..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إلى موقع الناقد العراقي المحترم مع التحية والتقدير

وئام ملا سلمان

بعد أن آليت على نفسي أن لا أكتب ولا أنشر ومنذ سنتين، مقتنعة بمبدأ" ما زاد حنون في الإسلام خردلة ولا النصارى لهم شغل بحنون" حيث انكفأت على ذاتي أمارس طقوس عزلتي بصمت. ولكن حصل ما جعلني أحنث بعهدي وأعود إلى أحرف الضوء لأفضفض ما جاش بخاطري من وجع لا مناص منه..! 

 كنت في "مترو الأنفاق "المتوجه إلى مركز المدينة إذ جلست قبالتي شابة أنيقة  وهي تحمل كيساً أحمر اللون به زجاجة نبيذ وباقة ورد وهذا المشهد المألوف في هذه البلاد يعني أنها قاصدة لتلبية دعوة أو حفل ما، واليوم هو الأحد الأول من آحاد شهر كانون الأول حيث توقد الشمعة الأولى من الشمعات الأربع قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام والناس لا يشغلها أمر سوى الاستعداد لهذه المناسبة العظيمة بالتسوق حيث تستثمر الشركات الرأسمالية وبكل بقاع الأرض شتى المناسبات الدينية على اختلاف الأديان لتحقيق أكبر ما يمكنها من أرباح .  

ذكرتني زجاجة النبيذ التي حملتها الغادة الشقراء بعبارة لي كانت ضمن نصوص منشورة منذ سنوات وقد أعدت نشرها لمرتين إذ لم أكن قد نشرتها في مركز النور الغني عن التعريف وكي أعود للنصوص لم يكلفني الأمر جهداً ونحن نعيش زمناً تفوق به العلم على جن سليمان وكتبت جملة" النبيذ المسره" مع اسمي كي أعثر على ضالتي عبر جهاز " الآيفون" ووجدتها بلمح البصر، وقد اخترت موقع الناقد العراقي حيث المفاجأة بوجود نصوصي ضمن ملف خُصص للشاعر القدير عيسى الياسري وقد كانت " قرابين لولائم الذاكرة " مهداة له ولذا تم ضمها لدى الموقع مشكوراً ولابد من التنويه من أن الموقع قد فتح أيضاً ملفاً للفنان الراحل طالب القره غولي وتضمن مادتين كنت قد نشرتهما في بعض المواقع العراقية تحت عنوان " مواجع ما قبل الرحيل" و" مواجع ما بعد الرحيل". وهذا وفاء من موقع الناقد العراقي بحق قامة إبداعية عراقية عصية على التكرار. 

الذي أدهشني مما رأيت، أن النصوص ليست كالتي أحفظها عن ظهر قلب وعدت إلى موقع آخر حتى أتوثق من الأمر رغم يقيني المطلق ! لقد تم تغيير ونقل وإلغاء جملة وخلق جملة بديلة ولا أدري كيف ولماذا ومن يقف وراء ذلك؟؟ حبذا لو يتم توضيح الأمر لي لو تكرمتم مع فائق تقديري. 

ربما سيقول قارئ كريم وبلهجتنا العراقية المملحة" والله بطرانه جايه تعاتب وتحاسب على كلمتين" وكأنها قادمة من جمهورية إفلاطون ولكن لابد من وقفة أمام حالة تكررت معي وربما مع سواي و لمرتين إذ قبل ذلك بسنوات طويلة تم العبث بكلمات قصيدة " يا ابن الطفوف" التي نشرتها جريدة طريق الشعب .


وئام ملا سلمان


التعليقات




5000