..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفكر الراسمالي التجربة الفرنسية

صبري طالب الفرحان

التجربة الفرنسية وان كانت الاسبق الا انها بدات تشن حربا على الدين من خلال عدم السماح للرمز الديني في الدوائر الرسمية واعتبرت الحجاب من الرموز الدينية(1) وساوته ب الصليب المسيحي واعتبرت القبعه الصغير الاسرائيلية رمزا دينيا وقابلته بالصليب المسيحي  ايضا  ، لذا ستفشل كما فشلت الشيوعية لانها صطدمت بجدار قوي وهو الدين ، وخرجت عن مبادئ الفكر الراسمالي .

والمعلوم الفكر الراسمالي يمجد الدين كتراث ، ويسمح به كحرية شخصية يكلفلها القانون .

ولو تتعامل فرنسا مع الدين كتعاملها مع القومية لكانت التجربة انجح وبتعبير  اكثر وضوحا ، الفكر الراسمالي من مفاهيمه القومية ولكن لدى التجارب الراسمالية تعامل يختلف من تجربة الى تجربة فالمانيا تتعامل مع القومية وتجعلها الاساس ، والتجربة الامريكية تجعل القومية على الهامش وظهر مفهوم مقابلها ليبرالية ، وفرنسا تعاملت بشكل وسط مع القومية لا اقصاء وتهميش ولا جعلها الاساس .

ستاخذ مكانا لائقا بين تجارب الفكر الراسمالي لدرجة ستوازي التجربة البريطانيا والامريكية ، وتمتد وتستطيل ، لقوة العقل الفرنسي ، فكما هيئ القدر للشيوعية ستالين القائد القوي ولينين كاكبر منظر في القرن العشرين باعتراف حتى الاسلاميين ، هيئ القدر للعقل الفرنسي قوة ابتداء من فلاسفته ومرورا باقتصادية ، والشعارات الاقتصادية التي رفعت في فرنسا دليل لقوة العقلية الاقتصادية الفرنسية ، وانتهاء بسياسية وجاك شيراك خير مثل.

ولكن ستنتهي نهاية مروعه كانتهاء الحكم الكنيسي وستكون ثورة اشبه بثورة سجن الباستيل ، لان الدين لم يكن حالة طارئه في حياة المجتمعات ، او ناشئه من خوف اوجهل كما صورته الشيوعية ، او كما ارد الفرنسيين اقصاءه وتهميشه .

سيدخلها الربيع الاوربي كثاني  بلد اوربي  اذا لم تسبق بريطانيا وتكون فرنسا اول بلد يدخله الربيع الاوربي 

والى تتبع الاحداث في الشارع الفرنسي لقراءة مدى قرب او بعد التغير في فرنسا

علما لا اتكلم عن الاحداث اليوم بل اعم منها فهذه ازمة قد تحل باقرب وقت 

 

 

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههامش


ا- الرمز الدين في  الاسلام هو الهلال وفي المسيحية هو الصليب وفي اليهودية هو  النجمه السداسية.

 


صبري طالب الفرحان


التعليقات




5000