..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لِنْتُ حَيثُ اّدْماني الغِياب

طارق الحلفي

الى سُعادتي التي ذكرتني بالحضور



سَأظلُ ابحثُ عنكِ في الصورِ القديمةِ والنساء

وعَرائِشِ الضوءِ المُضمَّخِ باليقين على دروب الاولياء

سأظلُ ابحثُ في ضَبابِ فِراقِنا

وعُيونِ من كانوا الينا ذاتَ يومٍ أصدقاء

فَعَلى جَدائِلِ لَيلِنا الممتدِ خَيطاً للنهار

فاضَت حُقولُ الذكرَياتِ 

وخمرُ ما ترَكَت يَداكِ

وبُرعمُ العَتبِ الضرير 

مُؤَمِّلاً انْ تَفتَحي

كُلّ استِحالاتِ الظنونِ وما جَهَلْتُ

ان تَحضري في يَقظَتي

وبِطَيلسانَ غِوايتي 

كَي يَهدأَ السهرُ الذي غَطّى على كَبَدِ السؤال

كَجَناحِ ماءٍ مَسَّهُ ضَوءُ الخَمائِلِ من شِغافِ تَودّدي

كِي اغزِلَ الليلَ العميقِ بِغبطَتي 

عُشاً إليكِ ـ حَمامَتي ـ ومُرصّعاً 

بِغِوايَة البَوحِ البَتولِ لِتَرقِدي

بَينَ اضطِرامِ حَديقَتي

ومَواسِمِ القَمحِ المُحاكِ بِلَهفتي

أ حمامتي 


*

سأظلُّ ابحثُ عَنكِ في حُلُمي الذي اجَّلتُه عاماً فعام 

كوَريثِ عَصفٍ من حِرابِ فِخاخِنا

تِلكَ التي وَصَفَت بَقايا نارِنا

حتى اصيدَ الجمرَ في الصّخبِ الذي 

سوَّرتِ فيهِ هُيامَنا 

وزرعت فيه خصامَنا

واتَحتِ لِلطَيشِ البَليدِ فَضاءَنا 

وسَمعتِ قولَ العائِداتِ مِنَ الاَباطيلِ اللّواتي كُلّما 

يَتَوَهَمَنّي بَهجَةً ويَصفنَني بِالمُشتَهى 

وبِغَبطةِ الشُّهُبِ التي خَرَقَت غَمامَ المنتهى

وانّني الحَجَرُ الصَّقيلُ امامَ مُنعَطَفِ النساءِ وأنني

تُفاحُ رائِحَةُ الشهيقِ على ثُغورِ العاشقينَ وانني.. 

ميزانُ سِردابُ الكلامِ وانني

بِضَلالِهُنَّ ظَلَمنَني

وظَلَلنَّ ـ مِنكِ ـ غِوايَةً او ريبةً يَنحَلَنَني

بِالوَصلِ بِالشبُهاتِ كنَّ يَرُزَّنَني

وبنَوْلِهُنَّ ضَلالةً كنَّ ابتَدَعنَ

وفتنةً، بَينَ الوَريدِ وبَينَ تَوأمِ دَهشَتي

كنَّ اغتزلنَّ حِكايَتي


*

سأظلُّ ابحَثُ عَنكِ في كلِّ اهتِزازاتِ الغُصون 

وغَياهِبِ الغاباتِ واليومِ المُعَفَّرِ بِالرجاء

ومَخابِئ الضَجَرِ الذي غَطى اعتِرافاتِ الصَّدى

وعَواِصفَ العُشقِ المَؤَثثِ بينَ اروِقَةِ الهُيامِ 

عَلّي اليَكِ يَقودَني 

تَرَفُ الزَّنابِقِ او ضَراعَةُ دَمعَتي

كي لا أرى كَيدَ الفِراقِ يَلُمَّني 

كَالماءِ مِن مُدنِ السَّرابِ فَأنطَفِئ

*

سَأظلُّ ابحثُ عَنكِ في زَبَدِ اللُهاث 

وما استَظَلَّ بِهُدبِهِ غَيماً على تُوتِ القَبَل

يا كائِناً اَنّى أكونُ وانتَ مِنّي سَفينتي

ورِياحُ اشرِعَةِ الصَّواري وابتِهالاتِ البَقاء 

يا صِدفَتي وضَرورَتي

ونَسيجُ مَملَكَتي التي فاءَت اليها مُهجَتي

وحُضورُ وَهمي وانشِداهُ سَريرَتي

وهَداهِدُ الوَهَجِ الذي غَطّى اضطِراماتِ الندى بمواقدي

فَدَعي فَراشاتِ المَعاني ان تَقودَ دَليلَنا

كي نَكشُفَ الأمَلَ البَهّي على حِمامِ عِنادِنا

ونُضيءَ عَفوَ عمائِنا بِسراجِ اجنِحَةِ الصَّفاءِ مَسالِكاً

لِكَواكِبٍ عَجلى لِأَوكارِ العِناق


*

سأظل ابحث عنك في شُطآنِ روحي وانحِناءِ الإنتِظار 

حتّى اُعيدَ اليكِ مِن خَجَلي وِلاداتِ النهار

وغُرورَ ما فَعَلَت يَداي

وحُمًى تَبَعثُرَ مُهجَتي

ومَتاهَتي مِنّي اليكِ فأقبَلي

يا قلبُ قَلبَ ظَلامَتي

وتَفقَدي حَجَلَ التَّرَقُبِ

في بَرازِخِ وَهدَتي

ومن اكتِفاءِ البِحثِ عَنّي في رِمالِ تَلَعثُمي 

فَلَكِ العُبورُ بِصمتِ مِلحي وارتِعاشِ رُخامَتي

ولكِ المكانُ مُدَثّراً بِرَشيقِ شِعرِ مَودَتي

ولك الزمانُ مُظللاً بِزُحامِ بَيدَرِ دَهشتي 

ولك التّرافةُ كُلّها مَطحونَةٌ بِخِضابِ غايَةِ لهفتي

ولك الجُفونُ وهَجسُها بِكنوزِ دراقِ الذهولِ لِنَبضَتي 

اسْرَفتُ يا وعدي الأخيرِ ويا سُلافَةُ قُبلَتي

سأظلُّ انتَظِرُ اشتِياقَك في مُفاضَةِ حَضرَتي

بين المَسافَةِ والندى ومُؤَمِلا بِبَراءَتي  

وبِأنَني رَقَّت وقائِعُ شِكوَتي 

مُتِباهِياً وَصلي اليكِ

وفي عُيونِك جَنَةٌ مَملوءَةٌ 

ضِحكاً نَقياً مِثل ضِحكِ الأنبِياء

طارق الحلفي


التعليقات




5000