..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التنمية البشرية والإدارية في القضاء(القاضي نموذج) (( ج1 ))

منظمة الصداقة الدولية

ورشة عمل _ برنامج بحثي علمي تطبيقي مع إمكانية استثماره ودوره في التنمية وإعادة الإعمار

الهدف لخدمة التنمية المستدامة في تنمية القدرات البشرية

إعداد برنامج عمل تدريبي بمنهجية اختيار و تدريب وتقييم العاملين في القضاء

التنمية البشرية والإدارية في القضاء(القاضي نموذج)

إعداد وتقديم: دكتور محمد محمود فندي

هاتف:00963933443470

الإيميل:D.MHMADFANDI@GMAIL.COM


دمشق- سورية         2018م

طريقة استخدام المادة العلمية في التدريب

للإستفادة الكاملة من هذه المادة ،يرجى ملاحظة الآتي :

تنقسم المادة العلمية إلى مقدمة وأقسام (يوجد ضمنها نماذج يتم تعبئتها خلال التدريب )

*سوف يتم الإستعانة بأساليب ومواد إضافية ، لتدعيم ما جاء في المذكرة.

*تحتوي المذكرة على بعض الإضافات من باب الإثراء المعرفي .

*سوف يتم تقديم البرنامج التدريبي بطريقة التعلم بالممارسة Experiential Learning

*هذه المادة معدة لبرنامج إعداد المدربين بشكل عام وفي القضاء بشكل خاص.

*النمذجة تفكيك الخبرة وإعادة نقلها صناعة النموذج الناجح(تحديد-اختيار-تقييم-تقويم ومتابعة).

*أتمنى من المختصين والمهتمين المشاركة بملاحظتهم واقتراحاتهم _كتابة أو شفهي لكي نتمكن من تحقيق أفضل أهداف البرنامج بشكل عام وأهدافه بشكل خاص.


حقوق الإعداد والتأليف والطبع محفوظة دكتور محمد  محمود فندي

مدرب دولي معتمد من البورد الألماني

ممارس متقدم وعضو في البورد الأمريكي  للبرمجة اللغوية العصبيةNLP

باحث ومدرب في علم الجرافولوجي والسلوك والتطوير الإداري والشخصي

مدرب معتمد من المركز الدولي للبناء الإنسانيICHC

مدرب تنمية بشرية معتمد من مؤسسة سفراء التميز والإبداع الدولية

باحث في مجال مكافحة الإرهاب والوقاية منه

عضو في منظمة الصداقة والسلام الدولية _ مكتب التخطيط والتدريب _فرع ألمانيا


ملخص البحث:

تنمية القدرات البشرية والإنسانية للشباب والشابات واستثمارها لبناء النموذج التنموي الإبداعي عبر نقل وبناء واستثمار المعرفة كي نخلق ونشجع روح الابتكار ونوجد فرص لاستقطاب الاستثمارات الفكرية والعقلية المبدعة والملتزمة بالاستناد والاستدلال بعلم الجرافولوجي في التحديد والاختيار الأمثل حسب معايير علمية دقيقة وموضوعية ثم يتم تأهيله نظريا وعمليا لإكسابه المهارات اللازمة باستخدام البرمجة اللغوية العصبية  NLPتقييم وتقويم ومتابعة مستمرة (النمذجة) تفكيك الخبرة وإعادة نقلها صناعة النموذج الناجح والعمل على خلق كوادر بشرية مدربة مؤهلة وقادرة على قيادة عملية التنمية في كافة مجالات التنمية السياسية والفكرية والإقتصادية والإجتماعية والبشرية والادارية لإعادة الإعمار الحقيقي الشامل.

