..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(نفوق السمك) نتيجة (لهيمنة التجار والعمائم) على (القرار الاقتصادي والسياسي) وابعاد الصناعي

سجاد تقي كاظم

اتذكر بزمن المعارضة ضد الطاغية صدام.. كانت المعارضة المحسوبة شيعيا الموالية لايران  تركز على ثلاث دعائم لها داخل العراق (رجال الدين، التجار، العشائر).. وليس على (الصناعيين والاكاديميين والمثقفين).. لتصبح هذه المعادلة الكارثية بمنطقة العراق..  (رجل الدين المهيمن عبر (اقبية مرجعية النجف).. ايراني ومرتبط بايران، التاجر ربط بايران.. العشائر مادة للمليشيات التي سخرتها ايران لتكون موالية لها).. بسياسات كارثية وخطيرة... (اي فك ارتباط الشيعي  العربي بارضه.. وربطه بخارج الحدود قسرا بايران).. وهذا ما ولد ردة فعل من الشارع الشيعي العربي (بمظاهرات حرقت صور الخميني والقنصلية الايرانية بالجنوب) .. ومقاطعة كبرى للانتخابات عام 2018.

   فالتجار لا يرتبطون بدولة ولا بالارض، بل بالاستيراد والتجارة.. ولديهم كل شيء (يخضع للبيع والشراء).. عكس الصناعي الذي يرتبط بالارض والدولة..  ويعتمد على التصنيع .. فالصناعي يخلق جو معاكس للتاجر.. فالتاجر يستورد من الخارج للداخل.. والصناعي يصدر من الداخل للخارج.. التاجر لا يخلق فرص عمل داخل البلد.. عكس الصناعي الذي يخلق الاف مؤلفة من فرص العمل بمصانعهم.. (التجار يضعف الهوية والانتماء والولاء للدولة ولشعبها).. (الصناعي يقوي الهوية والانتماء للارض والولاء للدولة وشعبها ويؤكد وجودها على الارض)..

    والكارثة خلال اكثر من 15 سنة الاخيرة.. يهيمن (تجار) على القرار السياسي بل اصبح التجارة بالواجهة واصبحوا يرشحون كوزراء وبرلمانيين.. مثال (ماجد الساعدي).. وهو تاجر مقيم في الاردن.. والذي رشحه مقتدى الصدر.. بمعلومات تعهد (ماجد) مرشح مقتدى الصدر لوزارة النقل..  لتسليم التيار الصدري جميع المشاريع والاستثمارات وصفقات وزارة النقل لصالح التيار الصدري، اضافة لمطارات وارصفة وسكك حديدية وخطوط نقل وغيرها.. وقد وافق الساعدي على ذلك وقدم مبلغا ماليا كبيرا تعبيرا عن شكره وتقديره لهذه المهمة.. كما اكد ذلك (سليم الحسني)..

  لذلك نرى ايران فور سقوط صدام.. قدمت دعوات مفتوحة للتجار بالعراق للقدوم لايران  .. تمهيدا لجعل العراق مستعمرة للبضائع الايرانية.. وتم بنفس الوقت سياسة متعمدة لتخريب واهمال القطاعات الصناعية والزراعية والخدمية و الطاقة بالعراق.. وبرزت موجة خطيرة بقتل الاكاديميين والصناعيين والمثقفين.. والايقونات والمشاهير.. . ليرهن كل شيء بايران.. واخرها وليس اخيرها (التعمد بهلاك الثروة السمكية بالعراق).. لصالح ايران.. استمرارا (لحرق الغاز العراقي.. واستيراد غازي ايران).. (ملئ العراق بالمخدرات من حدود ايران).. قطع (42) نهر عن العراق لتجفيف اراضيه وبساتينه.. وتهجير فلاحيه.. لمحاربة الزراعة.. والثروة والحيوانية.. وغيرها من مظاهر تدمير المجتمع.

   فحتى يمكن القول (مجازا) بان ترامب يمثل الصناعة الامريكية .. واوباما الذي يمثل التجارة .. فترامب يريد اعادة الهيبة لامريكا وصناعتها.. وعارض نقل المصانع الامريكية بالعقود الماضية لخارج امريكا وخاصة لاسيا .. وترامب رفض ترك العمالة الامريكية بداخل امريكا بلا فرص عمل بعد نقل المصانع خارج الحدود الامريكية .. التي اتبعها سلفه خضوعا للتجار الذين يريدون صناعة رخيصة ليربحون اكثر.. على حساب العمالة المحلية ومصالح  امريكا ..  لذلك نجد اليوم احتكاك بين ممثل الصناعة الامريكية العملاقة (ترامب) مع (التجار والتجارة العالمية).. ومع الصين وروسيا وغيرها..

  المحصلة (العشائر والتجار والعمائم).. كل من هؤلاء لا يبنون دولة.. بل عوامل بهدم اي دولة وتسقيط اكبر الدول وافشالها..في حال تسلمهم للسلطة.. (العشائر مادة للمليشيات والاحزاب) (التجار: ربط العراق بالخارج .. واسقاط شخصية اي دولة).. (العمائم.. مرض مرعب وهلاك دائم في حالة تسلمهم السلطة)..  


  ملاحظة:


    ان التاجر يعتبر اي صناعة او منتج محلي بالعراق خطر عليه.. لذلك يعمل لتمرير اجندات خارجية ايرانية .. لتخريب الاقتصادي العراقي.. وخاصة ان الخطورة بان ايران تعتبر اي صناعة بالعراق واي منتج محلي عراقي .. تهديد لاطماعها وهيمنتها على العراق.. فبعد تخريب الصناعة والزراعة والخدمات والطاقة.. وتجفيف الارض .. الخ.. اليوم يدمرون القطاع السمكي بالعراق.. (فالتاجر يريد الاستيراد من ايران كل شيء.. لتمرير مخطط ايراني) واي منتج محلي يعتبره خطرا عليه.. ويدعمه بذلك الاحزاب الاسلامية الموالية لايران بالحكم بالعراق والمليشيات القذرة الموالية لايران الخيانية.. ودليل ذلك اعتراف بهاء الاعرجي بانه عندما كان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة عمل  الايرانيين على عرقلت اي نهوض بالعراق ومنها بمجال الطاقة لرهن العراق بالاخطبوط الايرانية، ولا ننسى تفكيك مستودع النفط بالبصرة وبيعه سكراب لايران.. باكبر عملية تفكيك للعراق وتسليمه تفصيخ لايران.. وكلها امثلة لما فعلته وتفعله ايران القذرة بالعراق..

       لذلك نؤكد لا استقرار ومعالجة للكوارث الا باجتثاث المسيسيين (للقومية والدين).. كاجتثاث البعث.. وتفعيل قانون الخيانة العظمى والتخابر مع جهات اجنبية على كل الفصائل والاحزاب المسلحة وغير المسلحة.. وتطبيق الفدراليات الثلاث وخاصة فدرالية وسط وجنوب من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب  وديالى.. واقامة افضل العلاقات مع الدول المتقدمة بالعالم وخاصة امريكا واليابان والمانيا وحصر عقود الاعمار والبناء مع شركات تلك الدول .. واقامة محكمة دولية لمحاكمة الفاسدين واركان الفساد منذ عام 2003 والتعاقد مع شركات عالمية متخصصة باسترجاع الاموال المهربة والمنهوبة منذ عام 2003 .. وكل ذلك بعض من فيض من العلاجات الواجبة لاجتثاث الفاسدين والخونة من كل مفاصل المؤسسات بمنطقة العراق.

سجاد تقي كاظم


التعليقات




5000