..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خطة خمسة أربعة واحد هي الحل يا عبد المهدي!

قيس النجم

الجهل السياسي ينخر الجسد العراقي، من خلال شخصيات لا تمس بشيء للسياسة، ولا لعالمها الذي يفترض أن يكون متوخياً الدقة والتمحيص، خصوصاً إذا كان المتكلم يمثل واجهة العلاقات الخارجية أمام العالم، وهنا بالتحديد وزارة الخارجية المتمثلة بوزيرها السيد محمد على الحكيم، الذي قال تصريحاً مثيراً للجدل: (إن العراق يؤمن بحل الدولتين، لإنهاء الأزمة!).


 مثل هذا التصريح المتعلق بقضية محورية وخطيرة للغاية، عمرها أكثر من قرن، كان من الاجدر لوزير خارجيتنا من الرجوع الى رئاسة الوزراء، والبرلمان العراقي، قبل أن يتصرف أو يصرح بقضية حساسة وخطيرة، مثل القبول بحل الدولتين، لكنه تجاوز السياقات القانونية، في إتخاذ موقف مهم يتعلق بقضية اساسية في وجدان العراق والمنطقة، والعالم الإسلامي كله.


لا يمكن القبول بكيان غاصب زرع عنوة في قلب العرب، وإستبياح أرضنا العربية المقدسة، لتوطين اليهود في فلسطين، بمجازر وعمليات وحشية لم يشهد مثلها التأريخ، فكيف يسمح وزير خارجيتنا لنفسه بالحديث عن محاباة في دعم نظام دموي، وحشي عنصري غاصب إنتهك كرامة أرض، وشعب فلسطين.


تصريحات وزير الخارجية العراقي محمد على الحكيم أثارت جدلا شعبياً وإعلامياً واسعاً، وسط مطالب لمحاسبته حول عدم توخي الدقة والحذر عن التفوه، بحماقات إعلامية حول القضية الفلسطينية، لأنه يعتبر إعتراف ضمني بشيء إسمه دولة إسرائيل، حتى البيانات والتبريرات التي نشرت عبر وسائل الإعلام حول مقاصد الوزير، كانت تفقر للمصداقية.


الهدف المشترك الذي سعت وما زالت تسعى إليه الدول العربية، والإسلامية الصادقة (وهم قلة مع كل أسف) بشأن القضية الفلسطينية، هو الحصول على إعتراف دولي شامل بحق فلسطين، والعيش على أرضها العربية وتقرير مصيرها بنفسيها، وإعادة اللاجئين والمشردين الى وطنهم، ولكن من المتوقع أن المؤامرة التي يحيكها الإستكبار والصهيونية، أكبر من أن نجانب في حديثنا نظاما عنصرياً صهيوناً إمتزجت سياسته، بالقمع والقتل والحرق والنهب والتشريد والإضطهاد، بحق الشعب الفلسطيني الشقيق.


أقل ما يقال عن هذه التصريحات أنها تمثل تمزقاً في النسيج الحكومي، التي وجب أن يراعى فيها الموقف الثابت والمبدئي بشأن القضية الفلسطينية، والتي كان يجب أن يأخذها الوزير الحكيم بنظر الإعتبار، في كون هذه القضية خط أحمر، إنها فلسطين يا وزير.


ختاماً: خطة خمسة أربعة واحد، اتخذتها حكومتنا خلال اللعب في العملية السياسية الخارجية، وهي كسب ود أمريكا من جهة، ومن جهة أخرى عدم خسارة أيران، هناك من يهجم ويصرح، وهناك من يدافع، وأما الأربعة في خط الوسط هم المستفيدون من كل ما يحصل، من تخربصات داخل الحكومة. 

قيس النجم


التعليقات




5000