..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.

 

…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عجباً عجبا , ولا تعجُّبا ..!

رائد عمر العيدروسي

بأيجازٍ يختصر ويختزل كلّ الفحوى والمعنى هنا , ونبدأه ونفتتحه بأنّ افضل واجمل ما فعل به  الفعلاء سيد علي العلاّق حول غرق السبعة مليار دينار وبكوميديا تفوق كوميديا " عادل إمام " وما سبقوه , وصولاً حتى الى الكوميدي المصري العتيق والسحيق " اسماعيل ياسين " هو أنّ العلاق قد جعل او صنع ابتسامةً ترتسم على شفاه العراقيين < بعد خمسة عشر عاماً من حرمان الأبتسام واستبداله القسري بالأحزان > , رغم أنها ابتسامة سخرية وتندّر واستخفاف .


الخطوة الثانية التي من او بفضل العلاّق " ومن دون أن يتحسّب لها " , فأنهّ تسببّ بتنشيط الناشطين وغير النشطاء في تحريك وتسخين ماكنة التواصيل الأجتماعي ببوصلةٍ تشير الى كلّ الأتجاهات في آنٍ واحد ونحو هدفٍ واحد يُرمز له بالرقم 7 – سبعة ملياراتٍ لا تعود ولا تعاد إلاّ اذا عادت جثة خاشقجي الى الحياة .!


   وإذ نشدد ونكثّف الضغط في الأختصار والأختزال , وإذ ايضاً نشيد بالتفاعل الساخن للجمهور ضدّ مسرحية المليارات السباعية او السبعاوية , وكذلك الأساليب والطرق التعبيرية للتنديد والتندّر , لكننا نستغرب ونندهش عدم انطلاق تظاهراتٍ واحتجاجات مليونيةٍ " او أقلّ " تطالب بأقالة وفصل العلاّق من منصبه , بل وحتى إحالته الى محكمة الجنايات الكبرى , والى الجهة المسؤولة عن أمن الدولة .


يدهشنا ايضاً أنّ استجواب هذا المحافظ الذي لم يحافظ على أمانة البنك , فَلم يكن استجواباً دقيقاً ولا كفؤاً , بل ركيكاً من قِبل مجلس النواب ولجانه واعضائه .!

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000