..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نقطة نظام : - داعش لا تَمُرُّ من هنا .!

رائد عمر العيدروسي

 تنفيذاً " لما يبدو ليس حرفيّاً " لقرار رئيس الوزراء في فتحِ اجزاءٍ من المنطقة الخضراء كمرحلةٍ اوليّةٍ مفترضة , وتوحي بعض المصادر الإخبارية غير المؤكدة بنسبة 100 % 100 " وربما أقلّ كثيراً او اكثر قليلاً " , بأنّ هذا القرار الحارّ قد يصطدم بأمرين " ولعلّ لهما ثالث ورابع .. الخ " , فهو من جهةٍ  قد يواجه اعتراضاً حاداً من السفارة الأمريكية لإعتباراتٍ أمنيّةٍ معروفة ومكشوفة .! , والأمر الآخر وربما الأخطر وفق تلك المصادر التي نقلته عن مصادرٍ أمنيّة " غيرَ معروفٍ أسمها الثلاثي واللقب " بأن الفتح المبين لكلّ المنطقة الخضراء على مصاريعها , فقد يتسبب بمخاطرٍ وتهديداتٍ تمسّ أمن هذه المنطقة لما تحتويه من مقرات و مكاتب البرلمان والحلبوسي , وسفارات ووزارة الدفاع , وربما دوائر مخابرات واستخبارات لم نسمع بها , من احتمالاتٍ افتراضيةٍ لأقتحامها واكتساحها وحتى تطهيرها من تظاهراتٍ محتملة او حركةٍ احتجاجيةٍ شرسة قد تقلب الطاولة على رؤوس اصحابها وقد تُسقِط بذلك قبّعاتهم وعمائمهم  وسواها من اغطية الرؤوس .!


وَ عَودٌ على بدء , فدونما ريب فأنّ فتح الخضراء هو خطوةٌ محبّبة , لكنها ومن اكثر من زاوية , فهي ذي اعتباراتٍ دعائيّة تهدف لإيصال رسالةٍ سوسيولوجية – جماهيرية , وكأنها " رسالة من تحت الماء " , فسكّان العاصمة انتابتهم حالة إدمانٍ مُسكِر " من دون خمر " بأنّ هذه المنطقة سواءً فتحها او الإبقاء عليها مغلقة ومقفلة فالأمر سيان , ولا تأثيراتٍ عملية لها على الجماهير .


إنّما كان على السيد عادل عبد المهدي الإدراك المسبق بأنّ فتح الأستدارات في الكثير من الشوارع الرئيسية في العاصمة , وكذلك فتح الطُرقات و الطرق والشوارع الفرعية والأزقّة الكثيرة المنتشرة في الأحياء والمناطق السكنية " وبعضها مغلق من جهةٍ واحدة ! والآخرى مغلقة من كلتا الجهتين " ومنذ الدورة الأولى للمالكي والقاعدة , فهو أهمّ كثيراً من فتح المنطقة الخضراء والتي بات من الضرورة تغيير أسمها السيّء السمعة منذ أيام الأحتلال , وحتى لو تطلّبَ الأمر بتسميتها بمنطقة احزاب الإسلام السياسي .!


   كما , ولعلّي هنا اُضيفُ منَ الشِعر بيتاً , بأنّه فعدا الفضول الصحفي والسيكولوجي للرغبة المكبوتة عند البعض لرؤية ما بداخل هذه " الخضراء " , فأنّ البعض الآخر وهو الأكثر , فهم يأنفون المرور والسير في هذه المنطقة التي طالما تعتبرها الجماهير بمنطقةٍ موبوءة , سياسياً وغيرَ سياسيٍّ كذلك .!


رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000