.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اخترتُ صوتي

صالح أحمد

ما زلتُ أبحَثُ عن جَوابٍ في الجَوابِ 

والرّوحُ يُسلِمُها الغِيابُ إلى غِيابِ

.

يستَيقِظُ الزَّمَنُ المُقيمُ بِخاطِري 

ويَصيرُني لُغَةً على شَفَةِ التّصابي

.

وأراكَ لونَ الرّوحِ ميلادَ الرُّؤى 

عيناكَ صوتُ البَدءِ أركانُ الإيابِ

.

فأمدُّ كَفّي نحوَ خاصِرَةِ المَدى 

عمّا تناثَرَ من غَدي تاهَت رِكابي

.

القَيدُ لونُ الصّمتِ في عُنُقِ الصّدى 

أغرى النّخيلَ إذ ارتَضى لغةَ السّرابِ

.

مَن للحَنينِ إذا الدّروبُ تَقاطَعَت 

واستَعمَرَ السِّرُّ الغريبُ نُهى الشِّعابِ

.

واللّيلُ ضَيَّعَ في الرّكونِ مَلامِحي 

والبيدُ تَعدو بالعذابِ على عَذابي

.

الكُلُّ يَحمِلُني على ما لم أكُنْ 

والأفقُ يحجُبُني ويألَفُني احتِجابي

.

يستَرشِدُ السّفَرُ العَقيمُ مَرارَتي 

ويَباتُ يُمطِرُني الهباءُ مدى ارتِقابي

.

أنا ألفُ أمنِيَةٍ على هامِ الدّجى 

أقفو رؤى قَبَسٍ بدا واللّيلُ بابي

.

هل عاصِمي جَبَلٌ وكُلُّ عَواصِمي 

تَطفو على نَزفي ويَحكُمُها المُرابي

.

أنا لا أفَتِّشُ عن حريقٍ كانَني 

لأرى: هل انتحَلَ الضَّبابُ بِهِ ضَبابي

.

ويَدي على قلبِ اللّهيبِ أمُدُّها 

جهلًا أصافِحُ باليَبابِ يَدَ الخَرابِ

.

وإخالُ من فَرطِ التّثاؤُبِ غافِلا 

أنّي على قلبِ الدُّجى كَشَّرتُ نابي

.

للتّيهِ يَجذِبُ كلُّ بَرقٍ خُطوَتي 

وأظُنُّ كلَّ يدِ بهِ ترجو اصطِحابي

.

يا غربَةَ الأحرارِ في قَفرِ النِّدا 

مَلَّت سَحاباتُ الدّروبِ عُرى اغتِرابي

.

هل ذاكَ لوني ما يلوحُ على المَدى 

أم صارَ لونُ الرّيحِ ثوبي في المُصابِ


سلّمتُ للدُّنيا فما جادَت سوى

جرحي وأقوامٍ تَمادَوا في عِتابي

.

فمَعاذَ جُرحِيَ أن أقيمَ على الطّوى 

والأرضُ أرضي والرّحابُ رِحابي

.

ومعاذَ مجدي أن أعيشَ مُحاذِرًا 

وأنا عزيزُ القومِ ما لانت حِرابي

.

فتلَوَّني أسماءَهُم وحروفَهُم 

وافي خِطابًا كانَ اُلقِحَ من خِطابي

.

وتلَوَّني وفقَ الهوى راياتِهِم 

فالحقُّ صوتي.. والثَّباتُ جَوابي



صالح أحمد


التعليقات




5000