المحتويات :

1- مقدمة

2- تعريف التدريب

3- منظومة الحياة ومثلث المهارات

4- الأدوار الثلاثة في تطبيق التدريب

5- الموارد البشرية في القضاء وتقييم الأداء

6- صفات القاضي الذاتية والسلوكية

7- أهمية علم الجر افو لوجي

8- النمذجة أو التخطيط MODELING 

9- طريقة العمل لدراسة النموذج

10- الأدوار الثلاثة في تطبيق التدريب

11- التطبيق العملي (العبور الخرائطي)

12- الرسالة والتوازن الداخلي

13- نموذج التدريب

14- مثال نموذج مدروس

15- مراحل النمذجة

16- استراتيجية النمذجة

17- خاتمة

18- المراجع

19- سيرة ذاتية 

مقدمة:

العدل اسم من اسماء الله تبارك وتعالى وصفة من صفاته ، قال تعالى:" وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلا لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ " 115 – الأنعام

والعدل معنى جليل تطمئن إليه النفوس وترتاح إليه القلوب، وتنطلق به ملكات الإنسان الآمن على نفسه وعرضه وماله فيبدع وينتج،

وبالعدل تصان القيم ، وتستقر المبادئ ويعلو بناء الإنسان وتلك غاية  الغايات وقمة الأهداف لأي مجتمع محتضر حاضره أكثر أمناً و استقراراً ويستهدف مستقبلاً أكثر رفعة وازدهاراً.

وقيم العدل النبيلة وغايته السامية لا تتحقق إلا بوجود قضاء مستقل و قاضَ عادل و القاضي العادل له مقومات ذاتية و قيم اخلاقية وسلوكيات حضارية.

إن سر تطور المجتمعات لاشك بأنه يكمن في العنصر البشري أي في الناس من حيث النشاط والإعداد والتعلم والتأهيل والتدريب والنمذجة.

كيف يمكن تنمية هذا المورد الذي لا ينضب، إنه سؤال يطرح نفسه باستمرار بانتظار أساليب و حلول تفننت الإدارات والمنظمات المسؤولة بوضع إجابات لها بل وتطبيقات لخلق هذه التنمية منها ما أفلح ومنها ما قصر، إلا أن الأمر يبقى نسبياً ضمن المتغيرات التي تؤثر على هذا العنصر من حيث مستوى إعداده وسبل تطويره.

يعود التخلف في أي مجتمع بالأصل إلى مجموعة مكونات تتمحور حول النشاط الإنساني لنطرح السؤال مرة أخرى

ما السبيل لتنمية هذا العنصر؟

إن علم الجرافولوجي هو أفضل ما توصل إليه العلم الحديث من تقنيات الاتصال غير اللفظي يكمن دوره الجوهري الفعال في تحديد و اختيار القاضي حسب معايير علمية و دقيقة موضوعية ثم يتم تأهيله نظرياً و عملياً لا كسابه المهارات اللازمة باستخدام NLP تقييم وتقويم و متابعة مستمرة. ( نمذجة).

كيف نقوم باختيار القضاة؟! بالاستناد والاستدلال إلى وبعلم GRAPHOLOGY من حيث:

1- صفات القاضي الشخصية   أ- الصفات الذاتية ب - الصفات السلوكية

2- واجبات القاضي في مجلس قضائه

مكان القضاء وكيفية سلوكه فيه

أعوان القاضي و شروطهم وواجبه نحوهم

تعامل القاضي مع الخصوم وقراءته للأخرين

3- الالتزام الأخلاقي

بالنسبة للقاضي نفسه: الارتقاء بنفسه شخصية متزنة عاطفياً و فكرياً وسلوكياً . دور الفاعل القويم رسالة وهدف.

بالنسبة للمجتمع : تأمين الحقوق للجميع على أساس خيرة و أخلاقية تحقيقاً للعدالة وبما أن القاضي مسؤول عن العدالة ، والعدالة مشتقة من العدل وهو قيمة خلقية عالية، فلا بد من غرس هذه القيمة وتنميتها في نفس القاضي، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه كيف تتم عملية تأهيل القاضي لتحقيق العدالة...؟

وهل يكفي تأهيله بالعلم القانوني و اختزان المعرفة...؟

وهل يكفي اختباره على أساس معدلات نجاحه و درجات تحصيله الجامعي...؟

مع وجاهة هذه الاعتبارات المعمول بها يبقى الأهم و هو التركيز على صفات القاضي الشخصية والنفسية.

