدس الشرقية والتي تستهدف حماية مقدساتها وصمود أهلها في وجه عمليات القرصنة الاسرائيلية التي تهدف الى تغيير الهوية الديموغرافية للمدينة المقدسة ويدعم العراق بقوة الأشقاء في فلسطين  المحتلة في نيل حقوقهم المشروعة غير القابلة للتصرف ودولتهم المستقلة وعاصمتها القدس.

من جانب آخر، نرى ان مشكلة اللاجئين بدأت تلقي بظلالها على الدول المستضيفة وتشكل هاجسا انسانيا يهرقها، لذا يقترح العراق تنفيذ عدد من المشاريع التنموية في البلدان المضيفة ومنها لبنان والأردن للمساهمة في تمويل وتوفير الدعم لهذه المشاريع بغرض تخفيف العبء الاقتصادي والاجتماعي عن كاهل هذه الدول، وفي ما يتعلق بمواجهة آفة الفقر التي تضرب وبقوة عددا من دولنا العربية لاسيما تلك التي تعاني من نزاعات مسلحة ، فقد شارك العراق في اجتماعات الفريق المعني بإعداد الإطار الاستراتيجي العربي للقضاء على الفقر، متعدد الأبعاد وأما على الصعيد الوطني فقد قام العراق برسم خطة تنموية للأعوام 2018 الى 2022 تهدف للوصول الى معدل نمو نسبته 7% ، كما يسعى العراق بخفض معدلات الفقر بشكل كبير بحلول العام 2030، من خلال وضع خطة في ضوء أهداف التنمية المستدامة 2030".

ورأى" ضرورة التعاون العربي في مختلف المجالات كالربط الكهربائي والسكك الحديدية والتجارة البرية والبحرية والنقل الجوي من اجل تسهيل حركة السلع والبضائع بين الدول العربية ورفع العوائق التجارية الأمر الذي ينعكس على توفير فرص العمل وتحريك الأسواق العربية".

ودعا الحكيم  الى "تعزيز التكامل العربي الإقليمي في مجال التجارة  الخارجية ولاسيما منطقة التجارة العربية الكبرى وتطوير أساليب الإنتاج والتسويق للمنتجات العربية وجعلها قادرة على المنافسة في السوق العالمية، مما يسهل اندماجها في سلاسل القيم العالمية".

كما دعا  وزير خارجية العراق الى تدعيم صناديق التمويل القائمة على المستوى العربي بما يسهم في تمويل مشاريع التنمية المستدامة في بلداننا ولاسيما الدول التي تعاني حروبا ونزاعات وازمات مختلفة ".

وختم الحكيم " اسمحوا لي ان أكرر شكري وتقديري الى الجمهورية اللبنانية حكومة وشعبا والى معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية والدول العربية الشقيقة على تفعيل هذا المنبر بما يعزز اواصر التعاون الجماعي في مختلف المجالات داعيين الباري عز وجل ان يوفقنا جميعا في إنجاح أعمال هذه القمة وتحقيق النتائج المرجوة منها وتقديم كافة أنواع الدعم المالي واللوجستي للجمهورية اللبنانية الشقيقة في رغبتها في استضافة الدورة الرابعة عشر للألعاب الرياضية العربية لعام 2021 ، وشكرا".


تسعة مشاريع 

يقدمها العراق امام المجلس الاقتصادي العربي

القاهرة - 

ألقى وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع المشترك لوزراء الخارجية والوزراء المعنيين بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة العربية التنموية ( في العاصمة اللبنانية بيروت التي انطلقت اليوم الجمعة الثامن عشر من يناير 2019 الجاري جاء فيها:

في البدء اود ان أتقدم بوافر الشكر وعظيم الامتنان الى الأمانة العامة لجامعةً الدول العربية  وحكومة جمهورية لبنان الشقيق على الجهود المبذولة لانعقاد أعمال القمة العربية الاقتصادية والاجتماعية في دورتها الرابعة ونهنئكم باستضافة ورئاسة القمة الحالية ، ونتطلع الى  أن تكون هذه القمة  فرصة لتوطيد وتعزيز العلاقات الاقتصادية والاجتماعية بين بلداننا العربية بما يخدم المصالح المشتركة لشعوبنا واغتنم هذه الفرصة لأعبر عن شكري وتقديري للمملكة العربية السعودية لرئاستها السابقة.

أضاف الحكيم :" واجهت منطقتنا العربية العديد من المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي كان لها اثرا كبيرا على رسم خطط التنمية في تلك الدول ومنها المحور الاقتصادي العربي بسبب عدم استقرار أسعار النفط والصراعات والأزمات التي تشهدها بين الحين والآخر العديد من دول المنطقة، ومنها ما شهدها العراق في حربه على التنظيمات الإرهابية والتكفيرية وبهذا الصدد يثمن العراق مواقف الدول الشقيقة والصديقة الداعمة له في تلك الحروب ويدعوها الى الإيفاء بتعهداتها وفق مقررات مؤتمر اعادة إعمار العراق الذي استضافته دولة الكويت الشقيقة في عام 2018.

