..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في هذا العام ودعت صديقي الذي كان يحتفي معي كل عام

عقيل العبود

الإهداء الى الاخوة والزملاء في موقعي المثقف والنور وباقي الأصدقاء 


معي كان يرافقني في جميع ما أسعى اليه، حتى رحلة الكتاب، هذا الذي كنت ابحث عنه بين طيات رفوف مكتبة الستاربوكس،  فنجان القهوة هذه المرة كان يحمل عطرا واحدا بعد فراق مضى دون ان يعود. 


القصائد، الكلمات، تلك الابتسامة التي بقيت في ذاكرتي تفاصيلها الدقيقة؛ الحزن والفرح، التردد والهمة، الإحباط والامل ، الفقر والغنى، التواضع والكبرياء.


صاحبي لم يكن يسكن في قصر أسوة بالأغنياء رغم ثرواته الطائلة، ولم يكن يفكر ذات يوم ان تستهويه لغة المظاهر، ولم يكن كذلك يبحث عن عناوين، اوحقائب جديدة، رغم أنه كثير السفر.


 الحياة بالنسبة اليه لا تختلف عن هذا الزمن الذي يحلق في أمنياتنا، أفراحنا وأحزاننا ليذهب بِنَا بعيدا نحو محطات اخرى، اويقذف بِنَا عند سواحل تلك الشواطئ التي ما زلنا نبحث عنها عند لحظات هذا الضجيج الذي يكاد ان يقذف بِنَا كل يوم الى الجحيم.


 المهم لم يقل لي وداعا رفيق انشودتي، يوم أمسك بقلمه ليكتب احر قصيدة من قصائد عمره الذي بقي على قيد الترحال. 

عقيل العبود


التعليقات




5000