..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وقفه مع رواية القضبان لا تصنع سجنا للاستاذ جبار عبود آل مهودر

صبري طالب الفرحان

الرواية من اصدارت دارسطور للنشر والتوزيع بغداد شارع المتنبي لسنة 2018

وتقع في 502 صفحة تتضمن

قائمة باسماء قسم من السجون العراقية في زمن البعث وبالذات حكم صدام حسين

وقائمة باسماء السجناء وهي وثيقة الامم المتحدة باسماء السجناء السياسيين التي سربها الدكتور حسين الشهرستاني بعد ان طالبت الامم المتحدة صدام بالكشف عن السجناء السياسيين حيث تناها الى اسماعها انه يقتل كل معارض سياسي اما بمحكمه صورية او دفنهم احياء في مقابر جماعية او يفجر بهم الغام  في حربه مع ايران ويعلن في الاعلام  ان السجناء تطوعوا الى جبهات القتال ويسجل من تلاشى جسم بانفجار الالغام شهيد من الدرجة الثانية ، فوقع اختيار السلطه على حولى  2500 سجين وسجينه وجعلهم واجهة السجناء السياسيين عنده تم توثقتهم من قبل منظمة الامم المتحده في جنيف

وقائمة باسماء اهالي بلد الذين تم دفنهم بمقابر جماعية في صحراء السماوة انتقاما منهم بعد فشل خطة اغتيال صدام حسين  في قضاء الدجيل

وصور الى اشخاص واوراق ومفاتيح من سجن ابو غريب في قسم الاحكام الخاصة وبالذات الاقسام المغلقة

قدم لها  حفظه الله السيد حسين بن الشهيد السيدعلاء بن المرجع المعروف محسن الحكيم طهرت روحه على اعتبارة عاش تلك الفترة مع الكاتب في سجن واحد فيذكر

اننا يجب ان نستذكر الظلم لا من اجل اثارة روح الانتقام وطلب الثائر وان كان كثيرا من الثائر عدلا لم يتحقق

بل من اجل ان نحفظ اجيالنا القادمة من التعرض لمثل ما تعرضت له

ومن اجل ان يعرف شبابنا ان قيم الصبر والبطولة قابلة التحقيق في كل العصور فان مصدر الهامها الاساسي وهو حقائق الايمان ثابتة  لا تتغير  ومعينها فياض لا ينضب

وكتب على الغلاف الخارجي الكاتب والشاعر عبد الزهرة الديراوي سطورا منها

نص روائي مفتوح يبدا ولا ينتهي ...قيمة واقعية ذات ابعاد انسانية ثروتها الذاكرة

رغم ان الكاتب خريج قسم اللغة العربية الجامعة المستنصرية كلية التربية

الان انه

 سجل  الاديب والشاعر كمال السيد من ناحية فنيه ضمن تقديمه للرواية ما نصه

ولهذا فقد تكون ابتعدت عن الرواية الى التوثيق بسبب عمق الماساة ولكنها مذكرات رائعة ومثيرة وروايات تاريخية حديثة

هذه محنة السجناء في كل العالم وان نجح نيلسون مانديلا بعد ان حكم بالسجن مدى الحياة قضى منها 27 عام وافرج عنه،  ثمن تضحياتنا الرجل مشكورا فدعانا الى مؤتمر حول السجناء وتسلم الدعوة الاستاذ مهدي شمخي .

الا ان سجون البعث كسجون بلدان العالم الثالث تختلف عن سجون الدول الاخرى

لذا عندما وجه سولاء الى الدكتور حسين الشهرستاني في السجن عندما كتب  مختصرا في الفقه

دكتور لماذا هذه الانعطافة لماذا لم تبقى على اتجاهك العلمي ؟

اجاب بآهه لقد سبقنا العلم ولا استطيع مواكبته !

 وكذا كاتبنا العزيز لو قدر له العيش بشكل طبيعي لايستبعد ان يكون رائدا من رواد الادب

تدور احداث الرواية حول شاب يافع جاد يحب المطالعه من عائلة مؤمنه  تنجذب له فتاة من عائله محافظة فتختار ان تكون مؤمنه والدها رفيق حزبي في حزب البعث وامها كاي ام ليس لها توجه سياسي وكل ما يهمها ان ترى ابنتها سعيدة وفي بدلة العرس البيضاء وهي دليل نقائها وعفتها

ومن خلال محمود حيث تم اعتقاله كمعارض سياسي  يعرض احداث واسماء حقيقة  من الجلادين ومن الموقوفين والسجناء وجوله في مديرية الامن العامة والاستخبارات العسكرية وسجن ابو غريب قسم الاحكام الخاصة المغلقة الذي يطنب في سرد احداثها

ومن خلال هدى التي دخلت المعتقل خطاء بعد ان كانت في زيارة الى خالتها البصرية التي هربت من بساتين البصرة خوفا نار الحرب بين العراق وايران لتستقر في بساتين قضاء بلد وزجها بعد ان كان مالك الى بستان في البصرة  بات يشتغل باجر يومي في البساتين والكاتب ومن خلال هدى  يعرض ايضا اسماء حقيقية من الجلادين والموقوفين والسجناء وجولة في معتقلات وسجون النساء و المنفى في وسط صحراء السماوة الذي جعلوه سجنا الى عوائل اهالي بلد   ويطنب فيه

فالرواية تسجل احداثا عندما ذكر جزء منها احد السجناء الى دائرة الهجرة في احد البلدان الغربية المتقدمه اتهموه بالكذب والدليل ان الذي يعيش في مثل تلك الظروف لايمكن علميا ان يكون حيا ، وجاء برقمه كسجين سياسي مسجل في الامم المتحدة وكتب تايد من المعارضة العراقية صدقوه ومنحوه حق للجوء السياسي

وسجين اخر بعد ان حاز على درجة الدكتوراه بامتياز  في هولندا  طلب منه التفزيون الهولندي ان يذكر بعض ما تعرض له في سجون البعث وخصوصا سجون صدام حسين تكلم نصف ساعة او اقل عرضها التلفويون الهولندي عددة ساعات وبحلقات وعندما سئل عن ذلك اجابه احد مسولي الاعلام نحن نخشى على الشعب ان يتاثر سلبيا توثر الاحداث على نفسية المواطنين  ما ذكرت لذا دبلجنا مقابلتك بمناضر خلابه وامور اخر حتى تخرج الى الشعب الهولندي قيمة معرفية دون تاثيرها السلبي .

نامل من اخينا كتابات اخرى لاثراء المكتبة العربية والاسلامية بهذا النوع من الروايات لتكون مكملة الى روايات الكاتب  نجيب الكيلاني مثل عذراء جاكرتا

 

صبري طالب الفرحان


التعليقات




5000