وتابع وزير خارجية العراق" إن حكومة بلادي تؤكد على أهمية الامن الغذائي باعتباره احدى ركائز الأمن والاستقرار في منطقتنا العربية وترى ضرورة تبني خطة تكاملية عربية  تستهدف المواطن العربي وتركز على توفير وحماية الأمن الغذائي العربي وصولا الى عالم خال من الفقر والجوع والمرض والعوز، فضلا عن تنفيذ نظم وتدابير حماية اجتماعية ملائمة للجميع كما ترى بأن الاستراتيجية العربية للطاقة المستدامة 2014  الى 2030 ، هي احدى الركائز المهمة للتنمية المستدامة والارتقاء بمستوى المواطن العربي اقتصاديا واجتماعياً وفي ما يتعلق بمشروع السوق العربية المشتركة للكهرباء فإن حكومة بلادي قامت بتقديم مقترح يربط كل من العراق والأردن ومصر بشبكة كهربائية بشكل يحقق الكثير من الفوائد والمزايا الاجتماعية والاقتصادية للمواطن العربي ، كما وقع العراق على مذكرة التفاهم الخاصة بإنشاء السوق العربية المشتركة للكهرباء في نيسان 2017".

وتابع: الحكيم تعد السياحة الركيزة الأساسية للتعريف بالتراث الثقافي العربي المتنوع الذي يزخر به المواطن العربي لذا يتطلب منا جميعا التحرك لإيجاد قواسم مشتركة لتطوير وتعزيز السياحة البينية من اجل الحفاظ واستثمار ذلك لتحقيق تنمية اقتصادية كبيرة

واضاف الحكيم .. ومن هذا المنبر أدعو الدول العربية الشقيقة الى المساهمة في تأهيل المناطق الأثرية التي دمرها داعش الإرهابي وإعمار جامعة الموصل ودعم ادراج اثار بابل ضمن لائحة التراث الإنساني العالمي

وقال الحكيم يدعو العراق الدول والمنظمات العربية والإسلامية ومنظمات المجتمع المدني الى تحمل مسؤولياتها وتوفير التمويل اللازم لتنفيذ المشروعات الواردة في الخطة الاستراتيجية للتنمية القطاعية في القدس الشرقية والتي تستهدف حماية مقدساتها وصمود أهلها في وجه عمليات القرصنة الاسرائيلية التي تهدف الى تغيير الهوية الديموغرافية للمدينة المقدسة ويدعم العراق بقوة الأشقاء في فلسطين  المحتلة في نيل حقوقهم المشروعة غير القابلة للتصرف ودولتهم المستقلة وعاصمتها القدس

من جانب آخر، نرى ان مشكلة اللاجئين بدأت تلقي بظلالها على الدول المستضيفة وتشكل هاجسا انسانيا يهرقها، لذا يقترح العراق تنفيذ عدد من المشاريع التنموية في البلدان المضيفة ومنها لبنان والأردن للمساهمة في تمويل وتوفير الدعم لهذه المشاريع بغرض تخفيف العبء الاقتصادي والاجتماعي عن كاهل هذه الدول، وفي ما يتعلق بمواجهة آفة الفقر التي تضرب وبقوة عددا من دولنا العربية لاسيما تلك التي تعاني من نزاعات مسلحة ، فقد شارك العراق في اجتماعات الفريق المعني بإعداد الإطار الاستراتيجي العربي للقضاء على الفقر، متعدد الأبعاد وأما على الصعيد الوطني فقد قام العراق برسم خطة تنموية للأعوام 2018 الى 2022 تهدف للوصول الى معدل نمو نسبته 7% ، كما يسعى العراق بخفض معدلات الفقر بشكل كبير بحلول العام 2030، من خلال وضع خطة في ضوء أهداف التنمية المستدامة 2030".

ورأى" ضرورة التعاون العربي في مختلف المجالات كالربط الكهربائي والسكك الحديدية والتجارة البرية والبحرية والنقل الجوي من اجل تسهيل حركة السلع والبضائع بين الدول العربية ورفع العوائق التجارية الأمر الذي ينعكس على توفير فرص العمل وتحريك الأسواق العربية".

ودعا الحكيم  الى "تعزيز التكامل العربي الإقليمي في مجال التجارة  الخارجية ولاسيما منطقة التجارة العربية الكبرى وتطوير أساليب الإنتاج والتسويق للمنتجات العربية وجعلها قادرة على المنافسة في السوق العالمية، مما يسهل اندماجها في سلاسل القيم العالمية".

