..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على هامش التجاذبات العنيفة داخل المشهد السياسي التونسي

محمد المحسن

رغم إحتدام التنافس والتجاذب السياسي..يظل الشعب التونسي عظيما،لا يكتفي بالخبز بديلاً عن الحياة والكرامة..


تقتادك الثورة التونسية من يد روحك، وتمضي بك إلى فردوس الطمأنينة، بل ربما إلى النقيض. فأنت، إزاء هذا الفعل الإنساني الجبّار، حائر على غير مستوى، ثمة دم أريق، ولم تكن تملك سوى الحبر، وما من حبر يرقى إلى منصة الدّم. وحتى حين يمور الدّم في جسدك باحثاً عن مخرج، فإنّك، حينئذ، ثائر لا شاعر. وليس معنى هذا أنّ الثورية تنافي الثقافة، أو أنّ الثقافة متعالية على الميدان، ولكن، لابد من تفادي خلط الأوراق، فلا يمكن للممارسة أن تتحوّل إلى حكم قيمة أدبي، مع أنّ الحبرَ عرضة لاختبار دائم. خلصنا من ترف الكتابة للكتابة، وهي ذي الثورة، بوهجها وضرائبها البشرية، تعيد إنتاج السؤال التقليدي عن جدوى الكتابة، وإذا كان السؤال قاسياً أو عصياً على الجواب، فلنبحث عن صيغة ثانية: "هل من عزاء في الكتابة؟".

ويرسلك هذا السؤال إلى مستوى آخر من المشكلة، يتصل، هذه المرّة، بكينونة المثقف المتورّط بوجوده في زمن ملتهب: "هل قدرك أن تلبس هذا اللبوس الماسوشي، مقرّعاً حيّزك الفيزيائي المحدود، بدعوى عدم صعوده إلى لحظة الاشتباك؟".

وحين يدخل المثقف العضوي، مع الاعتذار من غرامشي، على الخط، فإنّك في مستوى ثالث من الحيرة:

كيف أمارس، كمثقف، وكيف أكتب كثائر؟ وفي كلتا الحالتين: ألست (بضم التاء) مثقلاً بأسئلتي الوجودية، أنا المفرد في فضاء محذوف؟

فكيف أتحوّل إلى خليط فعّال في نسيج الجماعة؟

ولك أن تعتبر، في طفرة يأس أو ضجر، أنّ ما سبق دلع لغويّ، وأنّ عليك أن تعود إلى سؤال الأسئلة عن دورك مثقفاً في هذه الملحمة. ساعتها لا مناص من مستوى جديد يدعم حيرتك الأولى، هو أنّ الثورة نشيد الجماعة ومرآتها، لا الفرد إلى نبرة في إيقاعها الجمعي المتكاثر.

بهذا، لن تكون ذاتك إلا بالحد الذي تسمح به الثورة، فهي تهدّد الثقافة بالتنميط.

وحين تنأى عن الامتثال للثقافة السائدة، فمعنى ذلك أنّك اخترت الغربة، أمغترب ومثقف ثوري في آن واحد؟ كيف تلتئم المعادلة؟

حين هبّت عاصفة السابع عشر من ديسمبر/كانون الأول 2010، لتخترق الصمت، وتنير درب الحرية أمام شعب ظل يرسف في الأغلال عقدين ونيفاً من الظلم والظلام، في تلك اللحظات الخالدة، تملّكني إحساس باللاجدوى. ماذا يمكن للمرء أن يفعل؟

كيف يمكن أن يكون عملياً، وهو لا يتقن غير الكلمات؟ حتى الكتابة عن حدث جلل، بحجم الثورة التونسية، لا ترقى إلى منصة النضال.

كنت أدوّن جميع ما أرى، مكتفياً بالتفرّج على الدّم التونسي مراقاً، وعلى الجنائز، تسير خبباً في اتجاه المدافن. هو ذا الموت متوحّش قاس فظّ بدائي ساديّ همجيّ عات ضار فاجع. هو ذا القتل على مرأى من الدنيا وحفاة الضمير. الأرض التونسية لم تصَب بقشعريرة ولا بدهشة. إنّها تأكل بنيها. جميع التفاصيل التي اجتذبتني إليها دوّنتها. معي، الآن، من التفاصيل ما يكفي لتأليف كتاب.

كيف يرتقي المرء إلى مستوى ما رأى، كيف يكتبه محاطاً بهالته الأسطورية، من دون أن يقع في نقل الوقائع،أو وصفه وصفاً إخبارياً مسطّحاً يفقره،ويلغي كثافته؟

كيف يكتب جانبه السحري الأسطوريّ المروّع؟

الحياة أقدس من النص،والفعل المقاوم أعظم من أن تحيط به الكلمات،لا سيّما إذا كان الفعل أسطورياً رسولياً على النحو الذي رأيت.