يجب تحديد معايير اختيار القضاة! ماهي الأسس و الصفات الواجب توفرها بالقاضي؟

ما هو دور علم الجرافولوجي في تحديد هذه الصفات إن كانت موجودة أم لا؟

إن وظيفة تقييم الأداء تعد مهمة بالنسبة للمؤسسة العدلية وللموارد البشرية إذ تساعد المؤسسة على تخطيط الموارد البشرية واتخاذ قرارات إدارية بشان الأفراد العاملين بها. فمن خلال نتائج نظم تقييم الأداء يمكن اتخاذ قرار تحديد الحاجة للتدريب من أجل تطوير نقاط القوة وتحسين وتطوير نقاط الضعف لدى العاملين من أجل الرفع من أداء العامل وبالتالي رفع أداء المؤسسة لتحقيق أهدافها في العدالة المنشودة.

هذا ويجدر بنا أن نتساءل ما هو أثر تمثل القاضي بالصفات الحسنة والأخلاق الحميدة و أداء الواجبات المهنية بجد و تجرد و موضوعية؟

ما هو أثر ذلك على الأمن والسلم الاجتماعي؟

فما لا شك أن اتصاف القاضي ومن في حكمه بالصفات الشخصية الحسنة والسلوكيات الحميدة ، والتزامه بواجباته المهنية و الوظيفية يترك آثار إيجابية عديدة في الجوانب السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و التنموية و الأمنية.

"لماذا لا نستفيد من مواهب الله التي وهبنا وأعطانا فنثمرها وننميها ، ونوظفهاً توظيفاً حسناً، وننميها من المثالب والشوائب، وننطلق بها في هذه الحياة نفعاً وعطاء وتأثيراً . (الكنز المدفون)"إن الصفات الحميدة والمواهب الجليلة ، كامنة في عقولنا وأجسامنا، ولكنها عند الكثير منا كالمعادن الثمينة في التراب ، مدفونة مغمورة مطمورة إن لم تجد من يخرجها  من الطين ، فيغسلها وينقيها لتلمع وتشع وتعرف مكانته“

أي توجه نفسي قوي من قبل الإنسان لشيء ما يجعله ينجذب نحوه ويتابعه، وهو شعور داخلي وجداني أشبه بالحب والكراهية نحو بعض الأمور، سواءً العلمية أو المهنية أو التدريبية أو المهارات غيرها من شؤون الحياة. الدين، الرياضة، الفن، الشعر، ...

التخصص ركن النجاح

على أهمية اختيار المرء التخصص الذي يناسب قدراته ومواهبه والعمل الذي يناسبه ثم يتجه لهذا العمل بقوته ونشاطه سواء كان التخصص علماً كالرياضيات أو الطب والهندسة أو القانون والقضاء أو عملاً كالتجارة أو الزراعة أو البناء لأن علامات الفشل عسف النفس وإكراهها على تخصص لا يناسبها، وقد ذكروا أن اينشتاين كان ضعيفاً في بعض المواد كالإنشاء والرسم لكنه لما توجه للفيزياء أتى بالعجب العجاب، ومثل سيبويه إمام النحو وعبقري الدنيا طلب الحديث فلم يكن من اللامعين فيه فلما طلب النحو أدهش العالم لأن مواهبه تناسب مادة النحو وكم رأينا من طالب فاشل في بعض العلوم عبقري في علوم أخرى فلو أن كل طالب وجّه  إلى ما يناسبه لكثر العباقرة و المنتجون“


تعريف التدريب

"نشاط مخطط يهدف إلى إحداث تغييرات في الفرد أو الجماعة ،وهو أيضا اتجاه تحسين الأداء المهني كما يساعد الفرد في الحصول على مزيد من الخبرات الثقافية ،وفي رفع كفاءته الإنتاجية ،وفي رفع مستوى عملية التعليم والتعلم."