كما دعا  وزير خارجية العراق الى تدعيم صناديق التمويل القائمة على المستوى العربي بما يسهم في تمويل مشاريع التنمية المستدامة في بلداننا ولاسيما الدول التي تعاني حروبا ونزاعات وازمات مختلفة "

وختم الحكيم " اسمحوا لي ان أكرر شكري وتقديري الى الجمهورية اللبنانية حكومة وشعبا والى معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية والدول العربية الشقيقة على تفعيل هذا المنبر بما يعزز اواصر التعاون الجماعي في مختلف المجالات داعيين الباري عز وجل ان يوفقنا جميعا في إنجاح أعمال هذه القمة وتحقيق النتائج المرجوة منها وتقديم كافة أنواع الدعم المالي واللوجستي للجمهورية اللبنانية الشقيقة في رغبتها في استضافة الدورة الرابعة عشر للألعاب الرياضية العربية لعام 2021 ، وشكرا".

 

القمة الاقتصادية فرصة هامة في دفع العملية التنموية

في الدول العربية

القاهرة - 

عقد  بعد ظهر اليوم الاجتماع المشترك للمندوبين الدائمين وكبار المسؤولين في القمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية، وقد بدأت الجلسة علنية حيث ألقى خلالها رئيس الدورة الثالثة رئيس وفد المملكة العربية السعودية المندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير أسامة نقلي كلمة ترحيبية ثم سلم  بعدها رئاسة القمة الى مندوب لبنان الدائم لدى الجامعة السفير علي الحلبي الذي أعلن استضافة لبنان للقمة في دورتها  الرابعة. 

والقت ممثلة الامين العام لجامعة الدول العربية الامينة العامة المساعدة السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة كلمة جاء فيها ..

"اسمحوا لي بداية أن أتوجه بالشكر الى الجمهورية اللبنانية رئيسا وحكومة وشعبا على كرم الضيافة وحسن الوفادة، وعلى التنظيم الجيد المحكم لاعمال القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في دورتها الرابعة، والذي نثق انه سوف يسهم بشكل فاعل في نجاح أعمالها، والشكر موصول الى رؤساء واعضاء الوفود العربية لحرصهم على المشاركة على مستوى عال في الاجتماعات التحضيرية للقمة، بما يؤكد العزم للمضي قدما في مسيرة التنمية العربية رغم كل التحديات".

وأضافت الدكتورة هيفاء أبو غزالة ..  تنعقد القمة التنموية الرابعة في ظروف استثنائية مصحوبة بتحديات غير مسبوقة من جانب، وتطورات اقليمية ودولية من جانب آخر، بالاضافة الى ثورة علمية وتكنولوجية هائلة. كما تنعقد الدورة الرابعة في الجمهورية اللبنانية بعد مرور خمس سنوات على انعقاد القمة التنموية في دورتها الثالثة في الرياض عام 2013، فضلا عن انعقاد هذه القمة قبل اشهر محدودة من قمة العالم حول التنمية المستدامة".

وتابعت السفيرة هيفاء ابو غزالة  "انطلاقا مما تقدم، حرصت الامانة العامة بالتنسيق مع الدول الاعضاء، ومن خلال اجهزة جامعة الدول العربية كافة، للاعداد لهذه القمة موضوعيا بشكل يختلف عن القمم السابقة، اخذا  في الاعتبار كل التطورات والتحديات التي اشرت اليها، وفي اطار التوجه العالمي الجديد نحو الانسان، والذي تنعقد القمة حوله تحت شعار) الانسان العربي محول التنمية( وعليه تقدم منظومة جامعة الدول العربية الدعم السياسي على اعلى مستويات اتخاذ القرار، لتحديد اولويات الاستثمارات التي من شأنها احداث تحول كيفي في رأس المال البشري من خلال احراز تقدم سريع نحو عالم يصل فيه الجميع، وأقصد هنا، جميع فئات المجتمع الى كل الخدمات الاساسية بما فيها التغذية السليمة والصحة والتعليم على الجودة، وادماج كامل للاشخاص ذوي الاعاقة، وحياة افضل لكبار السن، وبما يسهم في بناء الكوادر العربية الشابة الواعدة القادرة على دخول  سوق العمل ولديهم قدرة على الانتاج وقيادة مستقبل".