ولكن،لا ينبغي أن تنتهي الحياة إكراماً لشبابنا الذين تسابقوا إلى الموت إعلاء للحياة، وتمجيداً للحياة.أنا على يقين من أنّ الاستبداد سيظلّ يدحرج، غلاته وصانعيه، باتجاه الهاوية، حيث لا شيء غير الموت وصرير الأسنان.

يا تونس الصابرة،نحتاج إلى قليل من صبرك الرباني، فالرّوح محض عذاب. قصر قرطاج ينوح، في السرّ، على "أمجاد" من سكنوه. وطائرة المخلوع تحلّق في الأقاصي في اتجاه المنفى البعيد. والحرية تتمطى في اتجاهنا عبر الدموع. ولنا أن نفرح. لنا أن نهلّل. وطوبى لأمهات الشهداء،لأنهن عند الله يتعزين.

غريب أمر هذا الشعب التونسي،لا يكتفي بالخبز بديلاً عن الحياة والكرامة.مدهش أمر هذا الشعب التونسي الذي ارتقى بقراره إلى منصة الاستشهاد.ومدهش، أيضاً، أمر هذا الشعب الذي اتخذ قرارات مصيرية، يهون دونها الموت.

وإذن؟

هي ذي تونس إذن.زمان تكثّف حتى غدا مكاناً وحكايات، أقاصيص وملاحم، سماء تنفتح في وجه الأرض، أرض تتسامى وتتخفّف من ماديتها حتى تصبح كالأثير. ثم يلتقيان. الأرض والسماء يغدوان واحداً.

والطريق إلى الجمهورية الثانية على مرمى حجر. ومثلها الطريق إلى الحلم العظيم، الحلم الضاري الذي نسمّيه الحرية الخالدة والديموقراطية الخلّاقة.

خطوة باتجاه الطريق المؤدية، خطوة.. خطوتان، ومن حقنا أن نواصل الحلم. ولتحي الحياة.

سلام هي تونس.

وتونس اليوم،تصنع التاريخ..تصنع مجدها وحضارتها من من جديد..ولا مكان فيها..قطعا..للإستفزاز،التجييش،التشهير،الإرباك،التنابز والتراشق بالتهم..

أقول هذا أيضا،لأنّ الوقائع بدورها تقول أنه ليس من السهل الإرتداد بحركة التاريخ التي انطلق قطارها من دون توقف.وعلى الرغم مما يعرض لها من تعطيل أو إرباك،فالشعوب ليست جمادات، وإنما هي كائنات فاعلة،طبقا لحرية أصلية فيهم،بحيث "إذا كان ممكناً أن نملي مسبقاً ماذا يجب عليهم أن يفعلوا،فإنه لا يمكن أن نتنبأ بما هم فاعلون،كما يقول كانط،"وإن نار الثورة المقدسة التي أوقد جذوتها البوعزيزي،ذات يوم،لن تنطفئ،حتى وإن خفت نورها،لأن الأجيال العربية قد تسلمت مشعلها،وستحافظ عليها،مهما كانت الأثمان.

أقول هذا أيضا،لأنّ الوقائع بدورها تقول أنه ليس من السهل الإرتداد بحركة التاريخ التي انطلق قطارها من دون توقف.وعلى الرغم مما يعرض لها من تعطيل أو إرباك،فالشعوب ليست جمادات، وإنما هي كائنات فاعلة،طبقا لحرية أصلية فيهم،بحيث «إذا كان ممكناً أن نملي مسبقاً ماذا يجب عليهم أن يفعلوا،فإنه لا يمكن أن نتنبأ بما هم فاعلون،كما يقول كانط،وإن نار الثورة المقدسة التي أوقد جذوتها البوعزيزي،ذات يوم،لن تنطفئ،حتى وإن خفت نورها،لأن الأجيال العربية قد تسلمت مشعلها،وستحافظ عليها،مهما كانت الأثمان.

هل بقي لديَّ ما أضيف؟

سؤال لجوج ما فتئ يقض مضجعي:هل آن الآوان للقطع مع الماضي بكل تراكماته الموغلة في الدياجير،ومن ثم الإندراج في سياق السياسات التي تجعل من النمو هو الهدف الأساسي الأوّل،وليس التوزيع العادل للثروات،كما كان يبشّر بذلك في النظريات الكلاسيكية القديمة..؟

طرحت هذا-السؤال -المربك-سيما في ظل المناكفات السياسية السافرة-لأنّ الحكومة التونسية أمست في أشدّ الحاجة لرؤية أكثر وضوحاً ولدعم سياسي من قبل معظم الأطراف،إلى جانب التوصل إلى هدنة اجتماعية مع النقابات،حتى لا يتغلّب الفتق على الرتق..ونغدو جميعا في عين العاصفة..





محمد المحسن


التعليقات




5000