..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جيش العراق

ضمد كاظم وسمي

دَهْراً سَأَلْتُ الْعَقْلَ وَالْوِجْدانا

عَنْ سِرِّ جَيشٍ حَطَّمَ الْعُدْوانا

*

مِنْ كُلِّ حَدْبٍ حِين ناصَبَهُ الْعِدى

يَبْغونَ في بُنْيانِهِ الْخُذْلانا

*

لكِنَّهُ هَزَمَ الْيَهودَ جَسارَةً

وَالرّومَ وَالْأَعْرابَ وَالشِّيشانا

*

عَنْ سِرِّ جَيشٍ في أَعاصيرِ الْوَغى 

عَزَّ الْبِلادَ وَأَكْرَمَ الْإِنْسانا

*

عَنْ فَوجِ موسى يَومَ قَلَّدَ جُنْدَهُ

أَبْهى الْخِصالِ السَّيفَ وَالْإِيمانا

*

وَالزَّهْوَ مِنْ شُمِّ الْفُراتِ وَدِجْلَةٍ

وَالْعِلْمَ مِنْ أُمِّ الدُّنا بَغْدانا

*

وَالْتَضْحِياتِ جِسامُها مِنْ كَرْبَلا

وَالْحُبَّ مِمّنْ يَعْشَقُ الْأَوْطانا

*

ما هَزَّهُ ناعي الْحِمامِ أَما تَرى

أَبْطالَهُ تَتَوَشّحُ الْأَكْفانا 

*

سَلْ نَينَوى وَسَلِ الرَّمادي آيَةً 

قُرِئَتْ على ذاكَ الْكَفورِ فَدانا

*

يا آيَةَ الْحَشْدِ الْمُقَدَّسِ رَتِّلي

جَيشَ الْعِراقِ لِنَصْرِهِ عُنْوانا

في الْمُدْلَهِمّاتِ الرِّجالُ تَرَيَّثَتْ

كَالْأُسْدِ كانَتْ تُبْصِرُ الْغِزْلانا

*

كُتِبَ الْخُلودُ لِمَنْ ثَوَى مُسْتَشْهِداً

عارٌ لِمَنْ في الزَّحْفِ فَرَّ عِيانا

مَنْ خانَ هذا الْجَيشَ في صَولاتِهِ

قَدْ ماتَ مَخْزِيّا وَعاشَ جَبانا

*

ضمد كاظم وسمي


التعليقات




5000