وأضافت الدكتورة هيفاء أبو غزالة "لذلك تشكل القمة التنموية فرصة هامة وحقيقية للتقدم والنجاح في دفع العملية التنموية في الدول العربية، بالجمع بين المعرفة والشباب والثروة، فهذه الثلاثية تعني ان فرصة العالم العربي لاحداث انطلاقة جديدة قوية ممكنة ومتاحة للانتقال الى اقتصاديات المعرفة، وهو الامر الذي نسعى اليه معا لنبني نموذجا تنمويا يقوم على أسس وركائز بناء مجتمع المعرفة بما يمكن من تحويل الامكانيات الهائلة والموارد الطبيعية والطاقات الانسانية في المنطقة وفرص الثروة المعرفية، الى قاعدة لتنمية الاندماج والتماسك الاجتماعي ونقل وتوطين المعرفة، وصولا الى التنمية المستدامة التي تزيد من عزة ورفاه الانسان العربي، فقد اصبح الارتقاء بالانسان العربي ضرورة للصمود والبقاء في عالم اليوم، فلا توجد غلبة اهم من الوجود الانساني الكريم لاكساب البشر في الوطن العربي  المعارف والقدرات التي تتناسب ومقتضيات هذا العصر واستغلالها بكفاءة لتحقيق اعلى مستوى رفاه انساني لكل مواطن عربي دون تمييز، فخيار الاستثمار في البشر هو الاهم وهو سبيل النجاح في المستقبل".

وختمت:  السفيرة هيفاء ابو غزالة .. واخذا في الاعتبار التزام الدول العربية تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030 بأبعادها الثلاثة الاقتصادية  والاجتماعية والبيئية، فقد حرصنا ان تشكل الموضوعات الاقتصادية والاجتماعية المعروضة على القمة، نموذجا عربيا يعزز من الجهود العربية الرامية الى تنفيذ هذه الخطة الطموحة لما فيها من مصلحة عليا للمواطن العربي، والتي سوف نعرض لها تفصيلا خلال اعمال اجتماعنا الهام هذا، والذي يعد انطلاقة اعمال القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في  دورتها الرابعة، بعد انعقاد المنتديات التحضيرية للقمة للمجتمع المدني والشباب والقطاع الخاص، والتي نأمل ان تشكل نتائجها وما سوف تتوصل اليه من توصيات ترفع الى الوزراء والقمة العربية، نقلة حقيقية للعمل التنموي العربي المشترك يشعر بها بشكل مباشر المواطن العربي وتنعكس ايجابا على حياته

 

 

 ابو الغيط : مساندة عربية للعراق في الجهود المبذولة لتجاوز الآثار السلبية

لسنوات الأزمة

القاهرة - 

في إطار اللقاءات التي يجريها السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، على هامش اجتماعات القمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية الرابعة والتي تستضيفها العاصمة اللبنانية بيروت خلال الفترة من 17 إلى 20 يناير 2019 ، التقى الأمين العام اليوم 17 الجاري بالدكتور محمد علي الحكيم وزير خارجية العراق.

واكد السفير محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية في بيان تسلمنا نسخة منه  بأن اللقاء شهد تناول أهم الموضوعات المطروحة على جدول أعمال القمة، خاصة فيما يتعلق بتلك التي تخاطب الأولويات الملحة للمنطقة العربية وللمواطن العربي خلال المرحلة الحالية، مع التأكيد على أهمية أن تخرج عن القمة نتائج وبرامج وخطط عمل مشتركة وعملية من شأنها أن تمثل قوة دفع للعمل العربي المشترك في المجالات التنموية خلال المرحلة الفترة المقبلة.

وأوضح المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد أيضاً تبادل وجهات النظر حول التطورات الأخيرة في المنطقة العربية، خاصةً ما يتعلق بالأوضاع في الدول العربية التي واجهت أزمات أو نزاعات مسلحة على مدى السنوات الأخيرة والجهود المبذولة لتسوية هذه النزاعات، وبما يمكن أن يكون له أثره الإيجابي على تعزيز مفهوم الدولة الوطنية والمواجهة الفعالة لقوى الإرهاب والتطرف وتحقيق معدلات التنمية المطلوبة.

من ناحية أخرى، أشار عفيفي إلى أن الأمين العام حرص أن يؤكد استمرار مساندة الجامعة العربية للدولة العراقية في الجهود المبذولة لتجاوز الآثار السلبية لسنوات الأزمة التي عانى منها العراق وللحرب ضد الإرهاب، وبما يحقق طموحات كافة أبناء الشعب العراقي،

 فيما حرص الوزير العراقي على التأكيد بدوره على الأهمية الكبيرة التي توليها الدولة العراقية لدعم عمل الجامعة العربية، ولتعزيز  انخراط العراق في نشاطات واجتماعات الجامعة في مختلف المجالات، ومساندتها أيضاً للجهود التي يبذلها الأمين العام في مجال تنشيط عمل الجامعة وفي خدمة العمل العربي المشترك.


 

ابراهيم محمد شريف


التعليقات




5000