..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.

 

…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نحن وإرسال قواتنا الى سوريا , والأبعاد .!

رائد عمر العيدروسي

نقلت ونشرت  الوكالات والصحافة العالمية , وعززتها القنوات الفضائية المختلفة خبراً مضى على ولادته نحوَ او قرابة ثلاثة ايام , وما برحَ وما انفكّ يتفاعل جرّاء التذبذب والتردد " السلحفاتي " العراقي بسرعته القصوى .


فحوى الخبر الذي بات عاديّاً لكثرة تكراره واعادته , أنّ الولايات المتحدة طلبت من الحكومة العراقية إدخال قوات نظامية من الجيش العراقي الى داخل الأراضي السورية والأنتشار هناك بمسافة سبعين كيلومتراً < وذلك للتعويض وسدّ الفراغ الناتج عن سحب الأدارة الأمريكية لقواتها من هناك > , لكنّ الحكومة العراقية تنفي تلقّيها مثل هذا الخبر الكاذب والكذاب .! , وحكومة عادل عبد المهدي التي لم تكتمل تشكيلة كابينتها الوزارية بعد وقد تطول , تعلن ايضاً أنها تدرس إدخال قوات عراقية الى الداخل السوري .!


والى ذلك , ولإعتباراتٍ شديدة الخصوصية فقد يضحى او يمسى " صعباً نوعاً ما " تكذيب ادّعاءات ومزاعم الحكومة العراقية للطلب الأمريكي الذي ليس محرجاً جداً لهذه الحكومة الجديدة < وسيما أنّ التكذيب والنفي للبعض في الإعلام يغدو بمثابة تأكيد ! >  , وإذ الموضوع او الخبر بمجمله او برمّته مرتبط بموافقة طهران لإدخال وحدات من الجيش العراقي داخل العمق السوري او عدمه . وحيث لم يبقَ او يتبقّ من حياءٍ في سياسة احزاب السلطة التي تتصارعُ مصارعةً للإستحواذ على وزارة الداخلية التي غدت اكثر اهميةً من وزارة الدفاع التي تدافع عن حدود العراق , فعلامَ هذا الحياء الحكومي من ايّ طلبٍ امريكيٍ تفرضه القيادة الأمريكية فرضاً وقسراً .! وتضع الحكومة العراقية نفسها بحكم " الممنونة او الممتنّنة " للتنفيذ الحرفي للطلب الأمريكي او الأيراني , ولا تمتلك خياراً وسطياً بينهما .!


من زاويةٍ افتراضيةٍ " عسكريةٍ " خاصة , فقد يغدو تهيئة المتطلبات اللوجستية الضرورية لإرسال وحدات عسكرية الى العمق السوري هو السبب المخفي – المكشوف للإعلان عن عبور وانتشار تلك الوحدات دونما ما يعيقها او يواجهها في النتشار والتقدم على الأطلاق .! 

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000