يوسف سعادة "التدريب "،الدار الشرقية_ الكويت 1993م

تعريف تحويل التدريب

التطبيق الفعال والمستمر من جانب المتدربين للمعرفة والمهارات المكتسبة من التدريب داخل وخارج العمل .

ماري برود وجون ستروم _مركز الخبرات للإدارة


التدريب رسالة

*التدريب رسالة إنسانية سامية نحو تنمية بشرية مستدامة

*المدرب قدوة في الإيجابية، الابتسامة، حسن الخلق، العطاء ،..................

*الكفاءة العلمية والخبرة المهنية في التدريب مهمة جدا

*سياسات واستراتيجيات البرنامج التدريبي للمتدربين:

1) الإيجابية 

2) التعاطف مع المشاركين

3) بيئة الأمان في التدريب 

4) التشجيع والتحفيز

5) تفادى إهانة أو الاستهزاء بالمخالفين بشكل عام

6) التنويع في الأدوات والتمارين وضرب الأمثلة

7) إشعار المشاركين بأهميتهم 

8) الاستطاعة وفن الممكن

9) عدم الإكثار من الوعظ المباشر

10) التدريب اختيار من سلة التنمية البشرية

11) المدرب الناجح متفائل 

12) الممارسة والتطبيق                                             John maxwell


منظومة الحياة ومثلث المهارات

أولا: منظومة الحياة

يجب التمييز بين خمسة  أبعاد(جوانب) عند بحث أو مناقشة موضوع ما والتمييز بينها على الآتي: 

1علم،معرفة: 2  القيم والأخلاق:

معلومات، ثقافة، خبرة.    ضوابط السلوك الثابتة

تكونت عن طريق سلم الاستدلال   معايير الصح والخطأ السلوكي

البار ادا يمات(الصور الذهنية)

    ثوابت ومتغيرات. ثوابت 

3 4

مهارات: الأذواق

مجموعة القدرات المختلفة تكونت عن طريق     ضوابط السلوك المحددة والمتغيرة

التدريب والممارسة متغيرات

ثوابت ومتغيرات

تطبيق منظومة الحياة على المجال القضائي والقانوني:


1 2

علم قيم

*كفاءة علمية *العدل بين المتقاضين

*خبرة مهنية *احترام الوقت(مواعيد الجلسات 

*معرفة بالقوانين المحاضرات)

*حفظ مجموعة من الأحكام العليا المتميز

3 4

مهارة الأذواق

_الاتصال والتواصل

_مهارات التحقيق الجنائي والإداري

_القدرة على استقراء المستقبل القانوني

_صياغة العقود والأحكام القضائية


ثانيا: مثلث المهارات

المهارة هي قدرة ((Ability يمكن اكتسابها وتطويرها وتنميتها ولا يشترط أن تكون في الإنسان منذ ولادته مع التركيز على الناحية التطبيقية في الظروف المختلفة.

#العلم والمعرفة يجيبان على # المهارة تجيب على 

ما هو؟ ماهي؟ لماذا ؟     كيف؟ أي الممارسة والتطبيق

Robert l. katz

مثلث المهارات: إن أي قاضي يحتاج لثلاث مهارات  لإدارة أي قضية بنجاح (بدرجات متفاوتة) 


مهارات تصويرية



مهارات فنية مهارات إنسانية

(مدير، قائد)

1)مهارات تصويرية: وهي مهارات متعلقة بالإبداع والتصوير والاستنتاج والتفكير

 الإ ستراتيجي والإدارة الإسترا تيجية (وهذه المهارات تكون أكثر أهمية للمستويات القيادية)

2)مهارات إنسانية: وهي مهارات متعلقة في التعامل مع الآخرين كالحديث والحوار ومهارات إدارة الأفراد وأنماط الشخصيات وكيفية إدارة الذات وإدارة الإجتماعات  وفرق العمل (وهذه المهارات لازمة ومهمة لكل المستويات)

3)مهارات فنية :وهي مهارات التخصص الفني ،وتختلف الحاجة إليها بحسب التخصص والموقع. 


منظمة الصداقة الدولية


التعليقات




5000