..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.

 

…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كرومُ شعرٍ تسفحُ الشتاءَ

مرام عطية

من لديه قطعةُ أرضٍ صغيرةٌ يحاربُ أعتى المحاربينَ ، و لا يذبلُ قلبٌ يدركُ سرَّ الحياةِ ، ويسري في شرايينهِ نبضُ السَّحابِ ) قالت لي شجرةُ صنوبرٍ تسكنُ ضلوعي منذُ الأزلِ  حينَ لامستْ روحي ، و قرأتْ فصولَ يأسي الباردةِ ذاتَ خريفٍ .

نعم يا أمي أنا لستُ بلداً مهجوراً أو أرضاً مجدبةً ، جيوبي ملأى بالأملِ ، ودناني مترعةٌ بالإيمانِ ، نفسي تسورها جيوشُ  الإرادةِ ، أحاسيسي كرومُ شعرٍ  ، إلى مملكةٍ النغمِ أنتمي ،تغذيني سواقي الحنين ، ويرشفُ أحزاني نايٌ أودعتهُ في درجٍ مكسورٍ ، فكيفَ تذوى حقولي وفي مقلتيَّ أحلامُ نهرٍ ، وبين يديَّ رعشةُ حياةٍ ، و على ثغري معطرةُ حرفٍ ؟!

فلاحةً صغيرةً أصبحتُ مذْ زرعتِ غرسةَ الجمالِ في صدري ، فأتقنتُ طقوسَ الزراعةِ بين البشرِ ، أحرثُ أيامهم بالشوقِ ، وأسحقُ زؤوان غرورهم بقمحِ التواضعِ و أعتِّقُ حبَّهم ، أصوغُ آلامهم أغاني .

لايغرَّنكَ أيها الجاهلُ تجاعيدَ جبهتي أو أخاديدَ يديَّ ، إنها قشورٌ زائفةٌ كزبدِ البحرِ ،والعمق زاخرٌ باللآلئ والمرجانِ 

ولا يخدعنَّكَ منظرُ الخريفِ الشاحبِ في نهاراتي ، فالسماءُ حبلى بالسُّحبِ الواعدةِ ، ستعشبُ سهولي ، وتنعشُ أوراقي الصفراءَ ، و إن مكثَ الشتاءُ طويلاً  لن أبالي ، سأستعيرُ من مواسمِ الفرحِ المؤجَّلةِ بصلةً أصيلةً أزرعها في أصيصِ روحي ؛ لتكونَ شجرةً وارفةً تستظلُّ في فيئها أزمنتي المجدبةُ ، وتسيلُ عذوبتها جداولاً تسفحُ حنظلَ الليالي المرةِ .

مرام عطية


التعليقات




5000