..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


علينا بالتاكد فبل الندامة..

هادي عباس حسين

انها ..هي.. 

كل الاشياء التي تعثرت بها والتي حاولت اخفاء جسدها كي تتخلص من طعنة سكينا بيد من يتابعها حتى الحاجيات الثمينة والتي اعتبرت من تحف البيت هي الاخرى لم تتخلص من  التجطيم عينيه وصوته بات اعلى ما يمكن  حتى قال

_انتهى الامر..انها النهاية

،حتى استقرت بالنهاية في الزاوية  القريبة من باب المطبخ 

وتجمعت على زجاجة نافذته بقايا الهون التتجة من عمليات الطهي والساعة المركونة في احدى زوايا الكاونتر الرصاصي اللونالقريبة من باب المطبخ الذي كان طلاء جدرانه كان بالكاشي الاسود لم تخف ولم ترتجف وكانها لستسلمت لنداء اخير احكم عليه من كان يهرول ورائها والشرر يتطاير من عينيه وصوته بات عاليا

_والله نهايتك على يدي ...

اجابته مكسورة الخاطر  وبتوسل

_ ارجوك افهمني..

اجابها بعدما سيطر بالكامل على موقفه 

_ عشرة سنوات وانا ابحث عنك ..لم اترك محافظة الا وزرتها..

قالت في صوت اعلى من سابقه

_ وما ذنبي ..انت دفعتني للهروب من واقعك المرير..

صاح في وجهها  قائلا

_ واقعي المرير..ام اتركك فيما يحلوا لك..

قالت له بعدما اسندت ظهرها الى الحائط

_  ارجوك..دعني اشرح لك ما جرى..

بصلافة وحزم اجاب

_ ماذا تريدين قوله..انت عاهرة ..فاجرة

جوابها لعله كان الامل الوحيد 

_  انا زوجة وام..

لم تكمل كلامها حتى استقر خنجره بخاصرتها بينما فتحت الباب على مصراعيها لتدخلا بنتين جميلتين سقطتا بجوار الجسد وواحدة تتابع كلامها بعد الاخرى

_ يا اماه..يا اماه..قلنا لك لاتذهب..

سيارة الاسعاف اخفت الجسد  بينما وصل الرجل متاخرا ليحتظن بنتيه .   فالضحية انها  هي اختي...



هادي عباس حسين


التعليقات




5000